الأربعاء، 21 مارس، 2012

حكاية شموخ انثى مع زوجها وكيف تغيرت " قصة حقيقية"

هلين عزيزاتي ....
ساتحدث لكن عن تجربتي كما وعدتكن... 
تزوجت مثل اي فتاة تتزوج ....كنت اعتقد ان الزواج هو نهاية كل شي متعب ...
انا تزوجت يعني انا الان ارتحت وانتهت متاعبي ...وسوف اعيش الان حياة الراحة ...والرومانسية
والحب والطلبات المجابة ...
الزواج شي جميل يجب الا نكدره بامور تافهة ولكن ما هي الامور التافهة 
وكيف كنت افكر ؟؟؟
انها اخواتي التنازلات 
زوجي ولد امه الاكبر ولا يمكن ان يتركها تعيش لوحدها 
هنا تنازلت عن البيت المستقل 
طبعا اخواتي... في وقت زواجي اي منذ عشرين سنة 
كان البيت المستقل نادر ..وصعب المنال ..ولكن لم يكن مستحيلا 
ما معنى الا يكون للمراة بيت مستقل ؟؟؟
انه يعني عدم الخصوصية ....
كل شي مكشوف امام العائلة 
الدخول والخروج ...التسوق ..زيارات الصديقات والاهل 
حتى المشاكل التي تحدث بين الزوجين مكشوفة ...
اه...انه شي مؤلم 
انك تعيشين بين عائلة وتحاولين الا يسقطوا على اي عثرات لك 
فماذا يحدث تركزين على العائلة وتنسين حياتك وهذا ما حدث 
كنت اشعر بالتشتت ...وعدم الراحة 
ولكن ماذا افعل ؟؟؟
مع الايام بدأت مشاكلي مع اخواته 
لم يكن في البيت خادمة 
هذا عليك وهذا علي 
لماذا لم تنظفي شغلك ؟؟؟
انه يومك انتي ؟؟؟
لقد فتحت علي جبههة لم تكن في البال ولا الخاطر 
والدة زوجي اشعرتني من البداية يا غريبة كوني اديبة 
واذا حمي الوطيس انا مع بناتي 
ونحن لا نظلم احد ...ونخاف الله 
رغم انني كنت اعتقد انهم سيحفظون جميلي معهم 
لانني اقمت معهم وتنازلت عن حقي في البيت 
زوجي عندما شكيت له الحال قال انا ادرس ولا اريد ان تنغصي علي بمشاكلك مع اخواتي 
اهلي لم اشأ ان يعرفوا اي شي عن حياتي 
وكثرت المشاكل حتى وصل بهم الامر انني اذا امسكت الهاتف لاتحدث يرفعون السماعة الف مرة 
واذا لم استجب ياتون لغرفتي اغلقي نريد التحدث ؟؟؟
واذا لم اغلق الخط فيعني ذلك انني عرضت نفسي لمشاكل اعظم 
يعني في المرة القادمة لن استطيع ان اتحدث 
حتى وصل بهم الامر ان يضعوا سماعة الهاتف جانبا ليكون الخط مشغول طوال اليوم 
حتى لا استطيع التحدث في الهاتف ...وتطور الامر حتى وصل بهم الا ان يتجسسوا علي 
واذا سمعوني اتحدث عنهم ياتون لغرفتي ويحاسبونني على كل كلمة 
وانا في غاية الذهول :كيف عرفوا ؟؟
اخيرا وصل الامر الى اني كرهت الهاتف وكرهت الحديث فيه 
سوف اتوقف هنا فهذا المثال يكفي ليوضح لكن مدى القيود التي كانت تكبلني 
والضغوط التي اعيش فيها
طبعا الرجل يحب المرأة القوية التي لا تتنازل عن حقها 
يحب القوية التي لا يقدر عليها احد
ولكن امامه تكون ضعيفة 
والصورة التي يراها عني...ضعيفة متنازلة 
وانا كنت اعتبر هذا الامر شهامة ...صبر ...مراعاة لزوجي ...
لا اريد ان اصنع مشاكل تفرق الاسرة 
طبعا سلسلة التنازلات لم تنتهي 
اريد ملابس ...اريد مصروف 
اريد عطر ....اريد ......واريد ...واريد 
زوجي :لا يوجد لدي دبري نفسك ...
انا ظروفي صعبة ومسؤل عن عائلة 
اصبحت ابيع ذهبي 
اتسلف ...اتنازل عن كثير من الامور واتجاهلها 
كلما ذهبت اليه لاطلبه جعلني اكره حياتي 
يشكو حاله ...
او يتنرفز ....او ينعتني بالمرأة التي لا تقدر ...ولاتتفهم الحال
حتى اصبح الموت احب الي من ان اطلبه 
لم اكن افهم شي واحد وهو :ان زوجي يدربني ويروضني على ما يريد 
وكانت تنازلاتي هي الطريقة الصحيحة 

نتابع 
طبعا انا فتاة انيقة ..على قدر من الجمال 
متجددة في لبسي .. واناقتي حتى انني كنت اجذب الانظار من الجميع 
شخصيتي مع زوجي :
كنت غامضة ..لي اسراري الخاصة ...ثقيلة 
ناعمة ...رقيقة ...صوتي هادئ ..انوثتي عالية 
طبعا زوجي كان يحبني لدرجة الجنون 
كنت ارى نظرات الحب والاعجاب في بريق عينيه 
حتى زيارات اهلي كان يكرهها لانه كما يقول لا يصبر عني لحظة واحدة 
وكنت فعلا اشعر بذلك 
دائما حولي ...
يسمعني احلى واعذب الكلمات ...
انه صاحب نظرات ...وهمسات رومانسية ..من الدرجة الاولى 
ولكنني كنت اشعر في داخلي ان هذا الشخص لا يملك سوى الكلام 
طلبت ان نخرج في بيت مستقل... ابى بحجة ظروفه 
وامه ...واخواته 
كنت اتسال اذا كان يحبني فعلا لماذا لا ينقذني من مشاكلي ؟؟؟
لماذا لا يغدق علي المصروف ؟؟؟
لماذا لا يضع حدا لتصرفات اخواته ؟؟؟

... 
وان هذه الشخصية تعشق امها ...اجتماعي ..لا يحب المشاكل ...مسالم 
انه رجل التواصل والسلام 
فكان يرفض الخروج خوفا من المشاكل 
خاصة 
0
00

0
0
0
0
0
0
ان امه قوية جدا 
وسوف تفعل اي شي حتى لا يخرج 
انها قوية ...ومسيطرة ...
حتى انها في بعض المشاكل التي تحدث بيني وبين بناتها 
تصرخ عليه وتقول :انه لا خير فيك لانك لا تنصر اخواتك اليتيمات ...الضعيفات 
من لهن غيرك ...
انك املنا الوحيد بعد الله 
اننا نعلق عليك الامال 
طبعا الرجل الشرقي يكون حريص على ماله 
وتاتيه حالات تسمى بالبخل المزاجي 
والحل ان تطلبي مرة ...وثانية ..وثالثة ..حتى يوافق
اقتنعي اولا ان ما تريدينه من حقك وانه يجب عليه توفيره 
عندئذ سوف يلبي ويطيع 
الرجل اذا طلبتي منه امر في المرة الاولى يسمع والثانية 
يرفع الامر لعقله 
والثالثة يفكر والرابعة يقرر
ان الرجل الاستجابة لديهم ضعيفة وليس مثلنا نحن النساء 
وذلك لضعف المستقبلات لديهم 
اما نحن ...نسمع ...نفكر ... نقرر... في لحظة واحدة 
انا اذا طلبته ورفض اقتنع اقتناع كامل ان هذا الامر مستحيل 
ولا يمكن حدوثه ...بالرغم انني صاحبة حق 
وكذلك هو يحبني ويعشقني ..لانني انيقة ...جميلة ..غامضة ...لدي اسراري وعالمي ...صعبة المنال
وهذه الصفات يحبها الجنوبي في زوجته 
طبعا مع المشاكل ...ومع حاجتي للمال...
ومع نصيحة الزميلات المتبرعات :انا سعيدة مع زوجي لانني اعمل كذا وكذا 
وخذي الوصفات الصحية وغير الصحية 
اضيفي لذلك ...
تشجيع زملائه له حتى يتزوج ...
والبعض منهم عدد بالرغم من صغر سنه ....
ايضا امه..التي لا تفتأ تذكر امامه فلانة وعلانة 
هذه جميلة ...
هذه مؤدبة ...
والدك تزوج كثير ا..وخطب اكثر 
وانت مثله 
حتى والله انها كانت تعرض عليه بعض البنات امامي بدون اي تحرج 
بحجة ان الزواج ليس حرام ...وانك الف بنت تتمناك ..
وان عائلة فلان وفلان يتمنون ان تطرق بابهم ...ويرحبون بك 
وان اخوانها واهلها يتميزون بالتعدد
طبعا هو كان ينظر الي ويرقبني من بعيد ...
وكان يحرص على تنقي الفاظه مع امه حتى لا تخرج كلمة بدون قصد 
فتغضبني.... وتجرح مشاعري 
انه ينظر الي نظرات متميزة ...محبة 
طبعا انا شعرت ان الحل الوحيد لاصل لما اريد هو ان اتقرب اليه ...
واتودد...والاحقه ...واشعره بحبي وحرصي في كل وقت ....
وهنا رميت بتاجي ..تاج الملكة
واصبحت خادمة 
كان علي ان اتحرك ...واجاهد واناضل لانقذ بيتي وحياتي 
لقد اصبحت الامور تسير باتجاه معاكس 
الى متى الصمت والتجاهل 
ساشعره بحبي ...واهتمامي ...وحرصي ...ولكن بشكل اخر غير الذي 
افعله الان 
اصبحت ثرثارة ...اتحدث بكل شي حتى اكون صديقته المقربة
اصبحت الاحقه ...لماذا تاخرت ؟؟
اين ذهبت ؟؟
حتى يشعر بحبي واحترامي ...
في البداية كانت تعجبه غيرتي
ولكن مع مرور الايام اصبح يتذمر ...وينزعج
ضاعفت الاهتمام باهله ...حتى تحبني امه ...ولا تكيد لي 
ولم اكن اعرف انها لن تحبني حتى 
لو قتلت نفسي من اجلها 
وان الاناني سوف يظل اناني 
حتى انني اشتري لها الهدايا في العيد والمناسبات وامي حبيبتي لا اشتري لها بحجة 
ان امي تحبني وسوف تعذرني ولن انساها في الشهر القادم 
والشهر يتلو الشهر والهدايا لام زوجي الموقرة 
حتى اصبحت تشعر ان هديايي مسلم بها وانها كالزكاة او الجباية 
سوف تاتي ...سوف تاتي 
فلم تعد تشكرني ...بل في احيان لا تعجبها بعض الهدايا فتصرح بذلك 
وتبدي تذمرها 
هذه حوبة امي ...التي اتجاهلها من اجل اناس لا تستحق 
اصبحت اخواتي اتخبط ....اطبق نصيحة هذه 
واخذ نصيحة تلك ..
ذلك المحاضر كلامه صحيح 
ذلك الشيخ صادق فيما يقوله 
الغريق يتعلق بقشة 
النصائح كثيرة ...
كوني له امة يكن لك عبد 
قدمي رضاه على رضاك 
لا تثقلي على زوجك ...
لا تكثري الطلبات ...
حتى طلبات البيت اصبحت اقتصد فيها 
اصبحت عصبية من كثرة الضغوط ..واصبح صوتي عالي 
ناعمة الهاشمي تقول :كوني كالموجة ....لا تكبتي مشاعرك ...اذا مرضتي اشعري الجميع انك مريضة 
اذا حزنتي اشعري الجميع بحزنك
انا لو كنت اموت من المرض والتعب والاعياء لا ابدي ذلك... ولا اظهر مشاعر الضيق والالم ...
مجاهدة من الدرجة الاولى 
حتى وصل الامر والله انني اذا سقطت من المرض والتعب ...يقول : قومي ما فيك الا العافية 
حتى احيان اتقلب من الحمى ..وارتجف من البرودة ويرفض ان يطفأ التكييف 
او يغطيني 
بالرغم من انه ليس لدي اقرب منه في البيت 
ويقول:
اخرجي خارج الغرفة 
: اين اذهب ؟؟؟هذه الغرفة الوحيدة التي تخصني في هذا المنزل...
لقد قسوت على نفسي المسكينة وعذبتها من اجل الاخرين 
وانا اعتذر لها امامكم ..
...انني اسفة يا نفسي ...اعدك الا افضل احدا عليك 
اعدك ان اعمل على راحتك وسموك 
سامحيني لم اكن اعرف قدرك 
تابعوني



طبعا الشيء الوحيد الجميل في حياتي هو تمسكي بدراستي
رغم الضغوط
والتعب
احببت الدراسة لاسباب كثيرة :
رغبتي في الهروب من ذلك المنزل الكئيب ولو بقيت فيه سوف اكون كا لخادمة
رغبتي في ان يكون لي كيان مستقل وان اكون شيء في المستقبل معلمة ..موظفة ...ادارية ...دكتورة
كان ولله الحمد طموحي عاليا
وكانت امي تفتخر بي كثيرا
تحب اصراري على الدراسة
وتحب عزيمتي القوية
كنت احب الدراسة كثيرا وكنت متفوقة ...
تابعت دراستي وحين تخرجت من الجامعة كان لدي طفلان
طبعا سنوات الدراسة مرت علي بالكثير من الهموم والضغوط ...
فكان زوجي كثير العزائم لزملائه الذين كان يصل عددهم اكثر من عشرين شخص
يجتمعون لسماع محاضرة
لدرس ...
الخ
وكنت اطبخ واعمل واحيانا يكون غدا لدي اختبار نهائي ...
والله انني اعمل والكتاب في يدي استذكر فيه ...
ولكن ماذا اعمل ؟؟؟
اريد تحقيق حلم حياتي
ايضا بقيت فترة طويلة بلا خادمة
فكنت اذهب باولادي لامي في شمال الرياض ثم اذهب للجامعة ثم اعود لاخذهم ثم للبيت
فكنت اعود وانا اترنح من التعب والاعياء
ثم يطلب مني زوجي ان اعد الغداء ؟؟؟
:اي غداء ونحن الان في وقت العصر او قبيل المغرب
ماذا اعمل ؟؟؟ومن اين اتي بالطاقة ؟؟
لماذا لم تصنع امك الغداء ؟؟
ولكنني اضطر للصمت حتى لا احرم من دراستي
والله انني اضع راسي في السيارة وانظر للمطاعم حولي ونحن في الطريق
واتسال لماذا لا يحضر لنا غداء
ان مرتبه عالي ولن يضره شي
ولكن اتوقع ان هذا نوع من الضغوط لاترك الدراسة
ولكن هيهات ....
انه التحدي ...
انه اثبات الذات ..

حتى دراستي اكملتها بصعوبة وفي البداية كنت انتساب
ومع الحاحي واصراري تحولت انتظام
وايضا مع الالحاح احضر خادمة
طبعا من ذهبي الذي بعته لانه لا يستطيع 
....
هنا احب ان اوضح نقطة :المفروض ان الانسان لا يجعل نفسه يسير وفق هوى الاخرين
يعني انا اريد الدراسة ...واشترطتها في العقد
ووافق عليها اذن يجب ان تذلل الظروف لخدمة الجميع
ولكن يبدو انني في ذلك الوقت كنت افهم انني كلما تعذبت اكثر لاجلك
اذن سيكون جزائي منك كبيرا وعظيما وسوف تقدراكثر طبعا العكس صحيح
المهم تخرجت واصدر زوجي قراره بان :لا وظيفة
كدت اموت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ما زلت اريد الهروب من هذا البيت
صحيح ان الاعداد بدأـت في التناقص
ولم يبقى سوى امه
الا انه شدد علي :ان الخروج عن الوالده وتركها بمفردها من سابع المستحيلات
وانني لو طلبت هذا الامر سابقا لكن اسهل
عرفت ان هذا الطلب اولا واخيرا مستحيل
وان السالفة ضحك على الذقون
حاولت بكل الطرق ان اتوظف
بالرسائل
بالعتاب
بالعواطف
بتدخيل امه واخواته الكبيرات
بالحزن لفترة طويلة
بالصمت لفترة اطول
بكل الطرق
واخيرا وافق
وتوظفت فعلا ...معلمة لغة انجليزية ...
ولكن كان لهذه الوظيفة ضرائب دفعتها لاحقا
انتظروني
ربما اتاخر قليلا ...ولكن نظرا لظروفي
اتمنى ان اجد من يعلق على قصتي
ويبدي رأيه والا سوف اتوقف عن المتابعة
لانني لا احب الحديث مع من يستمعون وهم صامتون
عندما تعيش الزوجة مع العائلة
تحاول الا يسقطوا على عثراتها وعيوبها
فتجعل نفسها في دور مثالي جدا
تحب العائلة وجمعتها
تحاول ان تجعل اولادها في نظافة دائمة
ان يكونوا مؤدبين طوال اليوم حتى لا يقول احد انها لم تربي اولادها ؟؟؟
لا يصرخون ..
لا يكسرون ..
لا يخربون ..
يعني في الحقيقة التي لا نود سماعها :
اطفال مكبلين لا يعرفون الحرية
ولا يشعرون بالراحة
وهذا ما حدث ....
كانت ابنتي الكبرى في الرابعة او اقل اواكثر
وكانت مع اطفالهم تتصرف بحرية
ممكن ان تسكب الحليب ..
ممكن ان تلطخ ملابسها بالشكولاته
تصرخ احيانا ...
تمد يدها الرقيقة على اطفالهم لتثار لنفسها ...
ماذا يحدث؟
ابنتك غير مؤدبة
انكم لا تعرفون التربية
اضطر لاخذها بكل هدوء لتنال العقاب على تصرفاتها التي لا تقدرها ...
المشكلة ان اطفالهم اشقياء من الدرجة الاولى
يعشقون العنف والضرب والمعارك لان اغلبهم ذكور
والمؤلم في الامر انهن لا يمكن ان يردعن اولادهن ...او يعاتبوهم
والادهى والامر :ان
البيت بيتنا... ولكنهم يشاركوننا فيه كل نهاية اسبوع والاجازة القصيرة والكبيرة
لانه بيت العائلة حيث الام والجدة
مع مرور الايام بدأت اشعر ان ابنتي تشد شعرها وتضغط على اسنانها
ايضا لم تعد تتعلق بي كالسابق ..
تنفرمني ..
ذهلت ...
تألمت ...
احتضنتها وهي تشد شعرها وبكيت ...
لماذا يحدث هذا ؟؟
هل انا السبب؟؟
هل هي الضغوط بدأت تظهر عليكم كما تظهر علي ؟؟
هل ستصبحون مثلي مقيدين ...محاصرين بالاعين والنظرات ؟؟؟
بكيت يا اخواتي بكاء ...حزين ...
مؤلم ..
هل هذا هو ما سوف احصده ؟؟؟
اطفال معقدين ...يعانون
لا
لا
لا
سوف انقذك يا حبيبتي ..
سوف ادافع عنك بكل قوتي ..
ذهبت لوالدها واخبرته ...
تالم كثيرا لذلك ....
احسست انه بدأ يشعر باهمية البيت المستقل ولكن انتهى الزمن المخصص لذلك وفات الاوان
لا يمكنه التراجع
تسألت كثيرا
الم تكن تخمن ان يصل ابناؤنا لمثل هذا القلق والتوتر يوما ما؟؟
اليسوا اولادي ويعيشون كما اعيش ؟؟؟
هل بدأـت تشعر بمعاناتي ؟؟
الم تشعر يوما ان جميع من في البيت يشاطروننا تربية ابناءنا شئنا ام ابينا ؟؟؟
الم ترى امك تصرخ فيهم احيانا ؟؟
ونحن نامرهم بامر وهي تخالف امرنا وتامرهم بعكسه بحجة محبتها لهم ؟؟
اين جو الراحة والهدوء والتربية والاعصاب المسترخية
وسط هذه الزيارات الدائمة والاقامةلبضعة ايام واسابيع ..
متى سنختلي بانفسنا وابناءنا ؟؟
متى سنلتقي بحرية ؟؟
هل انت ابوهم ؟؟؟
هل انت مربوط المصير بهم ؟؟
المشكلة ..
ان امه تقول :ترى ذا الاسبوع البنات بيجون
كيف تروحون وبناتي على وشك وصول ؟؟؟
وش رايكم تطلعون مكان كذا عشان البنات ؟؟
يارب ارحمني وارحم اطفالي ...
يارب انني مغلوب فانتصر
يارب انعم علي بفرجك وسعتك ...
عندما كنت بنتا عند اهلي ولم اتزوج
كنت اعشق التجمل ...
ما اكثر الخلطات ؟؟؟
ما اكثر الاقنعة ؟؟
ما اكثر الكريمات ؟؟
خلطة تفتيح ..
خلطة تنعيم ..
اطالة شعر ...
ارجل ناعمة وبيضاء ...
وقائمة لا تنتهي ...
زواجي اشغلني عن هذه الامور ...
الويك اند الذي يرتاح الجميع فيه ...ويلتفتون لانفسهم انا اكون مشغولة ...
الدراسة ...المذاكرة ..الاطفال....
النفسية المحبطة ...الاحساس بالضغط...بعدم الراحة
هل فعلا الاحساس بالضغط يولد الانفجار ؟؟
هل ستنفجر شموخ يوما ؟؟؟
وهل سيكون الانفجار مدمرا لها ام مدمرا لظروفها القاهرة؟؟؟
كل هذا سنعرفه لاحقا ؟؟؟
نتابع
ايضا لم يكن زوجي يشعرني انني ساكون حبيبته ...وليلاه بمجرد تزيني وحرصي على اناقتي ..
كنت اجد المدح وان كان نادرا وليس دائما
اذا اعددت وليمة لزملائه ؟؟
اهتممت باهله؟؟؟
صبرت ذلك اليوم على امور ترفع الضغط ...وتدمر النفس
حينئذ اشكر
وانعت بالزوجة الصابرة ...
الطيبة ..
فبدأ الاهمال بالنفس ...وعدم الحرص على التجمل والاناقة والوزن يزداد ...وتعرفون الباقي
وان كت احيانا اهتم لبضعة ايام ثم تعود حليمة لعادتها القديمة ؟؟؟
وفي ذات يوم دعتني احدى زميلاتي للذهاب للملاهي
كانت المعنويات عالية ذلك اليوم ...
عملت صنفرة لجسمي
وحمام زيت لشعري ثم اخذت شاوووووووووووور عميق ...اهتممت فيه بكل جزء من جسدي
خرجت لاضع المكياج (كريم اساس..شدو ...كحل ..مسكرة ..بلشر ...الخ)
طبعا زوجي الموقر كان يتابعني من بعيد ...
لبست بلوزة غالية الثمن اشتريتها بعد ولادتي ...وكانت قصيرة الاكمام
سشورت شعري المصبوغ ...وكنت في الغالب اجعده ..كنت ما ازال طالبة في الجامعة
دخل وجلس على حافة السرير واخذ يراقبني بدقة
احسست به ولكن اشعرته بعدم انتباهي ...
وعندما انتهيت
شموخ:هل نذهب الان ؟؟
زوجي :وهو يتاملني ..هاااااااااااه
بعد قليل
شموخ :ان المسافة بعيدة والطريق مزدحم...
زوجي :...............
شموخ: هل تسمعني
زوجي :ماذا قلتي ؟؟؟
شموخ:يبدو انك لا تسمعني
وعندما هممت بالوقوف ..
زوجي :لماذا قمتي ..اجلسي قليلا ..دعينا نتحدث ...
شموخ :لقد تاخرنا ...
ثم فيما نتحدث ..
زوجي :هاااااااااااه .....
اااااااااااه
لا ادري...
نعم ...نعم ...لقد تذكرت ..
لماذا تلبسين اكمام قصيرة ؟؟؟
شموخ:وبدأ الخوف يأخذ منها كل مأخذ ...
الملاهي كلها نساء ...ومغلقة ..ثم اكمامي ليست قصيرة بالشكل الذي يجعلك تغضب وترفض ان البسها
زوجي :لا ...
لن تلبسيها ...( يتحدث وهو يتاملني ...حتى انني اشعر احيانا انه لا يفهم ما اقول )
اذهبي واستبدليها
شموخ :والدموع بدات في التساقط ..
حرام عليك انها جديدة لم استمتع بها وغالية ...انها فوق الثلاثمائة ريال ...
زوجي :انتي تعرفين رايي سابقا ...لماذا اقدمتي على شرائها ؟؟؟
شموخ :ارجوك دعني البسها ...انها جميلة ...
ارجوك ..لماذا تحزنني الان وتبكيني وانا من الصباح وانا سعيدة بهذه النزهة ...
.لماذا احزن دائما عند كل خروج
زوجي وقد بدأ في التراجع عن رايه
لا باس هذه المرة ولكن لا تعودي لذلك لاحقا
احتضنته تعبيرا عن شكري وامتناني
وعندما احتضنته بدات اشعر بانفاسه التي تعبر عن حبه ...وشوقه ...وعشقه لهذه الانسانة
ركبنا السيارة ولم يكف عن متابعتي بنظراته وابتساماته
كنت اتسآل :هل اعجبه شكلي ؟
هل هذا الرجل يحب الجمال؟؟
واضح جدا انني حزت على اعجابه وبجدارة ...
ذهبت للملاهي وانا احلق في السماء من الفرحة ...والسعادة
لقد نلت اعجابه ...
لقد رأيته يتلعثم ويتعثر في الحديث من شدة انبهاره بشكلي ...
غريب امره ؟؟
اذا كان فعلا من عشاق الجمال والرومانسية لماذا لا يدللني ؟؟؟
لماذا لا يدلعني ؟؟؟
هاااااااااااااه لقد عرفت السر
زوجي ياسره الجمال والتزين 
نعم 
الحمد لله ...لقد حقق الله امنيتي بان عرفت المدخل الى قلبه 
انه امر بسيط ...
انا يا اخواتي كنت اشعر دائما ان المشاكل لابد لها من علاج 
انها لا تستمر طويلا ...انها لا تغلف حياتنا للابد 
انها ليست مصير مقارن لنا 
اذن سابدأ برحلة التجمل 
وفعلا انطلقت شموخ تتزين ...ترتب نفسها ..تنسق لبسها 
ازداد اعجابه بي ...اصبحت الفت نظره بشكل كبير 
ولكن هل استمر الامر طويلا 
لا ...ما فتأ الملل ان تسرب الى نفسي 
وتركت التزين ورجعت لعادتي القديمة 
لماذا يا ترى رجعت لعادتي ولماذا لم استمر ؟؟؟
لانني في الحقيقة لم اكن احب نفسي ...
ولم اكن اتجمل لنفسي 
كنت اتجمل لاجله 
ان اعجبته ارتفعت معنوياتي وان لم يعجب بي 
سقطت الى الهاوية 
هذا هو السر اخواتي وراء عدم استمرارنا 
في العناية بانفسنا و الاهتمام بها 
لاننا لم نحب ذواتنا ...لا نتجمل لاننا نحب ايدينا 
وارجلنا 
لا ننظر للمرآة فنشعر بالرضا والحب لانفسنا 
كل شي نفعله من اجل ازواجنا ...
نلبس ...نأكل مجاملة ..
نستحم ...
نذهب للصالون بعد اشهر ...
كلها لاجل ازواجنا 
لكن هل يشعرون بذلك ؟؟؟
نعم يشعرون بذلك لذلك يكون اعجابهم مؤقت 
ومفعوله قصير 
لا سيما اذا كان يصحب ذلك 
عدم ثقة 
هل يعجبك شكلي ؟؟
هل حزت على اعجابك؟؟؟
هل هذا اللبس يروق لك ؟؟؟
لكن الا تحب نفسها 
وتعشق ذاتها 
ويؤلمها ان يكون اصبع من اصابع قدمها بغير عناية 
انها تعتني بكل جزء في جسدها 
لانها تحبه 
تحب شعرها ...
اظافرها ...
عيونها ...
اصبحت رشيقة لانها التحقت بنادي رياضي 
اصبحت متجددة ومتغيرة لانها غيرت استايلها القديم 
لم تغيره من اجل احد 
بل من اجل ذاتها 
اليست ام ناجحة ؟؟
اليست موظفة مخلصة ؟؟؟
اليست ابنة بارة؟؟؟
الا يحبها الجميع ؟؟؟
اذن هذه الاسباب تكفي ...
لان تهتم بنفسها وتعتني بها 
تسآلت كثيرا 
انا اعتني بزوجي واطفالي 
اعمل لهم مساج ...
صنفرة ...
اعتني بهم كثير 
ولكن ...
انا 
من يهتم بي ؟؟
من يعتني بي؟؟؟
من يدللني ؟؟؟
انه انا 
ولا يوجد غيري
تسآلت لماذا لم يحبني زوجي ومن حولي بالقدر الكافي ؟؟
السبب بكل بساطة لانني لم احب نفسي
واستفدت كثيرا من دورة في مملكة بلفيس على المنتدى اسمها :اذا كان الحب لعبة فهذه هي قوانينها 
للاخت :احب الحياة 
لقد التقطت المعلومات وتشربتها لانني عطشى لكل ما يطور ذاتي 
ويبدد ظلمتي 
:ان العلاقة التي تقيمها مع ذاتك هي العلاقة المركزية في حياتك 
هناك اختلاف بينك وبين ذاتك ..فذاتك هي وجودك بغض النظر عن شخصيتك
وتعد علاقتك مع ذاتك هي اسس العلاقات التي تنشأ وتشب عليها باقي العلاقات وتعمل هذه العلاقات كقالب يتشكل منه باقي ارتباطاتك في الحياة
فهو يحدد نوعية وكيفية علاقاتك بالاخرين وعلاقاتهم بك ..ويضع النموذج الامثل الخاص بكيفية تبادل الحب فمدى عمق وصحة العلاقة القائمة بينك وبين ذاتك يحدد نجاح علاقتك مع الاخرين))
ثم انطلقت لاعمق حبي لذاتي واجعله في المرتبة الاولى 
فعملت بالتمارين المطروحة في الموضوع ..احضرت دفتر صغير واصبحت اكتب فيه كل يوم لمدة واحد وعشرين يوما انجازاتي:انا اليوم قرأت سورة البقرة كاملة 
انا اليوم عملت التمارين كاملة وتميزت فيها 
انا اليوم اهتممت بشعري ...واقدامي وجسدي كثيرا ونجحت في ذلك 
انا اليوم شرحت درسي بجدارة 
وهكذا اكتب كل يوم اكثر من عشرة انجازات لاقدر نفسي وابرمج ذاتي على محبتها 
وفعلا نجحت في ذلك
واحببت نفسي واحطتها بحبي وحناني 
انا لا احتاج من يدعمني 
لا احتاج من ابكي على صدره 
عندما احزن اربت على كتفي :واقول لا تبكي انتي الافضل ...ستنتصرين يوما ..
سوف يتبدد الظلام ولن يطول الحزن 
شعرت بفرق كبير 
لم اعد بحاجة للصديقات المشغولات ...ولا الاخوات ..لكي اشكو احزاني وابث الامي 
ولكن كيف احب ذاتي 
ان نحب ذواتنا أي نؤمن بجدارتنا الداخلية واهميتنا ..ان ترعى شخصيتك وتهتم بها من كل الجوانب
ان عدم اهمال صحتك وارهاق نفسك ووضع وقت مخصص لنفسك تعلمها وتثقفها 
ان لا تسمح لاحد ان يهينها 
او يقلل من قدرها 
احميها من المحبطين والمنتقدين 
البس ما اريد 
اساعدها لتكسب رضا الله 
لكن الا تحب نفسها
وتعشق ذاتها
ويؤلمها ان يكون اصبع من اصابع قدمها بغير عناية
انها تعتني بكل جزء في جسدها
لانها تحبه
تحب شعرها ...
اظافرها ...
عيونها ...
اصبحت رشيقة لانها التحقت بنادي رياضي
اصبحت متجددة ومتغيرة لانها غيرت استايلها القديم
لم تغيره من اجل احد
بل من اجل ذاتها
هنا الكلام فيه نوع من اللخبطة
((الان شموخ تحب نفسها وتعشق ذاتها
ويؤلمها ان يكون اصبع من اصابع قدمها بغير عناية
انها تعتني بكل جزء في جسدها
لانها تحبه
تحب شعرها ...
اظافرها ...
عيونها ...
اصبحت رشيقة لانها التحقت بنادي رياضي
اصبحت متجددة ومتغيرة لانها غيرت استايلها القديم
لم تغيره من اجل احد
بل من اجل ذاتها











توقيع : شموخ انثى
المـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــرأة
التي تعشق الرجل
بلا
حدود ولا ضوابط تخسره دائما



اهلا وسهلا باخواتي
اشكر متابعتك ........يا لمسات مبدعة
اهلا بك ......يا الجوري يسعدني متابعتك ....ومداخلتك
بل تسعدني مداخلتك
ليس هناك اجمل من شعور الشخص ان هناك من يستمع له ...
والحياة عزيزتي تجارب ...جربي
للتتعرفي وتستفيدي
الذي دفعني لكتابة قصتي :
لاختصر الطريق على المبتدآت
ولان اكثر ما أثر في حياتي هو الاطلاع على قصص المتزوجات
سواء الناجحات او الفاشلات
كلنا نبحث عن الحقيقة ...
كلنا يريد الطرق المختصرة...
كلنا يريد نهاية التجربة ...
واتمنى الا اكون الاخيرة في هذا المنتدى ممن يعرض تجربته
تابعوني

سارت بي الحياة ...
تعبت لاعرف قاعدة معينة اسير عليها تفتح لي رموز زوجي ....
اريد مفتاحه ...
حتى ارتاح من التعب... والجهاد ...الذي كنت اخوض فيه....
مرة اقول :كوني له امة يكون لك عبد ....
ومرة اقول :لا ينفع مع الرجل الا القوة ...
ولكن تحت الضغوط المستمرة ارضخ... واغير طريقتي ...واسلوبي ...
الشيء الذي اتعجب منه 
ان زوجي لم يكن يعاني في معاملتي ....
يبدو انه عرف مفتاح شخصيتي ...
واحاط برموزي ...
فاصبح يتصرف معي بسلاسة ...
كان كثير الانتقاد ....
كثير العتاب .....
ااااااااااااه ..كم هو مؤلم ان تعيشي مع جلاد يجلدك بسياطه 
وكلما فترتي ...وهدأتي ...وبدأتي في الاسترخاء ...
اخذ يعاود الجلد ....
حتى تتأجأجي من جديد ...
وتعطي اكثر ...
وتبذلي ما في وسعك اكثر ..........
ليس هناك راحة ....استمري في المسير 
استمري في العطاء ...
استمري في البذل 
والويل لك عندما تقولين ................
لا
لا 
لا 
لا 
ما اجمل 
لا 
ما احلاها 
يا اخواتي 
عندما نقذفها في وجوه مصاصين الدماء ...
ما اجملها ....
حين تطلقينها لترفضي الواقع المؤلم ...
وحتى ترتاح شموخ ...
وحتى يرتاح رأسها من اسطوانات النقد ...
ليس لديها الا حل واحد فقط 
وهو..
وهو..
وهو ..
ما هو يا ترى الحل الذي انقذت شموخ نفسها به من النقد ...
والعتاب..
والجلد ..؟؟؟
هل فكرت شموخ ان هذا الحل ربما يصل بها الى النهاية ؟؟؟
لا اعتقد
او ربما ...
هل جربت شموخ ان تستخدم كلمة لا ....
وماذا كان مصيرها ...؟؟؟؟
هل تطلقت ؟؟؟؟
هل نجحت ؟؟؟
الحل الذي انقذت شموخ نفسها به
هو ان تكون في الصورة التي يفضلها زوجها... 
هي ان تسير وفق ما يريد ...
كاني اسمعكن تقولن :انه امر صعب 
نعم صعب ...
وصعب جدا ...
ان تعيشي وانتي تنظرين في عينيه ترقبينهما 
هل هما راضيتان عليك ام لا ..؟؟؟
ولكن ...اليس اغلب المتزوجات يقعن في ذلك ؟؟؟
ساوضح لكن ...
نبدأ النهار من اوله حتى يصبح الامر واضحا لكن ...
تقوم شموخ لتصنع الافطار لزوجها قبل ذهابها للعمل والذي يكون خارج الرياض ....
واحيانا بل غالبا تخرج قبل اذان الفجر ...
وايضا تعد الغداء ....
ايضا قبل ذهابها ...
اليس هذا متعب ...؟؟؟
اليس مجهد....؟؟؟
تستيقظ قبل ذهابها بساعة الى ساعة ونصف ....
لم تكن تفكر في تعبها وجهدها بل كانت تفكر في راحة زوجها ...وسعادته 
عندما يرى شموخ وهي تتعب نفسها لاجله ...
اليس لديك خادمة يا شموخ؟؟؟
نعم لدي ...
طيب...اذا حصل ولم تعدي الافطار والغداء ماذا سوف يحصل ...؟؟؟
انعت بالمهملة والمقصرة وغير المقدرة ....
ثم ماذا ؟؟؟
اتي من العمل قبيل العصر ...
البس واتزين ...
اعد القهوة ....الحلى ...واجلس مع زوجي 
في كل الظروف تصنعين ذلك؟؟؟
نعم في كل الظروف...
متعبة ...
مجهدة...
غاضبة.....
حزينة......
بعد المغرب استذكر للاولاد ...وبامانة 
حتى لا يشعر انني اهملت اولادي بسبب الوظيفة ...
ثم اعد العشاء وبجدارة ........
وعند النوم ...البس...اتزين .....اعمل لزوجي مساج .......
انتظره ان كان خارجا ....
اين شموخ في جدولك اليومي ...؟؟؟؟
ليس لها وجود...
زوجي هو محور حياتي ....
من الصباح وحتى المساء وقلبي متعلق به ....وبرغباته 
كأن الله اوجدني فقط له هو .........
ما الخطأ؟؟؟؟
الخطأ ....ان اتجرد من انسانيتي ...
الانسان الا يتعب ...؟؟؟؟
الا يمرض ....؟؟؟؟
الا يمل ...؟؟؟
هل كان زوجي يفعل معي نفس الشيء ؟؟؟؟؟؟؟؟
لا 
والف لا .....
لا يفغل الا ما يريده .....
كنت اذا ذهبت زواج او عزايم واتصل بي وتأخرت 
اقام الدنيا ولم يقعدها ....
والله انني اذهب للزواج ....وعندما ينتهي هو ينادي علي ونخرج 
وليس مهما ان تكوني ....انتهيتي ........استمتعتي ...
تعشيتي ......
كانت ابنتي تقول :اتمنى ان ارى عشاء الزواج ........كيف يكون ؟؟؟؟
لدرجة في احد الايام ذهبنا لزواج ....واتصل بي:اخرجي .....
شموخ :انتظر قليلا ...لم ننتهي بعد 
زوجي :كلام فارغ .....اخرجي 
شموخ :انهم يؤكدون علي لادخل لصالة الطعام ...انتظر......
زوجي :لن انتظر ....اخرجي 
شموخ :ما بك .........اننا منذ اشهر ونحن نستعد لهذا الزواج .....
اشتريت فستاني بعد عناء ...وتعب في الاسواق ..
.ثم فستان ابنتي .......
ودفعنا مبالغ في المكياج والتسريحة .......
ومن امس ونحن على قدم وساق .....تنظيف بشرة .....حمام زيت .......نتف ...
ومن الصباح ونحن نستعد حتى اننا لم نتغدى لكثرة الاعمال ولارتباطنا بالمشغل ........
زوجي :اخرجي بسرعة ....ليس لدي وقت لثرثرتك ....
واغلق الخط ......
انطلقت لابحث عن ابنتي باسرع وقت ولم اجدها ....
واخيرا وجدتها في صالة الطعام مع الصغيرات تتنعم بالاكل من البوفيه الذي له اول وليس له اخر ....
انها تلتهم الطعام بسرعة ...وكانها تخاف من ان ترحل ولم تذق ذلك ...
احزنني شكلها بل اثر في كثيرا ........
اشرت لها :ان اخرجي ...
اشارت لي :انني اتعشى يا ما ما ....
نظرت لها بحزم لان كل دقيقة محسوبة علينا ....ان الاسد في الخارج يزأر وهي لا تعرف حجم معاناة امها 
خرجنا يا اخوات .....وعندما وقفنا عند الباب نظرت لها ......
يا الله ........
ان يديها متسخة من الطعام لم تغسلها 
يارب رحماك حتى هذه الطفلة تحس بالتعب الذي سوف نجنيه من تأخرنا
لم تغسل يديها لانها تخاف ان تتاخر ...
هذا المنظر 
والمنظر السابق لابنتي عندما كانت صغيرة وتشد شعرها ...ومواقف اخرى تجمعت في داخلي 
فاصبحت كالبركان الثائر ...
ايضا حتى تصبح شموخ وفق الصورة التي يريدها زوجها 
ضاعفت العناية باهله عامة 
وامه خاصة...
في هذه المرحلة ....
حاربت شموخ كلمة لا 
بل الغتها 
كل شيء ...نعم حتى لو كان فوق الطاقة .....
حتى اصبحت امه تطلب ما يحلو لها 
لا يهمها وضعي 
ظروفي ..
بل وصل الامر انها ايضا بدأت تستخد م اسلوب ولدها في الجلد ...
اصبحت تتذمر ...
تتأفأف...
تزمجر ...
حتى وصل الامر ...اذا كانت شموخ وبناتها مجتمعات 
تطلب من شموخ خدمتها ...ولا تطلب من بناتها ....
ولكن وقفت هنا شموخ مع نفسها :
ما هذا ...؟؟؟؟
ما الذي استفدته من الطاعة...؟؟؟؟؟؟؟
الى اين وصلت ؟؟؟؟؟؟
الاسلام دين العزة وليس الذلة ...
بدأت تعيد حساباتها من جديد ......
لابد ان تعود الامور لمجراها الطبيعي ....
ان هذا الطريق مسدود ...
انه غير مؤدي لما اريد ...
اذن سأاعيد الحسابات ...
لابد من المواجهة.......
اتجهت لزوجها ......
اسمع يا زوجي عندما نذهب لزواج او حفلة او عزيمة ........
لن نخرج حتى ننتهي نحن ...
اذا اتصلت بنا واشعرناك اننا نريد البقاء فليس امامك الا 
ان تبقى وتنتظرنا حتى ننتهي .......
او ترحل وتعود لاحقا ...
زوجي :ولماذا ؟؟؟
ما هذه القرارات الجديدة ؟؟؟؟؟؟
انها لست قرارات جديدة 
نحن عندما نذهب لمكان نريد ان نستمتع ...ان نسعد .....
ان ندخل ونخرج باختيارنا نحن 
لماذا عند كل مشوار نذهبه نتعذب ....
نعاتب ...
نسفه ....
لماذا؟؟؟؟؟
ما ذنبنا ؟؟؟؟؟
لماذا نعامل هكذا؟؟؟
زوجي :لس على كيفك...عندما اتصل تخرجين سواء انتهيتي ام لم تنتهي ؟؟؟
اذن لن نذهب معك لاي مكان ....
لا نريد الزواجات .....
لا نريد العزايم ......
لا نريد أي مشوار ندفع ثمنه ......
اذا لم نذهب ونسعد والا ....لا
نحن الذين نحدد الخروج من أي مكان .......
وفعلا جاءت مناسبات كثيرة فكنت اسأله :
اذا ذهبنا نخرج بارادتنا ...
فيرفض ونرفض الذهاب ...
ثم اخذت اخاطب عواطفه .......
لماذا تفعل بنا ذلك ؟؟؟؟
السنا اسرتك ؟؟؟؟؟
الا تهمك سعادتنا ؟؟؟؟؟؟؟
الا ترى تعبنا قبل الذهاب؟؟؟؟؟؟؟
الم يحزنك منظر ابنتك وهي خارجة من صالة الطعام قبل ان تكمل عشاءها ......؟؟؟
اننا حديث المجالس ...
الجميع استشف شدتك وقوة بأسك .....
الجميع يقول اعانكم الله على شدته ......
وشيئا فشيئا تحسن الحال 
ثم انتقلت الى امه ....
التي لا تسمع مني كلمة لا ....ابدا 
يجب ان تسمعها ....
يجب ان تعرف انني اخدمها بارادتي ...
وان هذا الامر ليس واجبا علي .....
يجب ان ارفض بعض الامور ......حتى تقدر ما اصنع من اجلها 
وفي احدى الليالي كان ابني مريضا واضطررت للسهر معه طوال الليل ...
الجميع خلد للنوم الا .........
انا .....
فترت يداي من حمله والدوران به ....
اجلس وانا احتضنه فربما نمت او بالاصح غفوت فيسقط رأسي بين يدي 
فأستيقظ مفزوعة .....
وفي الصباح...ذهبنا به للمستشفى ..ومن غرفة الى اخرى 
تحاليل .......كشف ...
ثم قبيل الظهر عدنا 
والله انني ارى الواحد اثنين من شدة التعب والاعياء ....
وعندما دخلت للمنزل (لم يكن لدي وقتها خادمة ) 
اطفالي بلا افطار .....
المفارش تريد تغير وغسل 
البيت يريد تنظيف .......
وانا ....
انا متعبة ...ومرهقة 
يالله بماذا ابدأ ؟؟؟؟
اااااااه نسيت الغداء .....
لابد ان اصلحه ...
جاء زوجي ....::شموخ ان امي ترد ان تصنعي لها قهوة ......
ان رأسها يؤلمها وتريد ان تشرب قهوة لذيذة من يديك 
شموخ: ابتسمت ابتسامة المنتصر .......
نعم هذا هو وقتها ...
وقت كلمة :لا 
الاترون سهري ؟؟؟
الا ترون تعبي؟؟؟؟؟؟؟
الاترون شكلي .؟؟؟؟؟؟
متى ستقدرون ان لم تقدروا في مثل هذه المواقف؟؟؟
الم يحلو الكيف لامك الا الان ؟؟؟
لماذا لم تصنع قهوتها بنفسها ؟؟؟
انا لا احتاج مساعدتكم الا في مثل هذه المواقف...
لماذا لم تتبرعوا بصنع الغداء ؟؟؟
ما زالت امك شابة وقوية ....
انها تصنع قهوتها كل يوم ....لماذا اليوم تريدها من يدي ؟؟؟؟
لماذا يا زوجي لا تجلب الغداء من الخارج ....
انت تعلم انني في اجازة وليس معي نقود؟؟؟؟؟
الا ترى خدمتي لامك سنوات ؟؟؟
متى ستقدر ؟؟
انها فرصتي التي اتت تزف الي سوف استغلها الان ...والا فلن تتكرر..
نظرت لزوجي :انا اسفة ...كان بودي صنع ذلك ...ولكنني لا استطيع 
ان اعمالي كثيرة ...وولدي مريض ...وانا متعبة جدا 
زوجي وهو مذهول :ماذا ؟؟
ترفضين ؟؟؟
شموخ:انا مشغولة ...واتجهت لاعمالي...
لحق بي...من يصنعها؟؟؟
شموخ :انت ...او ابنتك ...
زوجي : ماذا ...؟؟؟؟ما هذا الهراء ...كيف تجرأين ؟؟؟
شموخ :قلت لك انني مشغولة ...
زوجي :اعديها وبسرعة ..
شموخ :لن اعدها ....المشغول لا يشغل ...
ابتعد رجاءا ليس لدي وقت ...
وذهبت وتركته ...
يحادث نفسه ...
طبعا ام زوجي اعتبرت ذلك تمرد....وغضبت ..وزمجرت ...
ولكن هيهات ان يؤثر ذلك في ...بالعكس كنت اتلذذ بغضبها 
وفي اليوم التالي دخلت عليها في غرفتها ....
طبعا انا اتصنع البراءة وانني لا اشعر بما يدور في رؤسهم ...
وهي تصد عني لا تريد رؤيتي ...
ام زوجي :لماذا لم تصنعي القهوة لي ؟
كنت مشغولة ...ومتعبة 
ام زوجي :وانا التي ستزيد تعبك 
ادرت وجهي ولم ارد عليها ...
ام زوجي :اسمعي انا لن اخبر ابنائي وبناتي عن تصرفك ...
ولكنني لم اتوقعها منك ذلك ...
شموخ :صعقت من كلامها الهذا الحد تراني ضعيفة ...
تهددني باولادها 
:انا لا يهمني احد ...اخبري من تريدين ...انت ترين وضعي وتعب ابني وليس لدي خادمة 
ثم خرجت 
هل انتهت القصة ؟؟؟
لا ...
ان العائلة تواجه تمرد شديد من شموخ ولابد من المكافحة العاجلة 
ولكن شموخ لبست الدروع على صدرها...لصد الهجمات ....
غضب زوجي ...واصبح لا يكلمني ...
ويهرب من كل مكان اتواجد به ...
اتيته ...ما بك يازوجي لماذا انت غاضب علي منذ عدة ايام ؟؟؟
زوجي :اسألي نفسك ؟؟؟
شموخ :وهي تحاول تلطيف الجو ...سالتها ولم اجد الجواب 
زوجي بحزم :لماذا لم تصنعي لامي ما تريد ...ان كلامها يؤلمني 
انها غاضبة عليك وبشدة ....
شموخ :وما الذي يغضبها ؟؟؟الا تراني مشغولة ؟؟؟
وابني مريض ...وانا ذلك اليوم لم انم ولم انعم بالراحة ...
زوجي :اين كرمك ؟؟؟
اين سمو اخلاقك ؟؟
لقد تغيرتي 
شموخ :وانت اين كرمك ؟؟؟اين سمو اخلاقك ...؟؟
لماذا لم تحضر الغداء من الخارج ؟؟؟؟
لماذا لم تساعدني ؟؟
لماذا لم تقف معي في هذا الظرف الصعب ؟؟؟
زوجي :دعينا....... من هذا الكلام ...كل النساء يفعلن ذلك 
لا تضخمي الامور ....
هذا واجبك ....
شموخ :اذا لم ترحمني سوف ارحم نفسي ....
زوجي :ما هذه النبرة الجديدة التي اسمعها في حديثك؟؟؟
شموخ :اية نبرة ؟؟؟
لانني قلت لكم لا ...اصبحت متمردة 
اذن اسمع يا زوجي العزيز ....ستسمع ................لا... كثيرا 
وهممت بالخروج 
زوجي :توقفي 
توقفت ...
اسمعي ...لا اريد ان اسمع منك كلمة لا ...
والا فالتذهبي الى بيت اهلك ...
نظرت اليه ...لاستوعب ما يقول ..
انه يهددني بالطلاق ...
سنرى يا زوجي من يضحك اخيرا ,,,,
خرجت ....واصبحت انام عند اولادي ...
لا اكلمه .....
لا اكل معه ........
لا احدثه ....
اتجنب مصادفته.......
ومضت ايام ....ونحن على هذه الحال 
اتجمل ...اتحدث في الهاتف ....اضحك مع اطفالي ......
وهو ....
,
,
,
,
,
,
يحترق 
وفي النهاية 
اتى واخذ يحدثني ويتودد الي ...
قلت له ..:تهددني باهلي ...
قال:دعينا نعيش يومنا وانسي ما حدث 
فعلا كلا م الاستاذة نورة الصفيري صحيح :الرجل يرى ........ولا يسمع ..
يعني لا تكثري الحديث امام الرجل ...
ولا تبربري ...
ولا تفسري النظريات ...
فقط...
فقط 
فقط 
تصرفي 
وهو سوف يفهم ما تريدين 



شكرا لك يا الجوري 
اشكر تشجيعك ........
اشكرك يا المطر .......
واشكر متابعتك ....
اهلا بك يا حبة دانة ...
نعم حياتنا كالموجة ...التي ترفعنا حينا فتجعلنا نحلق عاليا ,,,
واحيانا اخرى تهبط بنا ...
وفي احيان تقذفنا للشاطئ 
فنشعر بالاحباط ..
فيها الكثيير من الاحزان ...فيها الضغوط التي تفقدك طعم الحياة ...

ونحن لاننا لا ندرك الكثير نتخبط ....
نعاني ...
صدقيني بالامس حصل لي موقف مع زوجي مؤلم 
احسسست من خلاله بالجرح 
موقف افسد علي يومي كله 
قلب الابتسامة الى حزن وضيق 
ولكن ...
لان شموخ تغيرت 
وتعلمت ...لم يؤثر في كثيرا 
وعرفت كيف اجعل هذا الموقف مؤلم للطرفين 
وليس لي انا فقط..
هي اسس نتعلمها ثم ننطلق 
نتألم نعم 
ولكن يكون طعم الالم مختلفا 



من خلال حياتي مع زوجي العزيز ادركت انه رجل يرغب في
التعدد...
ويريد الزواج
وايضا يعد العدة لذلك ...
لذلك تسلحت بكلمة وموقف ...
كان اذا دار الحديث بيننا ...واظهر رغبته في الزواج
غضبت ...وقلبت الدنيا ..
لذلك كان كثيرا بل غالبا لا يذكر الزواج ...
واذا تحدث به احد امامنا يحاول تصريف الموضوع حتى يرتاح من شموخ
وسلاطتها .
.وايضا عندما يتزوج احد زملائه يصبح عصبي لعدة ايام
ويكره النظر الي ...
حتى اصبح عندي معادلة
اليوم زواج.......... اذن ....ستذوق شموخ الويلات لعدة ايام
تعبت من هذا الاسلوب ...
اتصلت على رجل يحل المشاكل الاسرية
وله باع طويل في ذلك اخذت رقمه من احدى زميلاتي
شموخ : ياشيخ لدي مشكلة واريد حل ؟؟
الشيخ :تفضلي ..
شموخ:زوجي يا شيخ ...
الشيخ ماذا به ؟؟
شموخ: اذا تزوج أي شخص ..سواء زميل ام من العائلة ...يتغير علي كثيرا
الشيخ : لم افهم يا اختي ماذا تعنين بيتغير علي ؟؟؟
شموخ :يصبح شديد السرحان ...شارد الذهن ...
لا يتقبلني ...يصد عني ...حتى نظراته تصبح حاقدة ...
اذا جلس بمكان واتيته يتذمر ...ويقول : ماذا تريدين مني ؟؟؟
لماذا تلاحقينني في كل مكان ؟؟؟
بالرغم انني لا الاحقه ...وهذه الجلسة نجلسها كل يوم ...
وبالامس حدث امر غريب ...
الشيخ : اكملي انا اسمعك ما هو الامر الغريب؟؟؟
شموخ تزوج احد زملائه ...وهذا هو زواجه الثاني ...
وعندما ذهب اتصلت به ...
شموخ :اهلا بك ..اريد ان اقول لك ...انه ليس لدي نقود ونرغب في بعض الاغراض من البقالة ؟؟
زوجي :ولماذا تتصلين ؟؟؟
شموخ: ماذا ؟؟؟
اقول لك... نحن بحاجة لبعض االامور الضرورية...
هل اطلبها واسجلها على الحساب ...
ام انك قريب تحضرها لنا ؟؟؟
زوجي :انا اعلم انك لا تتصلين من اجل الاغراض بل من اجل امر اخر..
شموخ :امر اخر؟؟؟
وما هو هذا الامر ؟؟؟
زوجي : اغلقي الخط ...لا اريد سماع صوتك ...
انتي غير مؤدبة وتحتاجين لتأديب ...
شموخ :ماذا ؟؟؟
زوجي: تتصلين بي من اجل امر تافه ؟؟؟
واغلق الخط
والعجيب عندما عاد...عاد بوجه مختلف ...لا يريد سماع صوتي ...
لا يريد مقابلتي
الشيخ:
هذا امر طبيعي يا اختي ..جميع الرجال يحسون بنشوة ....
وتتجدد ليهم الرغبة في الزواج عند زواج احد يعرفونه ...
لكن اذا تحدثتم في الزواج مثلا ما هو رأيك ؟؟
شموخ :ارفضه قطعيا ولا اقبل ان يثير مثل هذه المواضيع مطلقا...
واخبرته مرارا ان زواجه يعني طلاقي ...
وبدون رجعة ...
شموخ :ما الحل يا شيخ ؟؟
الشيخ: ضاعفي الاهتمام به ...
وتجاهلي ما ترين ...
انها فترة مؤقتة وسوف تنتهي ...
شموخ :هل تؤيد يا شيخ ان اقول له اذا كنت تريد الزواج تزوج
حتى ارتاح من هذه الامور ...
انني احس بأنه يقول لي :انت العائق الوحيد امام سعادتي
لولاك لتزوجت ...ولكن رفضك لزواجي ...واصرارك عل الطلاق اذا تزوجت
لن يجعلني اتزوج ....اذن سوف اعذبك ...واقسو عليك
الشيخ :لا ...يا اختي
دعيه يفكر كيفما يشاء
ولا تقولي له تزوج ابدا ...
ليس من الحكمة ان تقولي هذا الكلام امامه
شموخ: لقد تعبت.... كل زواج يحدث يعني تغير زوجي ...وتعذيبي لعدة ايام ...
الشيخ : اصبري ...واهتمي به ...وكل الامور سوف تتحسن بأذن الله
في المرة القادمة ...
ساخبركن عن مرحلة جديدة حولت حياة شموخ .....
ما هذه المرحلة ؟؟؟
ما هي المستجدات والاحداث القادمة...؟؟؟
انتظروني
الموقف السابق ....
اثر في حياتي كثيرا...
شعوري ان زوجي يريد الزواج بالرغم ان الجميع يشهد لي بحسن التبعل
اااااااااااه
باب اخر فتح في حياتي .......
اليس امامي سوى الدفاع ؟؟؟.........
اليس بيدي سوى صد الهجمات؟؟؟؟.. ...
كنت ادخل عليه احيانا ...فاجده يستخير ...فيخبرني حدسي
بقرب خطب جلل ....ماهو ؟؟؟؟؟؟؟
ومتى سيقع ؟؟؟
رحماك ربي ....
ماذا افعل ؟؟
اتعرفون يا اخواتي...عندما تعيشين وانتي لا تحسين بالامن ...
ان تعيشي حياتك في حالة ترقب ...
ان تنامي وانتي لا تعرفين على ماذا ستصبحين ؟؟؟؟
هل ما افكر به ...سوف يقع ...؟؟؟
او يجرؤ على صفعي هذه الصفعة المؤلمة ؟؟؟
الم يحبني ؟؟؟
الا يرحمني ...؟؟؟
الا يخاف علي من الصدمة؟؟؟
لا
,
.
.
.
.
لا
لا
لا
لن يفعلها ...لانني اشعر بحبه كثيرا ....
كلماته التي يرددها على مسامعي ....
احبك ....لا يفهمني سواك....
انتي اغلى ما عندي .....
نعم كلماته كيف نسيت ؟؟؟
كلماته كانت مليئة ببعض المفردات التي لم ارتح عند سماعها ...
نعم تذكرت ....
زوجي :شموخ انا سعيد معك ....انتي مثال للزوجة الصالحة ...
شموخ :حقا ...هل انت جاد ؟؟؟
زوجي وهو يضمني على صدره :كيف لا اكون جاد ...انك اعظم نعمة انعم الله بها علي
اتذكرين عندما خطبتك ....اشاروا علي اهلي
ان اتقدم لفلانة وفلانة ...ولكننني ابيت
وقلت افعلوا ما شئتم لا اريد سوى شموخ ...
شموخ :حقا ...
ومالذي اعجبك في ...؟؟؟؟
زوجي :كل شيء ...
لقد كانت تصلنا اخبار انك محبوبة من زميلاتك ...وان الجميع كانوا يلجأون اليك لحل مشاكلهم
لقد كنتي متميزة ...
اتعرفين كنت اخرج من مدرستي عندما كنت في الثانوية
واتابعك عند خروجك من المدرسة حتى تصلين للبيت
شموخ:هههههههههه
وكيف كنت تعرفني ....؟؟؟
زوجي :قلبي كان يخبرني ...ان هذه الفتاة هي حبيبتك .....
شموخ: وهي تنظر اليه بنظرات الحب والسعادة ( يا ليتك يا زوجي تجيد التعبير عن الحب بالافعال وليس الكلام
زوجي :وهو يمسك يدي ويقبلها
هييييييييييييييه ...اين ذهب تفكيرك .....
شموخ : معك ....انني معك ...
زوجي :اتعرفين يا شموخ لو اتزوج عشرين امرأة لن يكونوا في مثل محبتك وغلاك ....
ان زملائي يتحدثون ...ويقولون : ليس هناك اجمل من الزوجة الاولى
شموخ: وقد بدأت نبضات قلبها تتسارع
ويديها ترتجف ....وكل خلية وجزء من جسدها بدأ يهبط ويهبط ويهبط
حتى وصلت الى ....................
لا ادري.......
اصفر لونها ....
تغيرت ابتسامتها .........
تحاول ان تتماسك .......تحاول ان تتجاهل ما احست به
ولكن اختلطت الكلمات بكل مشاعرها .....
زوجي : ما بك يا حبيبتي ....؟؟؟
بماذا تفكرين ؟؟؟
شموخ : في نفسها
حبيبتك ....ابعد الذي قلت تقول حبيبتي ....
زوجي : اقتربي مني ...
يضمني على صدره .....
شموخ انطلقت دموعها .......
تقاذفت .....
غطت وجهها ...وسالت على كتف زوجها .........
ارجوك ابتعد ......
ارجوك لا تضمني ......
لا اشعر بالحب ولا الحنان عند ضمك .....
انني اخاف منك ....
هل تخطط على نسفي ...هل تمهد لقتلي ؟؟؟
ابتعد عني ....
ابتعد عني ..
لا اريدك ولا اريد حبك المزيف ..
لا اريد مشاعرك الكاذبة
اااااااااااه ....ان اشواك صدرك تؤلمني
تخترق فؤادي ....
تتغلل داخلي ...
انها مسمومة ...
اشعر بسمها وقد بدأ يسري في احشائي
نعم ...ان السم بدأ يقتلني
ويقتلني...
ولكنه ...
القتل البطيء...
زوجي :افااااااااااااااا
ما هذه الدموع ؟؟؟
لماذا البكاء ؟؟؟؟
ويمد يديه وبنظرات كلها رومانسية وعشق يمسح دموعي بيديه ........
هنا انطلقت الدموووووووووووووووووووووووووووووووووووع

اكثر ..
واكثر
واكثر
بل اصبحت شهقات ...
ثم تحولت الى نحيب ....

شموخ :لماذا يازوجي ....ماذا صنعت ؟؟؟
في ماذا قصرت ؟؟؟؟
الم اضحي من اجلك ؟؟؟
الم اصبر حبا لك ؟؟؟
اين تقديرك ؟؟؟
اين وعودك ؟؟؟؟؟
الى اين ستصل بي ...؟؟؟
اريد ان اهرب منك؟؟؟
اريد ان ابتعد عنك ....ولكن اين اذهب ؟؟؟؟
اطفالي ....عملي ..مملكتي
زوجي :وهو يحيط وجهي بيديه :ااااااااااه ما اجملك
شموخ تتذكر هذا الموقف ....
ثم يمر امامها ذكرى اخرى
شموخ :اريد الذهاب الى اهلي ...
زوجي :لقد مللت هذه الاسطوانة
شموخ :اية اسطوانة تقصد ...انا لم اذهب لزيارة امي وابي منذ عدة اسابيع
زوجي :وما المشكلة ؟؟؟
كثير من النساء لا يذهبن لاهلهن لعد ة شهور ....
شموخ :نعم
اتريدني الا ازور اهلي لعدة اشهر ...
ما هذا الهراء ؟؟؟
اسمع ....كثير من الامور حرمتني منها
وصبرت لاجلك وبدل ان تقدرني تزيد علي الحصار والضغط علي ...؟؟؟؟
زوجي :اية امور يا شموخ هانم ...
شموخ :الكثير يا زوجي العزيز ..
صديقتي منيرة انها اعز صديقاتي واقرب الناس الي عندما تزوجت طلبتك مرارا وتكرارا ان اذهب لزفافها
ترجيتك ...دعوت لك ....بكيت امامك
وكل هذا لم تقدره ....
وحجتك ضعيفة ...واهية ....
ليس لدينا نساء يذهبن لزواج الاغراب
وقريبة خالتي توفيت امها ورفضت ان اعزيها ....
بالرغم اننا نرى هذه العائلة في كل مناسباتنا ...
لقد غضبوا مني ...واتهموني بعدم المحبة لهم والا لوقفت معهم في وفاة امهم
وايضا زميلاتي عندما حجزن شالية واسع لنستمتع نحن واطفالنا واسرنا
رفضت يا زوجي العزيز بحجة ليس لدينا نساء يذهبن للشاليهات
انني استغرب ...
بالرغم من تعليمك ...
ومنصبك ...
وظهورك في وسائل الاعلام
الا انك متخلف في نظرتك .....
متحجر في قراراتك ...
متعسف ...لا تملك الرحمة في قلبك ...
زوجي :نعم
شموخ : نعم
لا يهمك ان تحرجني امام من اعرف ...
لا يهمك صورتي امام اهلي ...وزميلاتي .....
دائما اخواتي يعزمنني في مطعم
وترفض ....
انه مسلسل الرفض ...
انك تعشق كلمة لا
وبالذات لاسرتك
زوجي : انا حر ....في بيتي وزوجتي ...وحياتي
شموخ :ان زميلاتي يطلقون عليك لقب (رفض)
حتى انهن اذا سألنني عنك يقولون ما اخبار رفض
اتعرف لماذا ؟؟؟
لانهن اذا طلبن مني شيء
قلت :زوجي رفض ...
لقد مللت منك ومن شدتك ...وتعسفك
والان تريد ان تحرمني من والدي
لا والف لا ....ساقف في وجهك بكل قوتي
وسوف تذهب بي لاهلي كل اسبوع وبلا نقاش
لقد مللت منك ومن مجادلتك ....
زوجي : زميلاتك يسمونني رفض وتتبجحين بذلك وتخبريينني
ان هذا يدل على انك زوجة ثرثارة ...بربارة تخبر الناس بكل شيء
وصل بك الامر ان تخبري الناس باسرار بيتنا ؟؟؟
شموخ :اية اسرار يا شيخ
لقد ملللت ...ليت الدنيا كلها تعرف كيف اعيش ؟؟
وماذا اعاني ؟؟؟
كنت سابقا احافظ على كل شيءفي بيتي
اما الان فلا يهمني
زوجي :سترين يا شموخ ...
والله لاجعلنك تدفعين ثمن كلامك غاليا ...
ترفعين صوتك... ولا تحترمينني
سترين ...
شموخ :وقد بدأ الخوف يسري في انحاء جسدها
انها تشعر وتعرف ماذا يقصد ؟؟؟
افعل ما يحلو لك ...
ما هي الامتيازات التي سوف تحرمني منها يا ترى
المصروف الضخم ...
السفريات .....
المجوهرات الثمينة
حتى الهدية لا تعرفها
المنزل الراقي في الحي المميز
المطاعم الرومانسية
انك تعتبر العشاء في المطعم عيب ...
على ماذا سوف اخاف.يا ترى ..
افعل ما يحلو لك
لكن لن اقبل باكثر من هذه التجاوزات
خرج ...
وجلست شموخ ...وهي منهارة
تترقب ...
انه يهددني
نعم ...
اعرفه واعرف اسلوبه ...
اااااااااااااااه
انني خائفة ...
اشعر بعدم الامن من جديد
يارب ماذا يوجد في حياتي من شيء جميل حتى يجعل نهايتها الزواج
رحماك ربي...














إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة المطر مشاهدة مشاركة
أسلوبك يزداد تشويقا عزيزتي شموخ

الضعف وعدم الثقة في مميزاتك كانت حاضرة في بداية الحوار

زوجك يمدحك وأنت لا تصدقين كلامه وتحاولين جاهدة أن يبرهن أكثر

وكأنك تقولين هل فعلا أنا من تتحدث عنها

عدم الثقة في النفس امتزجت بالخوف فترجمتي رفضك للوضع بطريقة عدوانية

فكان لابد من أن ينتقم منك زوجك نعم ينتقم من ضعفك أكثر منه من تمردك

في انتظار انتفاظة شموخ

الانتفاظة المدروسة الهادئة التي تجعل هذا الزوج المتسلط عااااااااااااجز أمام قدرات زوجته


تحياتي
اهلا بك عزيزتي المطر ...
لقد توقفت كثيرا عند كلماتك ....
((الضعف وعدم الثقة في مميزاتك...))
هل حقا ابدو ضعيفة؟؟؟
كيف ؟؟؟؟
نعم انا كنت اشعر بعد الثقة في نفسي ...وفي ما وصلت اليه..
ولكن كيف ينتقم من ضعفي ؟؟؟؟
ما هي صور ضعفي التي ظهرت لك ...
احب تحليل الامور
افيديني مما لديك ؟؟؟
وليت الاستاذة :نورة الصفيري
تتحفنا باراءها ....
بانتظارك
اهلا بك يا المطر ...
تحليلك صحيح ...
وان لم يكن صحيحا فهو يميل للصحة بشكل كبير ...
نعم كنت اعاني من عدم الثقة
...لكن الان لا تعلمين مقدار ثقتي في نفسي
انها تصل الى عنان السماء ...
سبحان الله ...مغير الاحوال ...
اصبحت اقدر ذاتي بشكل كبير ...
اصبحت اعرف قيمتي بشكل اكبر ...
شكرا لك ...
حوارك معي نبهني على اشياء لم تكن واضحة امامي ..ولم انتبه لاذكرها لكن ...
عندما ذكرتي الضعف في شخصيتي ...
نعم
لقد عرفته...وعرفت مصدره ...ثم اقتلعته من جذوره ورميت به للريح تذهب به حيث تشاء ...
ولكن من تتوقعين نزع الضعف من بين حناياي ؟؟؟
من صفعني بكلماته المؤلمة حتى يضعفني اكثر ...واكثر ...حتى اذا سقطت بلا مقاومة
استل الضعف من داخلي وبقوة ...؟؟؟
اتعرفين من ؟؟؟
انها ...نورة الصفيري
ااااااااااااه
لا يمكن ان انسى ذلك اليوم ...
انه اليوم الاول الذي التقيتها فيه ...
كانت طوال الوقت تستمع ...تسأل ..
ولكن لا تعلق ...
وحينما انتهيت ...
وجهت لي تلك الضربة القوية ...
اردت ان اقول ..لا
ليس صحيح ما تقولين ..
لا اريد سماع المزيد...
ولكن ...
فضلت السكوت وعدم العودة ...
لن ازورك مرة اخرى ...
لن تقف قدمي على عتبات مركزك الكئيب ...
سابحث عن طريق اخر غير طريقك يا نورة ...
وخرجت
انتظروني
ربما تتاخرهذه التفاصيل قليلا
ولكنها ستاتي
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة حبة دانه مشاهدة مشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم


شموخ بعدين بزعل منك

ترى انا على شفى حفرة من ان اسافر على حسب قضيتي


بدي اعرف اخبار اكتر شوي خايفه سافر فجأه ما اقدر اقرا لانه ما في نت
اهلا بك يا حبة دانة ...
لا ...
لا..
ما نقدر على زعلك .....
ولكن ...
ليس كل يوم استطيع الكتابة ...
وليس كل وقت استطيع الدخول...
التمسوا لي العذر ارجوكن...
انا لا اكتب قصة من نسج الخيال....
انا اكتب حياة على مدى عشرين سنة ....
يجب ان تعرفوا شموخ ...وتطلعوا على جزء من حياتها
حتى تشاركوها لذة النصر ...
وحلاوة المغامرة ...
خسرت شموخ الكثير ...
ولكن الخسارة لا تساوي ابدا ما وجدته شموخ ....
لقد وجدت نفسها التي ضيعتها منذ سنوات لتبحث عن الاخرين ...
تلك النفس المسكينة ...التي لم تجد من يحتويها ...ويتعهدها ..
ويرعاها ..
انها كالطفل الذي ضيع امه ..
فاصبح يتيما ..
ضائعا..
ولكن الله عاقب شموخ على تفريطها في نفسها...
ثم ..
عرفت شموخ قيمة نفسها ...وحزنت على تضييعها ..
فشمرت ..وبدأت تبحث عنها حتى وجدتها بعد سنوات ...
لقد كان اللقاء بينهما حزينا ...مؤلما ...مليء بالدموع ...
والعتاب ...
ولكن على كل حال ...
حصل اللقاء وانتهت المأساة ... 
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة رشة الفانيليا مشاهدة مشاركة
هلا والله وغلا بشموخ اهديك اغلى عطر عندي واعشق ريحته الخلابه عطر الفانيليا من نكتارياليت من يطولك كان اوصله لك


............................................

دورة في مملكة بلفيس على المنتدى اسمها :اذا كان الحب لعبة فهذه هي قوانينها
للاخت :احب الحياة


صراحه قريت هذي من شهرين وستفدت منها كثير وبديت اطبق وحسيت بتغير بس للاسف ماستمريت وهذا طبعي الملل

.................................................. ...........

طيب اللي يكرهون الزواج الثاني لو تدرون ان رشة الفانيليا زوجه ثانيه بتكرهونها

انتظر تعلقكم؟؟؟؟؟؟؟؟
اهلا بك يا رشة الفانيليا ..
لقد وصل العطر ...
وتم الاستلام ...
والحفظ..
وانا الان اتلذذ برائحتة الخلابة
وانا اجلس على جهازي ...
شكرا لك ..
بالفعل هدية ثمينة ...
اما بالنسبة لدورة الحب لعبة...
فاذا طبقتي التمارين فان الامر سيختلط لديك باللحم ...والدم
وسوف يصبح نمط حياة ......
اقول ذلك من واقع تجربة ...
اما كونك زوجة ثانية فليس له علاقة بموضوعنا ...
يجمعنا كوننا زوجات ..
ونبحث عن الراحة والحب والاستقرار...
وتبقى الزوجة الاولى او الثانية تقدير من الله
وانا االان اعتبر زوجة ثانية ...هههههههههه
اليست مغامرة وتجربة لذيذة ..وجديدة ...اهلا بك ...
ويشرفني تواجدك 

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة المطر مشاهدة مشاركة
طبعا أعرف أنك الان شموخ القوية الرائعة أنت الآن تتحفينا بشموخ أنثى

اسم كلما قرأته شعرت بالعزة

عزيزتي هل الدورة لازالت موجودة بمملكة بلقيس أم حذفت؟

أختك المطر التي تحبك ولي عودة ان شاء الله
اهلا بك عزيزتي الغالية ...
في حديثي السابق معك ..لفتي نظري الى امر ..
عدم الثقة ...
والضعف الذي كان ينفجر ليكون انسانة عدوانية ...
او مستسلمة ...
وفعلا هذا هو الصحيح حياتي في السابق اخذت هذا المنحى وهذا الاتجاه ..
بالرغم لو رأيتيني في مدرستي او بين صديقاتي او في عائلتي ..لقلتي ما اقوى هذه المرأة ...
حتى ان احدى زميلاتي تتحدث معي مرة ..
وتقول ان فلانة فعلت معي كذا كذا ..
قلت :سبحان الله انها صاحبة ذوق معي وجدا لبقة ولم يصدر منها ما يضايقني 
قالت :شموخ انتي غير ..
ان الجميع يحسبون لك الف حساب ...
حتى المديرة تعاملك بكل احترام ..
ولعل هذا الشيء هو الغطاء الذي كان يغطي عيني فلا ارى ضعفي 
امام زوجي ..
واحسب انني قوية ...وحتى ضعفي قوة 
وان ضعفي بمزاجي 
عموما ستذهلين من صور الضعف والاستسلام ...

size=5][B][font=Arial][align=center]شموخ وقد تزينت وتعطرت :اهلا حبيبي اشتقت لك ..
زوجي :يبتسم ..
شموخ :لقد تأخرت علي كثيرا ...
انني انتظرك منذ ساعات ..

زوجي :لقد سهرت مع زملائي ...
شموخ : من زملائك ؟؟؟
زوجي :ابو فلان وفلان ..
زوجي :نعم
شموخ :انك لا تماشي سوى من يحبون التعدد والنساء ...اكيد ان احاديثكم تدور حول هذه المواضيع ...
زوجي :لا نحن نترفع عن مثل هذه المواضيع ...
شموخ :تبتسم ...مصدقة ما سمعت ...
زوجي :ماذا فعلتم عندما سافرت الى الشرقية بالامس ..
شموخ :لا تذكرني انه يوم ممل ..ومتعب
لم اعرف ماذا اصنع 
زوجي :كيف ؟؟
شموخ :انت كل حياتي فاذا ذهبت ذهبت كل حياتي ..
زوجي :الم تذهبي لاهلك ؟؟
شموخ :اذا لم تك موجود لا اريد احدا ايا كان 
زوجي :ما هذا اللبس وهذه ارائحة ؟؟؟
شموخ :انها لاجلك حبيبي ..
لو رأيتني عندما سافرت ...

زوجي :كيف؟؟؟
شموخ :شعثاء ...غبراء
لم استحم الا عندما علمت بعودتك ...

زوجي :ولماذا كل هذا ؟؟
شموخ:انا لا اتزين اا لاجلك ...
زوجي :لا حرمني الله منك
شموخ :على فكرة يا حبيبي ...نريد بعض النقود
نحتاج لاشياء كثيرة ...
زوجي :شموخ حبيبتي ...اريدك ان تصبري
انني كما تعلمين اعد لكم ........؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
شموخ مقاطعة :اعلم ,,,,اعلم
بيت العمر ..
سنين طويلة ..ونحن ننتظر بيت العمر
زوجي :وماذا افعل ؟؟
انكي ترين الاحوال
شموخ :لقد تعبنا ...
كل شيء مؤجل ..بسبب هذا البيت
ان فلان وفلان ممن هم اصغر منك اشتروا فلل غالية جدا,,,
وفلان بنى وانتهى بيته وهو لم يتزوج الامن سنوات قليلة
زوجي :وماذا افعل ؟؟؟
قلت لك كم مرة اقتصدي ..
شموخ :وقد تغرقت عيناها بالدموع ..
انقتصد اكثر من ذلك ؟؟؟؟
انا التي اصرف على نفسي وعلى اولادي ...
لقد اصبحت اكره هذه الوظيفة ...
انني لا اجني منها سوى التعب والارهاق
زوجي :الصبر يا شموخ ..
سوف اعوضك عن كل ما ترين ...
شموخ :انت لا تصرف علينا حتى في العيد ..
ولا حتى في المناسبات الضرورية ...
زوجي :الا ترين كيف اقتر على نفسي من اجلكم ..
انظري الى زملائي ....سيارات ...واراضي ....وبيوت
شموخ : وهل سيستمر الحال طويلا ..؟؟؟
زوجي :لا
فقط اريدك ان تسانديني ...وتصبري معي ..وتتنازلي عن كثير من الامور
شموخ :اكثر من ذلك ؟؟؟
ان اخواتي غير موظفات وانا الموظفة استدين منهم ...
لقد بلغت ديوني عشرات الالوف ...
زوجي : لا تبذري ....واقتصدي
شموخ :والله انني اعد امام الناس من الفقيرات ..
انظر في مناسبة منى ..هدى ونهى وسعاد احضروا الشكولاته من محل ......
والشعبيات من محل ....
والتارت هذا لوحد ه حكاية .. انه من محل ....والعصيرات الطازجة .من...
والعجيب انهن غير موظفات ....
وانا الموظفة في مناسبة اخواتي او صديقاتي لا استطيع احضار الا ما رخص ثمنه ...
وحتى اذا ذهبنا لملاهي او شالية الجميع يصرف ببذخ الا انا ...
كل ما اطلبك تقول ليس لدي ....
حتى اولادي يحسون بالفرق عند ذهابنا لاي مكان ...
ليس كل ما يطلبونه استطيع تحقيقه لهم ....
زوجي :اعلم بمدى صبرك وتحملك
ولذلك انا احبك
شموخ :ان المسؤليات تكبلني
وتشعرني بالضيق ...
زوجي :كل هذه الامور سوف تتغير
ولكن اخبريني هل تريدين ان نضع في بيتنا عازل ...
هل تريدي ان تكون غرفتك في الاعلى ام في الاسفل ؟؟؟
شموخ :دائما هذا هو حديثنا لقد مللت ...
زوجي :اذن فيما نتحدث ؟؟؟
شموخ :لا اعرف....
لا اعرف...
زوجي يدخل للغرفة وهو يبتسم ...
شموخ :ما اجمل هذه الابتسامة ...
زوجي :اولادك ...
شموخ :ماذا بهم ؟؟؟
زوجي :قبل قليل امسكوا بي... واخذوا يملون علي طلباتهم ...
شموخ :اية طلبات ؟؟؟
ماذا تقصد ؟؟؟
زوجي :بيت العمر..
كل واحد يريد غرفة مستقلة ...وحمام خاص ...
وتلفزيون لوحده ..
شموخ :وهل ستلبي لهم طلباتهم ؟؟؟
زوجي :وانا من لي سواهم ؟؟؟
انهم قرة عيني ...وسبب سعادتي ..
اذا لم اسعى لراحتهم واحقق طلباتهم ...فمن لهم غيري يحقق طلباتهم
اسال الله ان يقدرني على اسعادهم ...
شموخ :لا حرمنا الله منك ..
زوجي :ماذا قلتي في الموضوع الذي حدثتك به ؟؟؟
شموخ اية موضوع ؟؟
زوجي :القرض ...
شموخ:اهاااااااااااااا
انني خائفة ..
زوجي من ماذا ؟؟؟
شموخ :ان راتبي لا يكفيني ...
ولو قدمت على قرض ...من اجل ان تشتري الارض ...
فمعنى ذلك الكثير من الالتزامات التي ستثقل كاهلي ...
زوجي :ان كنتي لا تستطيعين فقط اريد اسمك ....وانا الذي سوف اسدد
انتي تعرفين ان البنك لا يعطيني مبلغ كبير مثل الذي اريد ..
شموخ :وقد ندمت على جرح مشاعر زوجها الحبيب ...
لا ...يا عزيزي سوف اذهب معك واقدم الطلب لنحصل على القرض ...
ولكن الن تجعل الارض باسمي
زوجي :وقد تغير وجهه ...
اتريدين ان اجعل ارضي باسمك ؟؟؟
اذن لا اريد منك شيء ...
شموخ :وما المشكلة ؟؟؟
الست زوجتك ؟؟؟
زوجي :نعم ...
زوجتي وكل ما املك هو لك ولاولادك ...
انا لمن اتعب .؟؟؟ولمن اكد واعمل ؟؟؟
ولكن ايرضيك ان يكون زوجك امام الناس بلا قيمة بيته باسم امرآة ...؟؟؟؟
شموخ باستسلام :لا مشكلة ..
انني اريدها من الله ..
سوف اذهب معك ويكون خير ...
زوجي :وهو يقبلني ...
لا حرمني الله منك ....
شموخ وهي تتغنج : مارايك يا زوجي ان تغير اثاث البيت
انه مهترئ وقديم ؟؟؟
زوجي :و من اين ساجلب المال ؟؟
شموخ :لن اطالبك بالغالي ...اريد غرف لاولادي ....وطقم للصالة ...
والمداخل ..
زوجي : حتى الرخيص لا استطيعه ...
ان علي ديون كثيرة ...واريد سدادها ...
شموخ وهي تبكي :ماذا افعل ؟؟؟
ان بيتي لا يشرف ....انني لا استطيع دعوة زميلاتي ....
انني احس بالاحراج امام زوجات اخواني ........
بيوتهن فخمة ....واثاثهن غالي ....وثمين
حتى نفسيتي تعبت من هذا الاثاث....
لم اعد اطيقه .....اصبح يجلب لي التشاؤم ...
منظره امامي يجلب الحزن ....
ثم لماذا تستدين ....؟؟؟؟مالذي يجبرك على الدين ؟؟؟
وفيما يذهب ؟؟؟؟
زوجي :ماذا افعل ؟؟؟
انني اريد ان اسعدك ولكنني لا استطيع .....
شموخ :وهل ما اطلبه صعب وعسير ..
زوجي :حاليا لا يوجد معي ...
شموخ وهي تظن انها ستثير حزن زوجها :عرفت الحل ....
ساستدين من اختي جمانة وصديقتي منيرة
ان عشرين الف تكفي لبعض الامور ...
زوجي : يا شموخ الديون ليست حل ..
شموخ :اذن ماذا افعل ؟؟؟؟
هل اعيش طول عمري على هذا الحال ؟؟؟
زوجي :افعلي ما يريحك ...
انا لا اريدك ان تستديني لكن ما دام ان هذا هو الحل الوحيد ...فلا بأس
شموخ :تحس بالحزن لحالها ...
حتى ابسط الاشياء تحرم منها ...
برغم تفانيها وصبرها وتعاونها ...لا يقدم لها ابسط الاشياء ...
ما هذه الحياة الحزينة ....
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة الجوري 5 مشاهدة مشاركة
هل زوجك نمطه شمالي شرقي؟؟
زوجي جنوبي شرقي ...
الا ترين الهدوء ...
الاترين العواطف الجياشة ..
الا ترين الكلام وعدم الفعل ......
الا ترين الرومانسية .......
اهلا بالجميع
كنت يوم الاثنين في دورة :مغناطيسية الحب والمشاعر
للاستاذة الفاضلة : نورة الصفيري
انها رائعة بحق ...
معلومات قيمة ...
اين نحن عن هذه المعلومات ....؟؟؟
لماذا لا ندرس منذ الصغر مثل هذه المواضيع المفيدة ....؟؟؟
ماذا استفدنا من دراسة الجبال والتضاريس ....؟؟؟
ماذا استفدنا من ذكر تاريخ ميلاد فلان ووفاته ...؟؟؟؟
انه حشو لا يسمن ولا يغني من جوع ....
نصبح عالمات في امور تافهة وفي حياتنا ...الزوجية والاسرية
لا نفقه شيء ....
جهل بكل شيء ...حتى لغة الحديث مع الزوج لا نفقهها
طبعا ساتحدث عن الدورة بما يمس حياتي فقط
من هذه الامور التي تلامس حياتي واستفدت منها هي:
*لكي تحصلي على الحب املائي نفسك بالحب لاقصى حد
حتى تكوني
مغناطيسيا للحب والمشاعر الايجابية
*كل ما تفكر به يصبح تجربة حياتك
عندما افكر بأنني غير سعيدة وحزينة ...ومغلوبة على امري
سوف اصبح كذلك ...
وعندما افكر بانني سعيدة وقوية ....واحضى بحقوقي
سوف اصبح كذلك ...
*مالذي نركز عليه ؟؟؟
مخاوفنا؟؟؟ شكوانا ؟؟؟ فشلنا ....
ام نحن نركز على قوتنا ...اهدافنا...نجاحنا.
*كل المشاعر التي تعتمل داخلك تصل الى زوجك شأتي ام ابيتي ...
سواء كانت حب ...او كره ...
لذلك احبييه بصدق ...
نظفي قلبك من المشاعر السلبية باستمرار ....
انظري له بحب ...
قدمي له الاكل بحب ...
نامي معه بحب ....
*توقعاتنا هي التي تتحقق قال عليه السلام تفاءلوا بالخير تجدوه )
ونحن لا نتوقع سوى المصائب ...
لا ننتظر سوى ما هو اسوأ....
قالت الاستاذة نورة : التوقع قوة جذب فعالة ...فتوقعي الامور الي تريدينها
ولا تتوقعي مالا تريدين ...
لانه ...سوف يتحقق
*تحدثت عن التخيل ...واهميته في حياتنا
تخيلي غدا كما تريدين ...تخيليه جميل ..
تخيلي اطفالك جيدين ...وحياتك رائعة ...وزوجك افضل ....
تخيلي زوجك كما تحبين ان يكون ...
كل شيء تريدينه تخيليه ...لان التخيل موجه للطاقة ...
كيف كانت مشاعر شموخ ؟؟؟
كيف كان تفكيرها ؟؟؟؟؟
كيف كانت توقعاتها ؟؟؟؟؟؟؟
ماذا كانت تحمل لزوجها من مشاعر ؟؟؟؟
على كل ما قدمت لم يكن يراه شيء لماذا ؟؟؟
لماذا زوجها دائما ينظر لها بشك ؟؟؟؟
ماذا كانت تتخيل شموخ غدا ؟؟؟؟
على ماذا كانت تركز شموخ ؟؟؟
هل تركز على الجوانب الايجابية ام السلبية في حياتها ؟؟؟؟
هل كانت تتوقع زواج زوجها ؟؟؟
وفراقها لاولادها؟؟؟
وخروجها من بيتها ؟؟؟
انتظروني
شموخ كانت دائما حزينة وكئيبة ....
بالرغم انها اكبر فرفوشة كما يقول الجميع
ولكنها في داخلها متألمة ...
ليس هناك بصيص امل ...
كل مافي يومها لم يكن يبشر بخير ...
لم يكن يبشر بولادة يوم جميل ...سعيد ...
ما اشبه اليوم بالبارحة ...
كانت دائما تتخيل زوجها وقد تزوج ....وذهب بعيدا ...
كانت تفكر دائما ماذا ستفعل اذا حدث هذا الامر ؟؟؟
وتعد العدة لذلك ...
لم تكن تعرف ان هذا التخيل بحد ذاته هو مشكلة
وانه هو الذي يجذب مالا تريده ....
وكانت دائما تركز عل الجوانب السلبية في حياتها ...
ليس لدي بيت ....
الوظيفة متعبة ...
زوجي يخطط للتعدد...
بيتي ليس كما اريد ...
اولادي ليسوا كما اريد ...
الراتب انتهى قبل نهاية الشهر ...
لم تكن تنظر لما هو ايجابي ابدا ...
ولو سألتيها ماههو الامر الحلو في حياتك ....
وفعلا كما تقول الاستاذة نورة عندما تركزين على السلبيات تتسع وتكبر
وتلد كل يوم مثلها ...
كانت تقدم لزوجها ...وتتفنن في انواع الطبخ ...واللبس والخدمة
ولكن عند المصارحة ...تجده يشكك في حبها ...
لماذا؟؟
لان شموخ لم تكن تقدم هذه الامو لانها تحبه ....بل لامور اخرى ...
حتى لا يتزوج ...
حتى لا ينتقدني ....
حتى يراني الافضل ...
حتى اذا قارن بيني وبين غيري اتفوق ....
حتى تسير حياتي ....
وهكذا ....
ناعمة الهاشمي تقول :احبي زوجك بقوة .....احبيه باخلاص ....
انظري له انه افضل الناس ...وسوف يكون كذلك ...
لا تنظري له على انه خائن ...اجعلي نيتك حسنة وسوف يعطيك الله على نيتك ....
على نياتكم ترزقون ....
وهذه الكلمات اثر في كثيرا ....وغيرت كثيرا مما كنت افكر به 
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة الصوت الحر مشاهدة مشاركة


آآآآآآآآآآآآه


اعلم انني أتيت متأخرة بعض الشيء 


لكني تابعت القصة .. وأثارت في حلقي الغصة



احسست بمدى بؤسك وشقائك


ومدى صبرك واستغلال زوجك لك


متابعه .. بلله عليك اتمي فلم أعد اطيق الصبر ..
لماذا يا صوت ؟؟؟
الصبر طعمه لذيذ ...
امممممممم
عموما انا لا انظر لتلك الايام على انها بؤس وشقاء ...
من يتعامل مع الله لا يخسر شئ..
في تلك الفترة حصلت على امور جميلة ...
دراستي ...
وظيفتي ....التي تحلم بها الكثيرات ...
اولادي الاربعة ...حفظهم الله ........
علاقتي شبه المنفصلة بزوجي ...دفعتني لاكون علاقات اجتماعية عظيمة ...
حب الناس وامتلاك قلوبهم ليس امر بسيط يا صوت انه من اعظم النعم ...
والكثير
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة بدايه مشاهدة مشاركة
تابعي ياشموخ


باسميك شموخ الإناث كلهم


لانك حمستينا

والمأسأة متكرره في مجتمعنا


اكبر مشكله ممكن تدمر الحياة الزوجيه

وتصيبها بجروح يصعب علاجها هي السكن مع اهل الزوج
اعظم الشكر والتقدير لك يا............ بداية
فعلا السكن مع اهل الزوج له تبعات كثيرة ...
حتى في الشرع يا بداية ليس هناك احاديث تميز اهل الزوج او امه ...
ام الزوج حقها على ولدها وليست على الزوجة ..
فا ن فعلت خير تشكر ...وان لم تعمل ...
لا تهاجم وتنقد وتعتبر من المتمردين ...
ولكنها عزيزتي العادات التي ما انزل الله بها من سلطان ...
عموما لا يضيع عند الله شيء
فقط نخلص النية
ونحن نتعامل مع كريم ..
لا يضيع عنده شيء
طبعا اردت من حديثي السابق ان اقول للجميع ...
ان التنازلات مسلسل وليس فلم ينتهي من حلقة واحدة ..
يعني اذا تنازلتي مرة سوف تتنازلين الف مرة ....
حتى يبدأ الرجل في المساومة العلانية..
وهذا ما حدث بالضبط مع شموخ وصل الحال بزوجها انها اذا احتاجت شيء
يعطيها بشرط ان يسترده عند نزول راتبها ...
حتى لو كان الامر يخص اولاده او بيته ...
كذلك لا يشترط ان يكون الرجل قوي ..شديد البأس
حتى يروضك ويدربك على ما يريد ...
بل قد يكون هادئ..وديع ...يتعاطف معك ...
يغدق عليك عبارات الحب...يحزن لوضعك ...
وفي النهاية يستنزفك ...
وفي معاملة الناس لا تكوني انتي المعطاءة ...المغدقة ...
بل اشعري الناس انك تحتاجينهم كما يحتاجونك ...
ايضا لا تشعري الرجل بأنه كل حياتك ...واذا ابتعد عنك تموتين ....
بل اشعريه انك لك حياتك الخاصة ....وانك مشغولة ولستي حارس شخصي يرافقه في كل مكان
واذا خرج استمتعي بحياتك ...
واهتمي بنفسك ....
ولا تضعي يدك على خدك حتى يعود...
اهتمي بجمالك وزينتك لانك تستحقين ذلك ...وليس لاجله
انه لا يتجمل من اجلك ...ولا يلبس من اجلك ...
احتفظي بمالك فلا يستحقه سواك ...
ولا تجعلين نفسك وكانك في جباية اذا سمحت لي بالعمل سأعطيك راتبي وتعبي
واياك ان تتنازلي عن حقك في مصروف العيدين ...والشتاء والصيف ....
حمليه مسؤليتك ....
الرجل يحب المرأة التي تحتاجه ...
شموخ لم تكن محتاجه لزوجها ...
طبعا لا اقول ان اللوم يقع جميعه على شموخ ولكن هذا ما حدث ومن ارادت ان تتعلم فالتتعلم
لا تجعلي زوجك هو صديقك الاول ...فتفشين له اسرارك ...
وتخبرينه بكل شي ..
بل كوني غامضة ...لك خصوصياتك ....التي تحتفظين بها ...
لماذا؟؟؟
حتى يكون لك بريق خاص امام زوجك ...
فاذا اصبحتي واضحة في كل شيء ...
فلن يلاحقك ...ولن يبحث عنك ..
لانك مكشوفة والناس يجذبهم المستور ...
ولا يعني الغموض ان تدخلي زوجك في دوامة الشكوك ...
ولكن اسرار اهلك ...
قصص زميلاتك...
جلساتك مع النساء وما يدور فيها ...
رصيدك ....
منتداك الذي ترتادينه وتستفيدين منه ....
حتى ملابسك الداخلية ضعيها كما تقول ناعمة في علب خاصة واخبريه انها تخصك وليس من حقه الاطلاع
عليها ....
طبعا بدلال وحب
احبي زوجك بصدق وظني به الخير ...
وتوقعي الخير دائما ...
وتفائلي ...
وتخيلي حياتك كما تريدينها

اتمنى لكم حياة افضل
زوجي :شموخ جهزي حقيبة السفر ...
ان لدي سفر لمدة يومين وهو يخص.العمل .
شموخ :سفر يخص العمل في يوم الاربعاء ...ان غدا الخميس وهو يوم إجازة؟؟؟
زوجي وقد تغير وجهه : نعم هذا المديرا صلحه الله قراراته مفاجأة وغير حكيمة
شموخ تتفحص وجهه : وجهه يقول انه كاذب ....
منذ اسبوع وهو غير طبيعي ....
اكاذيبه كثيرة ...قلق ...خائف ....يخطط لشيء ...ماذا يا ترى يخبئ ؟؟؟
زوجي وهو يرتجف : لماذا تنظرين الي بهذه النظرات ؟؟؟

شموخ :اية نظرات ؟؟؟
ماذا بك لماذا يبدو عليك القلق ...؟؟؟؟والارتباك ؟؟؟
زوجي: يضحك ضحكة مصطنعة : أي قلق ؟؟؟واي ارتباك ؟؟؟
شموخ :تحس بمرارة وحزن وخوف ...
ماذا تخبئ ؟؟؟
مالذي تخطط عليه يا زوجي ؟؟؟
ان ما اشعر به لا يمكن ان يكون مجرد تصورات ...او شكوك ....
زوجي : وهو ينظر لشاشة الجوال التي تضيء بصمت ...
من يتصل بي في هذا الوقت ...؟؟؟؟
انه المدير ...يالكثرة ازعاجه ....
ويغلق الخط ...
شموخ :وهي تكاد تسقط من التعب والارهاق والالم ...:لماذا لا ترد عليه ؟؟؟
زوجي ويديه ترتجف :اعرف ماذا يريد ...انه يريد ان يطمأن على الحجز ...
شموخ :غريب امر مديرك ...لا اعرف اراه هذه الايام يشاطرنا حياتنا ...
زوجي ماذا تقصدين ؟؟؟
شموخ :الهدايا التي وجدتها في سيارتك الاسبوع الماضي ...مغلفة ...ومزينة وعندما سألتك قلت للمدير ...
زوجي : ماذا افعل لابد من مداهنته حتى نحصل على الترقية ...
شموخ :ولكن هذا لم يكن رأيك يوما ما ...
زوجي :شموخ ماذا تريدين ؟؟؟؟
هل تحققين معي ...؟؟؟
نظرت اليه شموخ نظرات متفحصة ثم خرجت ....
اخذ حقيبته على عجالة وانطلق ....
دخلت شموخ لغرفتها ثم اخذت الجوال واتصلت به ...
شموخ :اين انت ؟؟؟
هل انت عند السيارة ؟؟؟
زوجي :نعم انا هناك هل تريدين شيء ؟؟؟
شموخ :لا ولكنك نسيت المنشفة وفرشاة الاسنان ...وامور ضرورية ...
زوجي :افاااااااااااا
خلاص لا اريدها ...ليس لدي وقت للعودة ...
اغلقت شموخ الخط ...
وسقطت على الصوفا ....
هل اقترب ما كنت افكر به ؟؟؟؟
وفي المساء .....
مازن :ماما لقد وجدت هذه الورقة في مكان سيارة بابا ....
شموخ :ماذا؟؟؟ انها عدة اوراق ...لا انها فواتير
صعقت شموخ مما ترى ...
ياالهي ما هذا ؟؟؟؟
فرشاة اسنان ...منشفة ...
معطر جسم ...واشياء خاصة
نعم ان ما توقعته حدث ....انه ذاهب ليتزوج ....
سقطت على الارض ...لا تقوى على الحراك ....تحجرت الدموع في عينيها ....لا تسمع سوى دقات قلبها ...
كم هو شعور مؤلم ....انها الخديعة ...انه الغدر
كيف يتخذ قرار كهذا بدون ان يخبرني ...
يا الهي ماذا افعل ؟؟؟؟
اين اذهب ؟؟؟
لقد تزوج ...ليس هناك مجال للشك ...
وفي اخر الليل ارسلت رسالة ....((الف مبروك الزواج ..))
اتصل بها فلم ترد ...
انتهى اليوم الاول والثاني والثالث ...
وعاد ...
انتهى اليوم الاول والثاني والثالث ...
وعاد ...
ثلاثة ايام لم تنم فيها شموخ ...لم تأكل ...لم تتكلم ...
ابناؤها ...ينظرون اليها ..ولا يعرفون ماذا تحمل في صدرها ؟؟؟
اهي مريضة ؟؟؟
هل توفي لها احد؟؟؟
لماذا تعتزلنا ؟؟؟
زوجي :اهلا يا اولاد اين امكم ...؟؟؟
ابنائي : انها في غرفتها ...
زوجي :في غرفتها ...الم تعلم انني اتيت ؟؟؟
مازن :بلا اخبرتها
زوجي :غريبة دائما تكون اول من يستقبلني ....
انظروا ماذا احضرت لكم ...قواقع من البحر ...لقد كنت في الدمام
وتذكرتكم واحضرت هذه لكم ...لقد اشتقت اليكم كثيرا ...
انا ساذهب لامكم ...لارى ما بها ...
انها تبدو على غير عادتها
يدخل وشموخ مترنحة على سريرها ...يقترب منها ويضمها لصدره ...
حبيبتي ماذا بك ؟؟؟
شموخ :ابتعد عني ايها المخادع ...كاذب ...خائن
اني اكرهك
زوجي :حبيبتي ماذا بك ؟؟؟
هل انتي مريضة ؟؟؟
شموخ :المريض انت ...
نعم انت المريض ....
ابتعد عني ..لا اريدك
زوجي : ماذا بك عما تتحدثين ؟؟؟
شموخ :وهي تصفق ممتاز ...انك ممثل بارع ...
هل تعتقد اني بلهاء ...لقد انكشفت اوراقك ...وسقط قناعك ..ايها الممثل ...
هل تزوجت ؟؟؟
لماذا لا تصرح وتخبرني ..لماذا تخبئ ....
زوجي :كفي عن شكوكك ايتها الشكاكة ...انا لم اتزوج ولو تزوجت لكنتي انتي اول من يدري ؟؟؟
لقد كنت في الدمام ..والدليل احضرت معي قواقع من البحر ...هل سأحضرها من الرياض ...
شموخ :بل تزوجت ولكن ليس مثل ما يتزوج الرجال ولكن كما يصنع الخفافيش ..في الظلام
في الخفاء...
لو كنت رجل لصرحت واعلنت ....
اخرج خارجا لار اريد رؤيتك ...لا اريد سماع صوتك ...
اكرهك ...اكرهك ...
ليتني لم اتزوج بك ...ليتني لم اعرفك ...ليتني لم اضيع حياتي وانا اجري خلفك
زوجي :كفي عن هذا الكلام ...
الاولاد سوف يسمعون ....
كل هذه شكوك صنعها خيالك ...ها انا ذا امامك لم اتزوج ولا هم يحزنون ...
شموخ :وقد اخرجت الفواتير ...وهذه ؟؟
زوجي وقد تغير لونه ؟؟؟؟
ما هذا ؟؟؟
ثم يضحك بتصنع وكل شيء من جسده يرتجف ....
شموخ :انظر ..ان المجرم لابد ان يترك وراءه اثر ...
زوجي : وهو يتابع ضحكه ...ان هذه الاغراض طلبها مني فلان
واشتريتها ....لقد كان مشغول ومحتاج لبعض الاغراض واخبرته انني ذاهب لاشتري بعض الاشياء
فطلب مني ان احضر هذه الامور معي ...
شموخ :اما زلت تتابع المسلسل

زوجي : ليس هناك مسلسل ...ماذا يرضيك لكي تقتنعي ...
شموخ :ان تقسم بالله انك لم تتزوج
زوجي :اقسم بالله انني لم اتزوج ...ولا يوجد في حياتي غيرك ...
شموخ وهي تنظر اليه : اتقسم بالله وانت كاذب ...
زوجي :ومالذي يجعلني اقسم على الكذب ...هل تظنين انني اخاف منك ...
عموما الزواج في بالي وسوف اتزوج ...حتى نرتاح من هذه الشكوك ..
اتزوج حتى يصبح الخيال حقيقة ...
شموخ :تبكي بحرقة ايلعب بي ؟؟؟؟ هل هو صادق فيما يقول ام انا اتخيل ...
هل صحيح ان ما احس به تخيلات ؟؟؟؟
بكت شموخ وقد احتضنت ركبتيها الى صدرها
احاطها زوجها بجسده : لقد اشتقت اليك .....
ان يومين كثيرة علي في فراقك
رفعت شموخ رأسها وهي تتفحص عينيه ...تبحث عن شيء يؤكد كلامها او كلامه ...
زوجها يصد بوجهه يفضل الموت ولا ان تضع عينيها في وجهه
زوجي :شموخ قومي معي ...
يبدو عليك التعب والاعياء والارهاق
تعالي حبيبتي ونامي في حضني...
شموخ وهي تنظر اليه بشك : حضنك.....
يا الهي ...هل تريدني ان ارتمي بحضنك لانال الامان ام لازداد تعب وشقاء
انني خائفة ..خائفة .....ولكن اين اذهب ثم عاودت البكاء
زوجي : هل تخافين من زوجك حبيبك ؟؟؟
سترتاحين بعد قليل ..... انا معك ولك يا شموخ ولن اكون لغيرك ...
ومرت الايام ...
ليس هناك ما يدعو للشك ..
زوجها يذهب للعمل صباحا ويعود مساء ....
لم يعد يهتم بها كما في السابق ...
اصبحت حياتهم مثل حياة الاخوة ....
يعود من عمله ...ينام وفي المساء لابد ان يخرج ...
انه معزوم ....مرتبط بعمل ...الاصدقاء ...الزملاء ....الاقرباء
سلسلة طويلة ...وطويلة جدا
شموخ حدثته اكثر من مرة ...لماذا هذا الجفاء بيننا ...لماذا كثرة الاشغال
لماذا لم نعد نراك ؟؟؟
اجاب بانه مشغول ويواجه ضغط من المدير والعمل ....
ولم يعد يرغب في شيء ...
اشغلت شموخ بأولادها ...حفظ القرآن ...الزيارات ...
الانترنت ....
حتى في المساء تنتظره حتى ساعات متأخرة ثم تنام
واذا دخل للغرفة وهي مستيقظة تعلل بالتعب وخرج للصالة لينام ...
مرت سنة ونصف وهذه حالة شموخ ....
ما اكثر ما ترى من امور تثير شكوكها وتحرك مشاعرها ....ولكن
حرام ان تظلمه مرة اخرى ...
لقد كانت موقنة في السابق انه متزوج وفي النهاية الامر لا يتجاوز كونه شكوك ...
مرة روج على ملابسه الداخلية ....
كحل على ثوبه ....عطر نسائي ....
الجوال الصامت ...عدم تواجده في البيت
هجره لها ... ومرة يقول انه عند صديقة محمد وحين اتصلت بزوجته بالصدفة وسألتها
انكرت وجوده عندهم وانه يوجد جميع زملاء زوجها وكلهم حضروا الا زوج شموخ
وعندما عاد ..
شموخ :اين كنت ؟؟
زوجي :عند محمد ...
شموخ : ولكنني اتصلت بزوجته وقالت انك لم تحضر
زوجي :هل عدتي للشكوك مرة اخرى يا شموخ
انا فعلا ذهبت اليهم وعندما اقتربت من البيت وجدت فلان يخرج من شقته وطلب مني الدخول
عنده لانه على خلاف مع محمد فرحمته ودخلت عنده ....
شموخ : تبكي اصبحت تجزم بأنها ليست طبيعية

يالله لابد ان اذهب لشيخ حتى اقرأ على نفسي ...لقد تفاقمت لدي الشكوك ...
انه مظلوم ....لقد اصبحت اتخيل امور ليس لها وجود
يارب ارحمني ...يا رب اشفني ...يارب ثبت عقلي
ومرة وجدت مكتبه مفتوح على غير العادة ....انه يغلقه دائما ...
دخلت وفتشت في الادراج ....
ذهلت

ومرة وجدت مكتبه مفتوح على غير العادة ....انه يغلقه دائما ...
دخلت وفتشت في الادراج ....
ذهلت فواتير شراء
ثلاجة ..غسالة ...فرن ...
واشياء اخرى
ما هذا انها فاتورة ب30 الف قيمة السكن في فندق الممل.؟؟؟؟؟......
التاريخ ....
نعم انه تاريخ زواجه الذي شككت به .....
يارب ماذا اصنع ؟؟؟؟
هل كل ما اشك به حقيقة ...
الحمدلله عقلي سليم .... العيب ليس في وانما فيه ....
ماذا افعل ؟؟؟؟
خرجت من المكتب ....
لابد من عمل خطة ...
الصراخ والهجوم ليس مجدي ....ان خصمي ذكي
لابد ان اجمع ادلة ...وادلة قوية جدا ...
ولكن كيف ؟؟؟
اتصلت على عمله الاضافي الذي يزعمه من عدة اشهر في شركة .....
سالت عنه ....قالوا انه ليس لديهم موظف بهذا الاسم ...
هذا الدليل الاول على كذبه ...
فكرت في الجوال ....كيف تحصل عليه ؟؟؟
لابد ان يكون فيه أي شيء ...
استمرت لايام تعامله بكل هدوء ...تراقبه من بعيد ...
وفي مرة كانوا على وجبة الغداء ...زوجي : الاسبوع القادم سوف اذهب للدمام لدي عمل ..
شموخ :ما شاء الله يا زوجي ما اكثر اعمالك ؟؟؟
زوجي : هذا المدير اصلحه الله لا يثق الابي ...
شموخ :هل مديركم صادق ام هو كذوب ؟؟؟
زوجي :احيانا صادق واحيانا غير ذلك
ولكن ماذا تقصدين ؟؟؟
شموخ :لا شيء ..ولكن يبدو لي ان مديركم شخصيته قوية ...
وقوية جدا ....
زوجي :كيف ؟؟؟
شموخ : لانه اثر على موظفيه ...
فاصبحوا يكذبون مثله
زوجي : يصد يمينا وشمالا وشموخ تحاصره بنظراتها
قام ليغسل يديه وقامت شموخ معه ووقفت مقابلة له ...
وسلطت نظراتها عليه بكل قوة ....
وهي تقول :قريبا سنتقاضى ...
زوجي : ما اكثر شكوكك ...انها ستدمرك يوما
شموخ :بل ستدمرنا جميعا ...
وفي احد الليالي ترصدت شموخ لزوجها ...وتظاهرت بالنوم ...
وعندما نام قامت واخذت الجوال وقلبته من اوله لاخره ...وقرأت جميع الرسائل ...
ووجدت رسالة ربما نسي ان يمسحها ....انها اغراض للبيت ...
من رقم غريب ....سجلت الرقم في ورقة وارجعت الجوال لمكانه
وفي اليوم التالي في المساء اتصلت بالرقم
ردت امرأة
واخبرتها انها زوجت فلان وانه هو من اعطاها الرقم لتتعرف عليها وانه مل من اسلوب التخفي
فاستغربت الاخرى وقالت انه دائم التهديد لي لو اخبرت احد ....
المهم اخبرتها بكل التفاصيل ....والتواريخ ومقر اقامتهم
اغلقت شموخ الخط وقد تاكدت من كل شيء
جلست في غرفتها : دخل زوجها ...
زوجي :مساء الخير ...
شموخ :اهلا بك ...طبعا شموخ لا تنام ...ولا تاكل وتعاني من القلق والتوتر ....منذ عدة ايام
زوجي :مستغرب
شموخ :ان فلانه تسلم عليك ...
زوجي : ماذا ؟؟؟
شموخ :الم تسمع
انظر هذا هو رقمها ورمت بالورقة في وجهه
زوجي :انا لا اعرف احد بهذ الاسم ...
شموخ :تضحك ... ولكنها تعرفك ...
وهل تعرف شركة .؟؟؟؟...
والعمل الاضافي ....ان اسمك غير مدرج لديهم ؟؟؟
اليس هذا امر غريب ؟؟؟
وهل تعرف فندق .؟؟؟....
وهل تعرف محل .؟؟؟....للاثاث
ما اكثر من يفترون عليك يا زوجي الحبيب ..
زوجي : ابتعدي عني ...
هل رجعتي للشكوك ....
شموخ :اية شكوك ...يا مجرم
اية شكوك يا ظالم ....
اما زلت تنكر ...وتتصنع البراءة
اية قوة هذه التي تملكها
لقد دمرتني ...لقد جعلتني بالية ...متهالكة ...
لم تسرحني لاعيش ...ولم ترحمني وتجعلني اعيش كباقي البشر او حتى كباقي الحيوانات
حتى الحيوانت ترحم وتكرم يا اخي
زوجي :اسكتي لا اريد سماع صوتك
شموخ تنقض عليه لتضربه ....فيمسك بيديها وتسقط على الارض
تصرخ ...وتصرخ ..وتصرخ
زوجي :شموخ ارجوك اهدأي ...
شموخ :ابتعد عني ....
لماذا تعذبني ؟؟؟
لماذا تشككني بعقلي ؟؟؟
ماذا فعلت لك ؟؟؟
مالذي جنيته حتى يكون مصيري مؤلم ...
الم اصبر لاجلك ؟؟؟
الم اساعدك بمالي ونفسي ....
الم الذق المر لاجل عينيك ....
كل النساء يتمتعن ببيوت مستقلة وانا اتقلب على الجمر مع اهلك وصبرت
كل النساء يتمتعن برواتبهن وانا اعيش عيشة الفقيرات لاجلك ...
مالذي صنعته واستحق عليه كل هذا ؟؟؟
الست رفيقة دربك ....؟؟؟؟ وصديقة عمرك ....؟؟؟
وام اولادك ؟؟؟
في ماذا قصرت ؟؟؟
بماذا اخليت ؟؟؟
وتصرخ وتشد شعرها ....
لقد عيشتني في الشكوك ....لقد جعلتني اشك بعقلي ...
لقد جعلتني اتردد على المشايخ ....ابحث عن علاج ...
وانت المجرم ...انت الذي يزج بي للجنون ....
انت الذي تدمر اعصابي ....وتلعب بعقلي .....
وكل هذا من اجل امرأة .....
اتساوي النساء عندك حياتي .....
الهذه الدرجة اصبحت بلا قيمة ....
الهذه الدرجة اهون عليك ...؟؟؟
لماذا؟؟؟
وتصرخ ....
زوجي وهو يبكي ويتشبث بي :شموخ ارجوك ...
كفي عن هذا ....اهدأي ....
شموخ :اهدأ؟؟؟
زوجي :ارجوك ..سوف اخبرك بكل شيء ....
سوف اطلقها ....سوف الغي وجودها
انتي الاهم ...
انتي كل شيء يا شموخ
يدخلون اولادي ...ويتشبثون باثوابي ....
ماما...ماذا بك ؟؟؟؟
ماذا صنعت بها ؟؟؟
لماذا امي تصرخ ..؟؟؟
اننا نسمع صوتها وبكاؤها ؟؟
زوجي : شموخ اهدأي من اجل الاولاد ...
شموخ : الان عرفت الاولاد ...
سنة ونصف وانت تزورنا كالضيف ...
لا تعرف أي شيء عن الاولاد ...
سنة ونصف وانت كالغريب ....ونحن كمحطة الوقود ...
التي تمدك بالقوة ثم تنطلق بعيدا لاجل غيرنا ...
هل تعرف عن اولادك شيء؟؟؟
زوجي :شموخ يكفي ارجوك ....
ويبكي ....ويبكي ... سقطت شموخ على الارض ...
حملوها للمستشفى ....
انه انهيار عصبي حاد ...
ولابد من العلاج النفسي ...
انها تعاني من القلق والاكتئاب ....
اعراضه ..البكاء الدائم ...الحزن ...عدم النوم ...القلق ....الخوف من كل شيء حتى الظلام ...
بقيت في المستشفى عدة ايام ....ثم خرجت
زوجها لايريدها ان تتحدث مع احد ...ولا تجلس مع احد ...يريد ا نيكون هو الوحيد الذي يرافقها
بقيت في المستشفى عدة ايام ....ثم خرجت
زوجها لايريدها ان تتحدث مع احد ...ولا تجلسمع احد ...يريد ا يكون هو الوحيد الذي يرافقها
صب عليها الحب ...الحنان ....اللطف
حياتي ...عمري ...كل شيء ....
زوجي :شموخ اريد منك طلب ...واتمن الا ترفضي ....
شموخ : ما هو ؟؟؟
زوجي : لا اريد احد يدري عن زواجي ...
ارجوك يا شموخ ...اتوسل اليك ...
شموخ :ولماذا اليس زواجا شرعيا ؟؟؟
زوجي :نعم انه كذلك ...
ولكن لا اريد الناس تعرف ...ولماذا تعرف وانا سوف اطلقها
وينتهي الامر ...
شموخ :تطلقها ولماذا ؟؟؟؟
زوجي :اااااااااه لو تعرفين يا شموخ ...
انه ليس زواج بل عذاب ...
هذا الزواج جعلني اعرف قيمتك ...
انتي يا شموخ كالالماس ....
لم ارتح لها منذ الوهلة الاولى ... لقد سرت خلف احد زملائي مغمض العينين ....
لقد سيطر عل مخي ...ودفعن لهذا الزواج دفعا ..
شموخ : لقد حققت امنية حياتك ....
وحصلت على ما تريده سنين طويلة
زوجي :نعم ...ولكنها غلطة العمر ...
انها سيئة ...طويلة لسان ..لم تفهمني ....
وانا ليس بقلبي غيرك يا شموخ ...
لقد سيطرتي على عقلي وقلبي ...فلم اعد ارى سواك ....
هاااااااااااا ماذا قلتي ؟؟؟
شموخ: حسنا ....
زوجي :يقبل يدي ورأسي ....
هيا بنا
شموخ : الى اين ؟؟؟
زوجي :الى السوق ...ساشتري لك كل ما تريدين ...
ذهب ...الماس ....كل شيء
ثم نذهب لفندق لمدة يومين فنحن كالمعاريس ....
شموخ : حسنا
خرج ودخلت ابنتها ...
شموخ : ان ابيك سوف يطلقها ... يقول لم يحبها
ابنتي :وهل صدقتيه ...
شموخ : لا اعرف ....
ولكن ليس امامي سوى ان اصدقه ...
ماذا تريدنني ان افعل ؟؟؟
هل انشر الغسيل للناس ؟؟؟
هل اجعل اعدائي يفرحون علي ...
غلطة وسوف يصلحها وتعود المياه لمجاريها ....
والان سوف اذهب للسوق ..سوف يشتري لي ما اريد ....
ثم نتعشى في مطعم ....
ثم ننام في فندق ....
اتعرفين سيذهب بي الى ماليزيا ....
ومصر ..وتركيا ...

كم انا متعطشة للدلال ...
ابنتي :وهل ترضين بهذه السرعة وهذه السهولة ؟؟؟
شموخ : تصمت ..تعرف انها متسرعة
مرت الايام والشهور ....
وشموخ الاولى في كل شيء ....
دلال ...حنان ...حب ....طلبات مجابة .....
شموخ : اتعرفين ان زواج ابيك خير علينا ....
سفر وهدايا ...وحب ...ما اجمل السعادة وما الذ طعمها
ابنتي : لا اعرف لست مطمأنة
ثم لماذا لم يطلقها حتى الان ؟؟؟...
شموخ : لا اعرف ...يقول ان الوقت غير مناسب ...
ومرة جلسنا نتجاذب اطراف الحديث ...
زوجي : ما رأيك لو اتزوج مرة اخرى يا شموخ ؟؟؟
شموخ : طز ...لم يعد يهمني ...
لو تتزوج الف مرة ....
هل تعتقد ان محبتك في قلبي ما زالت كالسابق ....
ثم زواجك هذا خير لي ولاولادي ....
كل شيء نريده نطلبه ...
زوجي يقبلني وهو يبتسم : تعجبني حكمتك يا شموخ
حقا الزواج متعب للرجل فقط ....
وفي يوم دخل زوجي : شموخ لقد طلقتها .....
شموخ : حقا ....
زوجي : نعم ...لقد اخترت راحتكم وسعادتكم انتم .... انتم اهم لدي ...
شموخ:.........
زوجي : كلما دخلت ورأيت الحزن على وجوه اطفالي عزمت على طلاقها ....
وانتي يا شموخ اهم عندي من الف امرأة ...
شموخ : تبتسم .....
زوجي :ولكن الان ساتعامل معك عادي ...
شموخ : كيف ؟؟
زوجي : سابقا كنت اقدر غيرتك ...اما الان فالوضع تغير ..
لقد ضحيت من اجلكم ...
وطلقتها لاجلكم ...وسوف اجعلها تربي ابني حتى يكبر ثم اتي به ليعيش مع اخوته
ومرة عدة اشهر .....
وزوجي رجع لمعاملته السابقة ....
القسوة ...التجاهل ....عدم الا مبالاة ....
تسآلت شموخ ...لماذا يا ترى تغير بهذه السرعة ؟؟؟
اين الكلمات ...اين النظرات...اين الحب ...اين الغزل
لقد تغير مائة وثمانون درجة ....
احس بالالم من جديد ....
لقد عاد لاسلوبه القديم ...الجوال الصامت ....يحرص على اخذه الى الخارج ....
نظراته غريبة ....كانه يخطط لشيء ...
يارب متى ارتاح ؟؟؟؟
هل هذا زواج ام عذاب ؟؟؟؟
وبعد اشهر بسيطة ...
زوجي : شموخ انني ارغب في السفر لخارج المملكة ...
شموخ :لماذا ؟؟؟
زوجي : اريد التنزه مع الزملاء ...اشعر بالاختناق
شموخ لم ترتح ...عيناه فيهما لغة غريبة ...
شموخ : حسنا ...ترافقك السلامة ...
دخلت شموخ غرفتها ....
يارب ماذا افعل ؟؟؟
انه سيتزوج مرة اخرى ...
كل العلامات والدلائل تقول ذلك ...
ولكن كيف ساتصرف ؟؟؟
هل اسكت مرة اخرى ؟؟؟
وفعلا سافر زوجي ....وعرفت بطرقتي الخاصة...انه تزوج وسافر
وان هذا الزواج مخطط له من قبل ان يطلق السابقة ...
فحملت حقائبي وذهبت لابي وامي ...وقررت عدم العودة ...
بقي هناك عدة اشهر ....
كأنه يخاف من المواجهه ....
اتصل بي ..
زوجي : شموخ الن تعودي ؟؟؟
شموخ : هل تتمشى بها ؟؟؟
وتحاول اسعادها وانا ما زلت مريضة من ضربتك الاولى ...
حتى كورس العلاج لم ينتهي بعد ...
زوجي : اليس من حقي ؟؟؟
شموخ : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حقك ...واغلقت الخط .....
لقد ايقنت ان سعادتها ليست مع هذا الشخص ....
انها صفحة ويجب ان تطوى ...وتنتهي
عاد زوجي من سفرته وبرفقته عروسه الجديدة ...
وقد اعلن زواجه للجميع ...
وضع لها شقة خاصة ....
واتى الي يريدني ان اعود ....
ناداني ابي ....اتيت وجلست ...
زوجي : حبيبتي شموخ انا اريدك ان تعودي ....
انتي زوجتي وحبيبتي ...ولم اتزوج افضل منك ....
عودي لبيتك واطلبي ما تريدين من المال
شموخ : لا اريد سوى الطلاق ....
زوجي : شموخ انا لم اصنع ما الام عليه ...
لقد تزوجت كما يتزوج الرجال ....
ولست باول ولا اخر واحد ....
وانتي لك كل الحب والتقدير والحشمة يا شموخ ...
لا تشتتي ابناءنا
ثم انني سألتك مرارا عن الزواج ولم تمانعي ...
شموخ : نعم ولهذا انت سعيد ...لم يبقى شخص الا واخبرته عن موافقتي لك ...
ولكن انا الان لا اريدك ...اذا لم تطلقني قبل شهر سوف اذهب للمحكمة
زوجي : ماذا ؟؟؟
شموخ : نعم
وهذا ابي يسمعني ....لا تفتح على نفسك ابواب مغلقة
وقامت شموخ ودخلت للداخل ....
قررت ان تشغل نفسها في امور تسعدها وتخرجها من دائرة الاحزان ....
التحقت بنادي رياضي ...
سجلت في قائمة طويلة عريضة من دورات تطوير الذات ....
هي تعيش مع والديها ....ليس لديهم غيرها ...الجميع تزوج ....
ولكن اولادها ..لم تتعود فراقهم ....
اين وجودهم حولها ؟؟؟
اشتاق لرائحتهم ....صوتهم ....سماع ضحكاتهم ....
ولكن ماذا افعل ؟؟؟؟
هل ما فعلته صواب ؟؟؟
لماذا لم ارجع واحتضن اطفالي واغلق قلبي عن زوجي وغيره ....؟؟؟
هل اعيش هكذا طوال عمري ؟؟؟
وبالصدفة وانا اتصفح الانترنت ....المرشدة النفسية / نورة الصفيري
عملت بحث عن الاسم ....
فوجدت مركز الابداع
اتصلت في اليوم التالي ....وحجزت بعد اسبوعين ....
كنت متعطشة اريد من ارتمي بين يدي من ينقذني ...تعبت من النصائح ...
انتي مخطئة ...اولادك ....بيتك ....انتي تعبتي كثير ....لماذا تخرجين وتتركين الجمل بما حمل
نافسي فربما تصلين ؟؟؟
شموخ : لا اريد ان اصل ....
ليس هناك ما يستحق التعب والجهاد ....
يجب ان اضع حل لهذه المسالة
وفي اليوم التالي ....
الناس انفسهم يغيرون ارائهم ...انه لا يستحقك ...
لقد صبرتي كثيرا ...
دعيه وسوف تتزوجين من هو افضل منه ....
ذهبت لموعدي ....
دخلت مكتبها ....سلمت علي بحرارة وابتسامة
هذه الابتسامة انتشلت الكثير من التوتر الذي كنت احمله داخلي
في الحقيقة لم اكن اتوقعها بهذا العمر ولا بهذا الشكل ...
دوراتها ...وشهاداتها اوحت لي بانها كبيرة في العمر .......
ولكن يبدو لي انها اصغرمني سنا ....
سالتني اسألة ....
اجبتها ...ثم انطلقت احكي قصتي الطويلة ....
المؤلمة ....وحينما انتهيت
قالت : ماذا تريدنني ان اقول لك يا شموخ ؟؟؟؟
شموخ في نفسها : لا.. لا اريد ان اسمع المزيد .....
ماذا تقصدين ...الست جذابة ....الم احصل على قلبه حتى الان ؟؟؟؟
لا ...انك لا تعرفين شيء ...
مستحيل ان يكون هذا الكلام صحيح ...
انه يحبني برغم كل شيء ...
انا التي في قلبه وانا فقط ...والدليل انه تزوج الثانية وطلقها لاجلي ...
وهذه الثالثة ايضا لم تحز على اعجابه ....
كنت اظنك ستقولين ارجعي الى بيتك ....كنت اريد سماع هذه العبارة
انني متعطشة اليها ....
الاستاذة نورة : ان زوجك لديه ملف كامل عنك وعن شخصيتك ....
انتي الان تقولين زوجي كذا وكذا ....
وهو يقول : شموخ ليس لديها سوى الصراخ والبكاء ثم تعود ...
انه يعرف نقطة ضعفك يا شموخ ...
شموخ :والان ماذا افعل ؟؟؟
الاستاذة نورة : لو كنتي اتيتيني قبل ان تخرجي من بيتك لاشرت عليك بعدم الخروج ...
اما الان فلا يمكن التراجع ...
ماهي امانيك يا شموخ ؟؟؟
ما هو الشيء الذي تريدين تحقيقه ؟؟؟
شموخ : اريد ....اريد ....
اريد كذا وكذا ....
الاستاذة نورة : حان الان تحقيق ما تريدين .....
شموخ : ........
الاستاذة نورة :اذهبي وافعلي ما اتفقنا عليه ....

يجب ان نزيل صورة شموخ السابقة من رأسه
خرجت شموخ من المركز ....وهي تفكر بعدم العودة ....
لم تتعود على اتخاذ خطوات كبيرة كهذه ....
كيف اطلب بيت مستقل بعد هذه السنين ....
هذه خطوات متهورة ...لا يمكنني فعلها ...
سوف يطلقني ان طالبته بهذه الامور ....
انه يحبني ولكنه لا يحسن التصرف فقط ...هذا هو حظي ونصيبي من الحياة
لن اعود لهذا المركز ....
ومرت الايام وشموخ تفكر ....هل اعود اليها ام لا ؟؟؟
احدى صديقاتي : شموخ هل ستذهبين للاستاذة نورة ؟؟؟
شموخ : لا اعلم ؟؟؟؟
انني افكر بالموضوع ....
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة شموخ انثى مشاهدة مشاركة
اهلا بك يا المطر ...
تحليلك صحيح ...
وان لم يكن صحيحا فهو يميل للصحة بشكل كبير ...
نعم كنت اعاني من عدم الثقة
...لكن الان لا تعلمين مقدار ثقتي في نفسي
انها تصل الى عنان السماء ...
سبحان الله ...مغير الاحوال ...
اصبحت اقدر ذاتي بشكل كبير ...
اصبحت اعرف قيمتي بشكل اكبر ...
شكرا لك ...
حوارك معي نبهني على اشياء لم تكن واضحة امامي ..ولم انتبه لاذكرها لكن ...
عندما ذكرتي الضعف في شخصيتي ...
نعم
لقد عرفته...وعرفت مصدره ...ثم اقتلعته من جذوره ورميت به للريح تذهب به حيث تشاء ...
ولكن من تتوقعين نزع الضعف من بين حناياي ؟؟؟
من صفعني بكلماته المؤلمة حتى يضعفني اكثر ...واكثر ...حتى اذا سقطت بلا مقاومة
استل الضعف من داخلي وبقوة ...؟؟؟
اتعرفين من ؟؟؟
انها ...نورة الصفيري
ااااااااااااه
لا يمكن ان انسى ذلك اليوم ...
انه اليوم الاول الذي التقيتها فيه ...
كانت طوال الوقت تستمع ...تسأل ..
ولكن لا تعلق ...
وحينما انتهيت ...
وجهت لي تلك الضربة القوية ...
اردت ان اقول ..لا
ليس صحيح ما تقولين ..
لا اريد سماع المزيد...
ولكن ...
فضلت السكوت وعدم العودة ...
لن ازورك مرة اخرى ...
لن تقف قدمي على عتبات مركزك الكئيب ...
سابحث عن طريق اخر غير طريقك يا نورة ...
وخرجت
انتظروني
ربما تتاخرهذه التفاصيل قليلا
ولكنها ستاتي
]الا ن اوضح لك يا المطر كلامي ....[/size]
اتعرفين يا المطر ماهو الضعف الذي كان يجعلني اتراجع ولا اتقدم ...؟؟؟
انه حب زوجي ....
نعم حبه ...
هو الذي جعلني لا استطيع ان اتوازن ...
كلما اردت ان اقف بقوة واتخذ القرار الصارم لتغيير المسار ...ارجع مرة اخرى
الى الخلف لان حبه يمنعني في الحقيقة
من اتخاذ موقف قوي ..
لذلك عندما جلست امام الاستاذة نورة ...وقالت : من سردك لقصة حياتك يبدو لي أن زوجك يلعب عليك بإسم الحب ....
زوجك اناني لا يحب الا نفسه ومصالحه حتى لو كانت على حسابكم جميعاُ....عزيزتي الحب فعل وسلوك وليس كلام فقط..وهو ماقدم لك ألا الكلام بالحب فقط لاغير..,انت تستحقي أكثر من مجرد كلمات ووعود
هذه الكلمات كانت تدور في داخلي دائما ولكن عندما نطقتها الاستاذة : كانما صوتها انتشل هذا الحب الذي كان يضعفني ويحرمني من اخذ حقوقي...
وعندما خرجت من عندها ...احسست بتعب كبير ....
كلماتها قوية ..مؤثرة بالنسبة لي ....
كنت في الحقيقة ارفض ان يكون ما سمعته هو الحقيقة ...
وفي الواقع هو الحقيقة ...
ومع مرور الايام شعرت فعلا بصدق وواقعية ما سمعت ....
اي حب واي مشاعر تصل بالانسان الى ان يفقد نفسه .....
وكلما اقترب الموعد للقاء مع الاستاذة اشعر ان الكلمات التي سمعتها حقيقة ثم اصبحت يقين
وعندما زرتها في الزيارة الثانية قلت :
استاذة كلماتك التي قلتيها اثرت في كثيرا ...
كنت اشعربها داخلي ...ولكن كان صوتها ضعيف ....
اما عندما نطقتيها كانها غسلت ما يضعفني ...ويجعلني غير صارمة ....
انا الان صارمة واريد استعادة حقوقي ....
وان تتغير حياتي ....
نظرت الي وقالت : اسمعي يا شموخ ربما يطول بقاءك بعيدا عن بيتك واولادك فانت خرجتي من بيتك قبل حضورك هنا بفترة طويله وزوجك لم يعتد منك هجره طوال هذه المدة فلربما تأخذه العزة ولا يحاول أصلاح الأمر معك لشهور كثيره....
قلت :لا بأس
قالت :ربما يصل الامر لسنة ...
شموخ :ايضا لا بأس
تابعوني
الخطة التي وضعتها الاستاذة نورة :اولا /
تغيير صورة شموخ في ذهن زوجها ...
يجب ان تمسح هذه الصورة نهائيا ....
صورة المرأة التي تصرخ وتتحدث ثم تستسلم ...وننقاد اكثر من السابق
ورسمت لي الخطة لذلك ..وفي الحقيقة لا استطيع توضيح جميع الامور
لان لكل استشارة مسارها الخاص ...والذي لا يصلح الا لها ....
وحتى لا يطبق كل ما يسمع ويكون غير مناسب للاشخاص والمشكلة
وتدعون على شموخ ....هههههههههه
ثانيا / بيت مستقل لشموخ واطفالها ...
حلم حياتي ... خصوصا وأنه من ضمن شروط عقد نكاحي لكن أنا تنازلت عنه....
ثالثا / راتب شموخ من حقها هي فقط ...وليس ملك مشاع ...
رابعا/ النفقة على شموخ واولادها وبما يتناسب مع قدرات الزوج المادية
والاتفاق على مصروف معين ...
خامسا / استعادة اموال شموخ التي اخذها لعمل مشاريع ...كسلفة ولكنه يماطل بسددها ويدعي الضعف والأحتياج وهو يصرف مئات الآف في زواجاته...
واذكر انه اتصل على احدى اخواتي ...
زوجي :اريد ان اتحدث معك في موضوع مهم ...
اختي : خير انشاء الله
زوجي : شموخ ..
اختي : ما بها ؟؟؟
زوجي : لقد تغيرت كثيرا ...؟
زوجي : اصبحت كالصخر الذي لا يلين ...فأنا ارسل لها أولادها ليخبروها أن فرصتها الآخيره ان تعود لبيتها وتحفظأولادها والآ سوف أحضر الزوجة الثانيه مكانها لتقوم بذلك لكنها لم ترد
لم يعد يهمها شيء ...
لقد تناست اطفالها وكل شيء ...
كانت حنونة لا تطيق فراقهم والان هم بعيدون عنها ولا يهمها الامر مطلقا
اختي : .........
زوجي : حذري أختك وانصحيها...فأنا صبري نفذ معها ...
الى اللقاء
شموخ :استاذة ان زوجي يكاد يجن من تغيري .... وأصبح يهددني بالآخرى
الاستاذة نورة : ارأيتي كيف أن لك في عقله برنامج خاص بك وكيف توتر من عدم مطابقة تصرفاتك الحاليه لصورتك الذهنية في عقله ....استمري على خطتنا ...ولا تتراجعي
شموخ : ولكن .....؟؟؟؟
الاستاذة نورة : ماذا ؟؟؟
شموخ : اشعر انه من سابع المستحيلات ...ان يوافق ان اخرج عن امه.....واسكن بيت مستقل
انه مستحيل .....
الاستاذة نورة : لا... ليس مستحيل وسوف يحققه وسوف ترين ....
شموخ :ولكن ظروفه المادية لا تسمح ...
الاستاذة نورة : بل تسمح....وسوف ترين ....
شموخ انتي تطلبين حقك ..اتسمعين .....
البيت المستقل حق لك لن يجادلك احد بشأنه ...وهذا موجود بعقد النكاح و وضعك ابنائك الحالي سيء وغير مناسب
وراتبك من حقك ...اصري على الاحتفاظ به ....
والنفقة من حقك .....
شموخ : ولكنني موظفة ...ولي راتبي
الاستاذة نورة : نعم ولكن راتبك حق خاص لك انتي وليس له هو وشريعتنا السمحة كلفت الرجل بالنفقة على زوجته ولا يسقط هذا الحق بغنى المرأة أو عملها ....وعندما يرى اصرارك ...سيرضخ
شموخ كانت تطبق كل ما تتفق عليه مع الاستاذة نورة ...كان لديها رغبة للتغيير ...
تريد ان يكون لها حياة منظمة ...سليمة ...مسارها صحيح
وفي يوم اتى زوجي الى والدي ومعه اخوته ...
:نريد ان تعود شموخ لبيتها واولادها ....اطفالها ضائعون
ان هذا الوضع غير سليم ...
والدي : الامر يخص شموخ ...وهي صاحبة القرار ...
انها ناضجة بما فيه الكفاية ...
زوجي : يا عم انت ولي امرها ...والمفروض ان تتابعها وتتابع تحركاتها ...
(مسكين زوجي مذهول من تغيري )
والدي: سوف اناديها وتحدثوا معها ....
اتت شموخ انها تثق بنفسها وبقرارها ..وليست كالسابق تتذبذب ...
جلست ..
زوجي : يا شموخ ارجعي لبيتك واولادك ....في أي شرع واي عقل يقبل ما تفعلين ...
شموخ بكل هدوء : ماذا تقصد ؟؟؟
زوجي : ارجعي لاولادك انهم مساكين ...كانهم ايتام
شموخ : اولادي عند ابيهم ولا خوف عليهم وانا اثق بك ....
زوجي : لماذا لاتعودين ؟؟؟
شموخ : اذا نفذت شروطي سوف اعود ...
زوجي : وما هي شروطك ؟؟؟
شموخ : بيت مستقل ....ومؤثث بالكامل
زوجي :وبيتك هذا ...؟؟؟
شموخ : لا اريده
زوجي : ماذا صنعت لك امي حتى تريدين تركها ؟؟؟
شموخ : انا لم اذكر امك ولم اقل اريد فراقها ....
البيت حق لي في الشرع ....
وقد تنازلت عنه سنين طويلة لاجلك ...
والان انت تزوجت وتقول حقي ...وانا اريد حقي ايضا ....
زوجي : يصمت ويطأطأ برأسه يعلن عدم حيلته ...: وايضا
شموخ : مصروف شهري لاولادي بشكل مستمر ...
زوجي : ماذا؟؟؟
هل تتحكمين في طريقتي واسلوبي مع اولادي ؟؟؟؟
شموخ : تنظر اليه ...هذا شرطي
زوجي : يهدأ قليلا ...
وايضا ....
شموخ : اموالي التي لديك ....اريدها ...
زوجي: حسنا ...ولكن البيت الان لا استطيعه ...امهليني شهرين فقط ...انني مديون
شموخ : لا ....البيت اولا...وديونك لا تهمني
زوجي : يكاد يموت من الصدمة
اخوة زوجي : يا شموخ اولادك بحاجتك ...اغلبهم بنات ويخاف عليهم
والبيت نحن نتعهد به ...وبعد شهرين نضمنه لك ....
شموخ: .....لا
اخوة زوجي : سوف يؤثث لك هذا البيت الان ...وبعد شهرين يجهز لك البيت المستقل
شموخ : .....
والدي : يا شموخ الرجال تكفلوا بالموضوع ....
ارجعي لاولادك .....
شموخ : حسنا واذا اتت الشهرين ولم يجهز البيت ...
اخوة زوجي : هذا الكلام عيب يا شموخ ...
نحن رجال وقد كلمتنا ....
شموخ : تستسلم ....
حسنا ...هنا شعرت أني ارتكبت خطأ فادح بأني قبلت فقط هكذا فأنا سبق ووعدني بالكثير وحتى من بداية زواجنا وهو لا يرفض عملها لكنه يماطل بها ويؤجلها لسنوات وسنوات فتضيهع هكذا...لهذا شعرت أني سوف أدخل بهذه الزوبعه مرة آخرى...لكن لم استطع مقاومة الضغوط..ولم اسمع لحدسي وهذا خطأ تعلمت منه....
اتفقوا على عودة شموخ بعد اسبوعين ...حتى ينتهي من التأثيث ....
وفي هذه الفترة ذهبت شموخ للاستاذة نورة
واخبرتها بكل ما حدث ....
شموخ : ما رأيك ؟؟؟
الاستاذة : رأيي مع أحساسك الداخلي كان من الأفضل تري مطالبك وقد تحققت فعلياً وليس وعود وكلام وأولا وأخيرا الأمر يعود لك ومايناسبك....
شموخ : كيف احقق ذلك الآن وقد قبلت ؟؟؟
وهنا اتفقت مع الأستاذه على عدة خطوات تتناسب ونفسية وشخصية زوجي..ولن أذكرها لخصوصية كل وضع..وكل أسرة.
خرجت شموخ ....
هل تنفذ ما اتفقت عليه مع الاستاذة ام لا ؟؟؟؟
ما موقف والديها ؟؟؟
اخوتها؟؟؟
زوجها؟؟؟
وكيف تلقى الخبر ؟؟؟
ماذا احست شموخ وسط عظم المعارضة من الجميع ؟؟
تابعوني انتظر تعليقاتكم








إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة أ. نوره الصفيري مشاهدة مشاركة
نعم تذكرتك ياشموخ وتذكرت ماذا قلت لك عندما انتهيت من سرد قصتك....
خصوصا عندما تحدثتي عن صراخك وانهيارك عندما عرفتي بزواجه وكيف كان هو مصدوم وخائف عليك ...وطلب منك الخروج لتناول العشاء في فندق(حلم حياتك) وشراء هديه من السوق....

تذكرت انني قلتها وبكل وضوح: يااااااااه ماأرخصك ياشموخ...ماأرخص رضاك..ماأرخص كبريائك عند نفسك وأمام زوجك الآن ..ايفعل بك كل ذلك بعد كل هذه العشره والتضحيات ويكون ثمن رضاك عشاء رومانسي؟؟؟؟ لا تتعدى قيمته 250 ريال ...... أتعلمين هو مبسوط الآن أنك عرفتي....لأنه ارتاح من هم اكتشافه ولأنه عرف (ماعندك سالفه) حتى أبنتك المراهقة عرفت ذلك واستهزئت بك....فما فائدة الصراخ والأنهيار أذا كان سيزول بعشاء وحضن ..وكأنك طفله ساذجه عمرها 5 سنوات تبكي وتصيح وترضى برحلة سريعه للبقاله......

قلتها وأنا أعرف أني أؤذيك داخلياً ..قلتها وأنا عرف كم أنت رومانسيه وحساسه ومثاليه بتفكيرك لكنك كنتي تحتاجينها ...تحتاجي لصفعه حتى تصحي من سباتك..صفعه لتكتشفي ضعفك..صفعه لتأثري لكرامتك.صفعه لتحافظي على حقوقك وحقوق أطفالك المهدوره.....وهذا ماحدث بالفعل...


أنا متابعه فأسلوبك القصصي مشوق جداً.....واتمنى من الجميع ان لايقلد استراتجيتي مع شموخ في علاقتها الزوجيه . فلكل حاله وضعها..ولكل حالة نقاط قوتها وضعفها.....
فهناك امرأة يكون اصلاح علاقتها الزوجيه بتزويدها بالقوة الذاتيه..وهناكامرأة اصلاح علاقتها الزوجيه ان تكون أكثر هدوء ومرونه..وهناك نساء تحتاج أن تكون اكثر أنوثه...لكل حالة وضعها وماينفع معك ربما لاينفع مع غيرك....تحياتي للجميع
[/align][/size][/alig

اهلا استاذتي الغالية ...
اسعدني تواجدك ...ويشرفني متابعتك ...
وتفاجأت حقيقة عندما رأيت مشاركتك ..
نعم ذلك اليوم اعتبره يوم ميلادي ...
وتحرري من ضعفي ...
يوم ان شمخت وامتديت حتى وصلت عنان السماء ...
هو اول انتصار ...ولم يكن بالطبع اخر انتصار ...
اتمنى الا يكون اخر تعليق لك استاذتي الفاضلة ...
تحياتي للجميع[/QUOTE]
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة احلى جنة مشاهدة مشاركة
فعلا انت انسانة قوية وجميلة وطيبة جدا
قوية لصبرك
جميلة لتحملك
طيبة لحنانك

لقد صبرتى كما صبر كثير من النساء ولكنك تريدين الاحسن والافضل تحاولين ان تعرفى وتغيرى انت انسانة فعلا رائعة
فى غيرك يستسلموا ولانك انسانة تحب الحياة لم تستسلمى بجد انت رائعة وتستهلى كل تقدير واحترام
انت فعلا مثلا يجب ان نفتخر به
وفعلا قصتك تستاهل الموضوع المميز
واسلوبك رائع جدا ومشوق جدا جدا
وانا فى انتظار الباقى لاعرف ماذا حدث وكيف تغيرتى 
لانى اريد انت اتغير واكون احسن من ما انا فية اقدر واحترم من تفعل وتتغير لانى احس انى ضعيفة لان اتغير
والحقيقة انى لو كنت مكانك لما قدرت ان افعل اى شيئ واستسلمت
ولكى يجب ان اتغير واكون اقوى من الاول
ف
اهلا بك يا احلى جنة ...
اشكر كلماتك الجميلة والقيمة ...
فعلا انا كنت انسانة اعرف
داخلي ان الحياة ليست صعبة ...وليست حزينة ولكن نحن لا نعرف
المفاتيح ...ولا نرى الطريق الصحيح
ونحتاج من يدلنا ويأخذ بايدينا ...حتى نصل
والحمد لله
هل تنفذ ما اتفقت عليه مع الاستاذة ام لا ؟؟؟؟
ما موقف والديها ؟؟؟
اخوتها؟؟؟
زوجها؟؟؟
وكيف تلقى الخبر ؟؟؟
ماذا احست شموخ وسط عظم المعارضة من الجميع ؟؟
اختي : الو شموخ ...
كيف حالك ؟؟؟
شموخ :بخير
اختي : هل استعديتي للعودة؟؟
شموخ : ماذا تقصدين ؟؟؟
ماذا اقصد ؟؟ اقصد هل اشتريتي ملابس
صبغتي شعرك ...ذهبتي للصالون كما يذهب الكثيرات من النساء ...
شموخ : لا
اختي :اليس موعد ذهابك لبيتك غدا ؟؟
شموخ : بلا ...ولكنني لن اعود ...
اختي : ماذا ؟؟
هل جننتي ؟؟
لقد وفر لك كل ما تطلبين ...
ماذا تريدين ايضا ؟؟
يبدو انك تحبين المشاكل ياشموخ ؟؟؟
شموخ : ليس كذلك ...
ولكن لن اعود حتى ينتهي البيت ..
اختي : البيت منتهي ..الم يتعهد اخوته به ...ماذا تريدين ايضا ...
شموخ : ارجوك ....لتوي اغلقت الخط من اخي فلان و فلان ..كلامهم يشبه كلامك ...عتاب ونصائح
اختي : شموخ نحن نريد مصلحتك ..هل تعتقدين ان احدا سوف يحبك مثلنا ...؟؟؟
انني اغلقت الخط الان مع اولادك ...انهم يستعدون لاستقبالك ...وفرحون جدا بعودتك ...
لقداشتروا البالونات ...وعملوا لك مفاجأة لا استطيع اخبارك بها ...
شموخ لا تفكري في زوجك ...نعلم انه متلاعب والعيش معه متعب ولكن فكري في اولادك المساكين ...
شموخ :لا يمكنني التراجع ...
هذا رأيي ولن اغيره ابدا ...
اختي :صدقيني سوف تندمين ...كل الذين يقفون معك ويتعاطفون مع قصتك سوف يكرهونك وسوف يتخلون عنك ...لانهم سيقولون انك لا تريدين الاستقرار ...
وترغبين في المزيد من المشاكل ...والفرقة
هل تتلذذين بالاحزان يا شموخ ؟؟؟
شموخ : يكفي ..ارجوك
لا يمكنني التراجع ولن اعود حتى ينتهي البيت وهذا هو رايي الاخير ..
اختي :انتي حرة ولكن اشعر انك سوف تندمين ...
وفي اليوم المتفق عليه
ابنتي : بابا يقول متى ياتي لاخذك ؟؟؟
انه يتصل بك ولا تردين ...
شموخ : دعيه يسأل والدي ...
ابنتي : ........غريب امرك يا ماما
شموخ : انني مشغولة الان ...اغلقي الخط رجاءا
ومن الصباح يتصل بي ولا ارد ...
وعند المساء كثرت الاتصالات ....
ثم اتى ابي حبيبي وهو يستفسر ...
شموخ زوجك بالخارج ينتظرك ...
شموخ : دعه يدخل حتى نتحدث ...
ابي : في ماذا نتحدث ؟؟
شموخ :.......
ابي : حسنا
يدخل ويجلس وتدخل شموخ بكل هدوء وهي تلبس عباءتها كما هي عادتها منذ خروجها من بيتها
....ولاول مرة تشعر انها ثابتة ...قوية ...بيدها كل شيء
انه دعم الاستاذة نورة ...ومساندتها ...
لم يؤثر في كلام من حولي ولم يهز ثقتي وقناعتي بما اريد ...
كنت في السابق اتذبذب ....اقلق ...اتوتر
اما االان ..فالامر يختلف
وأخبرته بما أريد ,اتوقع قبل العودة للبيت....تحدثت معه بما يناسب نفسيته وعقله,,,أخبرته بما مررني به من مواقف سابقه..ومن وعود لم تنفذ وكيف أني الآن احتاج أن ارى لا أن أسمع...كل ذلك كان بهدوء...وعقلانيه...وثبات

وعلى الرغم من رفضه الشديد وغضبو في البداية ألا أنه رضخ لشروطي عندما رأى أصراري وتمسكي بها
ولهذا لذة الانتصار طغت على كل شيء ..
لم اعد احس الابها ...
لم اعد اسمع سواها ...
ما اجملها ...
ما احلاها...
والله تمنيت يا بنات لو ان الاستاذة نورة امامي فاقبلها...
او احضنها....
لحظات شعرت فيها بمشاعر لا توصف ...
ولا تقدر...
ولا تقاس ...
امي تعلم ترددي على المركز ...
وكل فترة تقول : اسألي نورة ...
خذي رأيها ...
طبعا لا تعلم انني انفذ خطة نورة .....
لم اكن اخبرها بكل التفاصيل لان اباءنا هداهم الله يرون ان تعيشي فدائية ...مجاهدة ...
ضحية ...من اجل الاولاد والزوج
وان من ينصح بخلاف ذلك فهو مفسد ...ولا يريد الخير
شموخ : الاستاذة نورة ...مشغولة وسوف انتظر موعدي معها ...
امي : اتصلي بها ...
ما الفائدة من الزيارات وفي وقت الازمة لا تجدينهم
شموخ :........

خرج زوجي وهو منهار ...يحقد علي ...يكرهني ...
أخذ يشتمني امام كل من يراه ...وينعتني بالغير مبالية ...و.ليست ام
الى اخره ...........
ولكنني انا لا اعرف مالذي جعلني اتلذذ واشعر بمشاعر غريبة ...
فعلا انا قوية عندما تمسكت برأيي ..
ايضا...لم يحدث شيء عندما طالبت بحقي ....
لم ُأأقتل ...لم ُأقصى بعيدا ....
لقد استسلم الجميع لي ....
ورضخوا ....
وفي البداية تعرضت للهجوم ثم ...انطلقت عبارات التأييد من كل مكان
هناك من يقول ...ما يؤخذ بالقوة يسترد بالقوة ....
ومن قال : يستحق ما حل به ...
المهم تغير الهجوم الى تشجيع ....
وهذه الحادثة اثرت في كثيرا ....
لن اتنازل عن حقي ابدا .....
لن اتساهل فيما يخصني ابدا ....
لن ارضخ لاحد مطلقا ...
العقدة الاولى التي تخلصت منها هي: حب زوجي ...
الحب الذي سلبني كل شيء ....
الان اصبحت احب فقط شموخ ولن اجعلها في المرتبة الثانية ابدا ....
العقدة الثانية التي تخلصت منها : هي الخوف والتردد...والاستسلام
وفي الموقف الثاني : قتلت الخوف ...والتردد ..والاستسلام ...
وفرحت بولادة شموخ القوية .....التي لن تتساهل عن حقوقها مهما كان ....حقوقها التي كفلها لها ديننا الأسلامي الذي أكرم المرأة وعزها لكننا نحن أضعنها...فضاعت كرمتنا ..وحقوقنا وحتى أسرنا...لابد لنا نحن النساء أن نعرف حقوقنا الشرعيه ونثقف أنفسنا بها ...ونطالب ونتمسك بها....
هذين الموقفين ...وهذين النصرين كانت تقف وراءهما الاستاذة نورة .....
والان اقف احتراما وتقديرا لهذه الانسانة العظيمة بحق .....
انا لست سعيدة بما حققته من نصر بقدر ما انا سعيدة بما احرزته من النصر على ذاتي ...وقلع الاشياء التي كانت ممتدة داخلي وتضعفني ....وترديني ...
هذا الانتصار على الذات جعلني قوية في كل شيء ...
منحني ثقة ربما لم تخلق الا لشموخ فقط ...
ثقة قتلت في تلك الانسانة التي تقولها المطر ....الضعيفة ...والتي تنقلب الى عدوانية ....
محاولة الانتصار على الضعف ...
وفي الحقيقة ..الانتصار على الضعف لا يريد انسانة عدوانية بل يريد انسانة واثقة ...تعلم ما تريد وغير مستعدة للتنازل عنه ...وتطلبه بكا هوء وثبات
ولكن هل انتهت المواقف ؟؟؟
هل انتهت الدروس ؟؟؟
ماذا ستزرع داخلي الاستاذة من دروس جديد ة؟؟؟
تجعلني اخرج من هذه التجربة ....انسانة مختلفة ...
انتظروني
طبعا زوجي تعهد سابقا ان البيت سوف يكون جاهز بعد شهرين
وهذه الشهرين اصبحت ستة اشهر ....
ترك اولاده لوحدهم مع الجدة ...واستقل مع عروسه ....
وكل من سأله ...قال لا يوجد لدي مال اوفر لها بيت
هذه العبارة كانت تفرحني كثيرا ....
حتى انزع حبه نهائيا من قلبي ....
ابعد كل ما قدمت ..واعطيت ...وصرفت .....تقصر عني النقود ؟؟؟؟
اين الثلاثين الف التي صرفها في فندق ....
اين مصاريف السفر الى .؟؟؟؟؟؟؟؟؟....مع عروسه للتمشية والمتعة ....
ان هذه البلد كانت شموخ تحلم بها
وعندما طلبت بيت ضروري لي ولاولادي اصبح مستحيل ....
واصبح ...صعب المنال .....
عرفت انه ما زال يحاول في شموخ ان تمل من طول الانتظار ....فترجع راغمة ...
لا سيما وهي ترى اولادها لوحدهم وقد يمر اليومين والثلاثة من دون ان يراهم ...
فكانوا يشتكون حالهم لامهم ...وخوفهم اثناء اليل ....وسوء طبخ الخادمة ...وتدني مستواهم الدراسي ...
ولكن شموخ تلقت التعليمات من الاستاذة : اجعلي نِفسك طوووويللقد اخبرتك مسبقاُ ...
انه يماطل معك كعادته القديم حتى تملي وتعودي ..وبدون شروط
شموخ : لن أتنازل عن حقوقي...
كنت في السابق عجولة كل ما طلبت امر وتأخر في احضاره احضرته بنفسي
اما الان فلا ...والف لا ....
كانت تتعذب شموخ لفراق ا بنائها الاربعة ...
اذا اتى الليل واجتمعت الامهات بأبنائهن ....هنا تتحسر وتتألم شموخ ...
اين هم ؟؟؟
اين وجودهم بجانبي ؟؟
اريد ان اراهم ؟؟؟
اذا خرجت للسوق ورأت الامهات مع اطفالن ...تألمت ...وبكت
اذا رأت اطفال اخواتها ...او اخوانها ...هربت بعيدا ....لتحتضن دموعها
حرمها منهم ....منعها من قلبها وحياتها .....
اتاذة : لقد منع اطفالي من زيارتي ...
الاستاذة : لا بأس يا شموخ ..ان هذه الضغوط يصنعها كل الرجال ..
انه يضغط عليك ...حتى ترضخي ...
هذه هي سياسة الرجال...
شموخ : والحل ؟؟؟
الاستاذة : اصبري ....
اختي : شموخ الن تخرجي معنا .....
شموخ : اين ؟؟؟
اختي : اليوم شالية ...وغدا سنذهب للرياض جالري.......نقضي بعض الوقت
وبعد غد سنذهب لغرناطة ....ثم الفيصلية ...
شموخ : يكفي ...لا اريد الخروج
اختي : لماذا؟؟؟
شموخ : اولادي ...
ثم تبكي بحرقة ....اشتاق اليهم ...اريدهم ....منذ عدة اشهر انا محرومة منهم ....
لقد كنت اسهر طوال الليل اذا مرضوا ...
وكنت انظم ادويتهم بحيث اقوم في ساعات متأخرة لاعطيهم وارعاهم ... كيف نسي ذلك ..
لقد كنت اذاكر لهم ....وكانت بنتي الكبرى اذا نامت ولم تنهي المنهج اسهر طوال الليل لالخصه في اوراق ومعلومات صغيرة حتى يسهل عليها حفظها في الصباح ....
لقد كانوا كل شيء ...واجمل شيء في حياتي ...اين هم الان ....كيف حالهم ؟؟؟....ماذا يصنعون ....؟؟؟
اختي : اعلم يا شموخ ...انتي محبة لاسرتك من الدرجة الاولى ...كلنا يعرف ذلك ...
ان ما تفعلينه لاولادك لا يمكن ان تفعله أي امرأة يا شموخ ...انكي تعتنين بهم من رأسهم حتى اسفل قدميهم
اننا نتعلم منكي دائما ....
شموخ وهي تبكي : حتى قراءاتي كلها لاولادي ....كيف اربيهم ...كيف اعلمهم ..كيف ابرمجهم على النجاح ....( بالمناسبة هناك كتابات رائعة للاستاذة نورة حفظها الله ...عن الاطفال والتربية واستفدت منها كثيرا تجدونها على صفحات المنتدى )
حتى دعائي اذا دعوت الله في كل وقت جله ومعظمه لهم ...اللهم احفظهم ...اللهم ارفع قدرهم واعلي شأنهم ..ويسر امرهم ..اللهم اجعلهم قرة عيني واجعلني قرة اعينهم .....ادعي لهم بخيري الدنيا الاخرة ..حتى صلاح الزوجات والاولاد ...وهم ما زالوا صغار...
لن اسامحه ...لن اغفر له هذا الفعل ...ابدا ...كيف يحرمني من قرة عيني ..كيف يفرق بيني وبين فلذات كبدي
انظري الي ...لم يبقى في وجهي أي حياة ...
لقد اصبحت قريبة الدمعة ....لم يعد يهنأ لي عيش ..ولم اعد اتلذذ باي شيء ...
يا الهي ...ماذا افعل
اتعلمين احيانا تأتيني مشاعر ....
وتصمت ...
اختي : ماذا ؟؟؟؟
شموخ : احيانا افكر لو اذهب اليه واقبل قدميه ....واترجاه ان يجعلهم يزورونني ..
لم اعد احتمل ..
ولكن ....
اختي : ولكن ماذا ؟؟؟
شموخ : سأصبر ....واكمل ما اتفقت عليه مع االاستاذة ....
اختي: الن تخرجي معنا ....
شموخ : لا ...لن اخرج ...لا اشعربطعم أي شيء ...كل شيء اصبح طعمه مر ...حتى الاكل لم اعد استسيغه ...
التلفاز لم اعد احبه....الكتب لم اعد اهتم بها ...
حياتي كلها اصبحت في حالة ترقب ..وانتظار ....
ما اشبه الليلة بالبارحة ..
متى ياتي غدا ؟؟؟
متى ارتاح من هذه الهموم ؟؟؟
متى اهنأ ويرتاح بالي ؟؟؟
وتبكي ....
واستمريت ولله الحمد طوال السنة وانا صديقتي التي لا يمكن ان اتركها ابدا هي سورة البقرة ...
اقرأها واختمها كل ثلاثة ايام ...ثم كل يومين ..ثم كل يوم ...
وكنت احافظ على اذكاري ...والاستغفار ...استغفر اكثرمن مائة مرة في اليوم ...
الصدقة كل شهر ...
قررت ان اجعل مشكلتي في نقطة صغيرة لا تتجاوزها ...حتى لا تطغى على حياتي .....فتقضي علي الهموم ...
فانطلقت للحياة ...اشتركت بنادي رياضي ...وخسرت اكثر من خمسة عشر كيلو ...
عملت كورسات علاج للبشرة والشعر ....
اهتممت باسناني .... تقويم ..تبييض ..تلبيسات ..المهم اعتنيت بها من اولها لاخرها ...
اهتممت بصحتي وغذائي ...عملت جداول للعناية بجسدي ...صنفرة ....تقشير ...كريمات
اشكال والوان ....شيء خاص لنعومة الاقدام ....
شيء خاص للتبييض والتفتيح ...شيء للنعومة ....
استخدمت كافة انواع الفتامينات ...
...حمامات البخار ..والسونا ...والجاكوزي ....
اردت ان اشغل نفسي بامور تسعدني ....وتفرحني ....
التحقت بدورات كثيرة ....وحضرت دورات كثيرة ....سواء مجانية على المنتديات ...او برسوم
سددت ديوني المتراكمة ....
وزوجي يعلم انني في نادي ...وانني التحق بدورات ....وانني اراجع عيادات التجميل والبشرة ...
فأصبح يتقلب من القهر والضيق ....
: انها لا تفكر الا في نفسها ....لا يهمها شيء ....مساكين هؤلاء الاطفال ابتلاهم الله بام غير مقدرة ...وغير حنونة ...
طبعا عباراته تلك تسعدني ...لانني اعتبرها رسالة منه تعبر عن عجزه ...وعدم سيطرته على الامور ...
انظر يا زوجي العزيز عندما تركت اولادي لم ياتي من هو كفؤ فيسد مكاني ...
انظر يا زوجي لعظم قدري كأم بقي مكاني شاغرا ....وايضا ينتظرني ...وايضا لا يقبل بغيري ...
اذهب الى كل مكان ...وتزوج بكل النساء ..ولكن لن تجد مثل شموخ ...لن تجد ام مثالية مثلي ...والذي ساعد اكثر ان ابنائي احبائي رعاهم الله ....لم يقبلوا بضرتي ...فعندما زارتهم طردوها وصرخوا في وجهها ورموا بالهدايا التي احضرتها في وجهها ....
لا نريدك ...اخرجي ...هذا بيت ماما ...
لا نريد منك شيء ....حتى طفلي الذي يبلغ خمس سنوات ...عندما امسكت به تريد احتضانه...صرخ في وجهها ...
ابتعدي ..ابتعدي ...
وابوهم وقف عاجزا امام هذا الموقف ايضا ...
انا متأكدة لو انهم قبلوا زيارتها ...وانسجموا معها ...فسوف يقل قدري لديه ...وسوف يفكر في طلاقي ...
ولكن ما زال مكاني كما قلت لكم ينتظرني ...وهذا من فضل ربي وكرمه وحسن رعايته بي
اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ....

الدرس الجديد الذي تعلمته هنا ...هو الصبر والصبر والصبر ...
عند التعامل مع الرجل ....كوني اطول نفسا ...
وتحلي بالصمت وعدم الامبالاة ...
لا تحترقي ....وتصرخي ...وتزمجري ....
بل اهدأي ....وخبأي مشاعرك ...ودعيه يحتار في تفسيرها ....
يعني اذا طلبتي امر معين ....مثلا اريد ان استمتع براتبي ....
اذهب اليه واقول نحن نريد مبلغ لشراء حاجيات لنا ....
اذا رفض ...ارجعي واطلبي ...وغيري في الاسلوب ولكن لا تتراجعي او تتنازلي ...
اذا لم يبالي ولم يرد عليك ...اصبري واصبري ...
ولا تستعجلي فتعودي للشراء من مالك ولكن عودي واطلبي ...
مرة بطلب صريح ...ومرة بالدلع ...ومرة بالدموع ...الشاطر من يضحك اخيرا ...
ولكن المهم هو الثبات ...والاستمرار ...
وتذكري الرجل ينظر الى فعلك وليس قولك ....
بقي ان اقول لكم ان والدة زوجي كانت اول المؤيدين لزواجه ...
وقطعت علاقتها بي ...انتقاما لولدها ...
ولم تحاول طوال هذ الفترة ان تزورني او تتصل بي ...
وحتى بناتها قاطعوني ...
لماذا تطالب ببيت ؟؟؟
ماذا صنعنا لها ؟؟؟
انها سيئة ...ولم نرى منها الا كل شر ...
ماذا صنعت لنا او لامنا ...؟؟؟
انتظروني
سوف اخبركم بموقف الاستاذة نورة من زواج زوجي الاول ...
وهل تؤيد ان تستري عليه او تنشري الخبر ؟؟؟
لقد ذكرتني بذلك احدى الاخوات عندما قالت تزوج ولم اخبر احد وسترت عليه
فاصبحت طليقته تطارده ...
نحن هنا نتعلم ...وسوف اعلمكم مما تعلمت ...
انتظروني
عندما التقيت بالاستاذة نورة الصفيري لاول مرة واخبرتها بقصتي ...
حاولت بطريق غير مباشر ان اسألها هل ما صنعته جيد حيث انني ..كتمت امر زواجه ولم اخبر به احد
كنت اعتقد انها سوف تؤيدني وتقول برافو عليك يا شموخ لانك لم تخبري احد بذلك ..
قالت : بالنسبه لوضعك وزوجك الجواب لا ...فأذا هو يرى أن مافعله صحيح ومن حقه وليس فيه غيب لماذا يطالبك بأخفائه عن الناس ..خصوصا وأنك أنت وأولادك المعنيين بالأمر عرفتم بالأمر...فلماذا حريص على عدم معرفة ألناس؟؟؟؟؟
ولماذا تخبأين ؟؟؟
وفعلا عندما تزوج في المرة الثانية ...وهربت الى بيت ابي ...واخبرت والدي ووالدتي بزواجه الاول ...وولده الذي انجبه ...الجميع احتقره ...والجميع نظر له بتنقص ...
كيف يفعل ذلك ....بدون اعلان ...وكأنه لص ....
هل كان يبيت طلاقها ؟؟؟
هذا يعني انه انسان غير جاد ...ومتلاعب ...فاصبح زوجي اينما يذهب ينظر له الناس بتنقص ...واحتقار
لدرجة انه مرض ....لم يكن يدور في باله ان تفضحه شموخ ....لم يكن يتوقع ان تكون سياستها علي وعلى اعدائي .....
المهم انقضت سنة كاملة وانا عند اهلي ...وانجبت العروس الجديدة بنت ...وزادت مسؤلياته ...ومرضت امه ....
واطفالي تعبت نفسياتهم ...واصبحوا يتعاملون مع والدهم بجفوة وقسوة ولا تقولوا ان شموخ لها دور في ذلك ...بل هي مشاعرهم وما يدور في نفوسهم ...
كانوا في السابق اذا دخل للبيت يتسابقون عليه ....ويقبلون رأسه ويديه ...
واذا اتى لينام يتحلقون حوله ...من يعمل له مساج ..ومن يمسك بيده ...ومن يقلب جواله والان اصبحوا يهربون من امامه بمجرد دخوله ....
لقد كره اسطوانتهم التي لايملون منها ...نريد ماما ...متى ترجع ماما ...تعبنا من هذا الحال ...
ذهبت اليه احدى بناتي واخذت تبكي : بابا نريد ان نعود مثل السابق
زوجي : ماذا تقصدين ؟؟؟
نريد ماما ...نريد ان نجلس مع بعض ...نريد ان نتناول الاكل سويا ...
نريد ان نخرج ...ونتمشى كما في السابق ...لقد مللنا الانتظار ...
مللنا التشتت ...وتبكي
كل الاطفال يعيشون مع امهم وابيهم الا نحن ...لماذا؟؟؟
ارجوك يابابا نريد ان نعود كما كنا اسرة سعيدة مترابطة ...
زوجي : ان امكم للاسف غير رشيدة ....ومتهورة ...
ماذا اعمل لها ..؟؟؟
لقد ضيعت كل شيء بتهورها ...
وعدم تعقلها ...وانتم للاسف منحازين معها ..وتحبونها ....
ابنتي تبكي : نعم نحن نحبها ...ونريدها ...
ورجعت الاسطوانة القديمة تدور ...
الجميع : ارجعي لاولادك ....هذا الرجل لا يريدك ...انه يحب زوجته الجديدة...وقد انجبت له ومستحيل يتخلى عنها ...ان كنتي تفكرين في انه ممكن ان يطلقها فهذا مستحيل ...
شموخ: انا لا افكر في طلاق احد ...وليس مهما ان كان يحبها اولا ....انا اريد بيت خاص بي
يكون مملكتي انا واولادي ...لا ينازعني فيه احد ..
اتمتع فيه بالخصوصية ...لا احد يطلع علي ولا على حياتي ...
واريد ان تتعدل امور كثيرة كانت تزعجني وتقلق راحتي ...
فقط هذا ما اريد ولو لم يتحقق ما اريد فلن ابكي على اطلاله ...ولن احزن لفراقه ...ساعرف كيف اسعد نفسي بدونه او مع غيره ...
: هل تقصدين انك تريدين الزواج لو طلقك ؟؟؟؟
شموخ : انا لم اقل شيء ...ولكن زوجي ليس اخر محطة ...وليس هو السعادة التي ان فقدته فقدتها
الجميع : قلنا لك ...اصبري ولا تخرجي من بيتك ...هاهي تربعت على عرشك..
شموخ : اولا...انا لم يكن لي بيت بالمفهوم الذي اريده انا ...ثانيا :زوجي لم يحبني ولن يحبها ...انه لا يحب الا نفسه ...
ثالثا :دعوها تتربع على كل شيء ...المهم ان عرشي معي ولن يتربع عليه سواي ...وحتى لو دخلت بيتي ونامت على سريري لن تأخذ مكاني ...
الاخرى ليست قضيتي ..ولم تكن سبب هروبي ...انا خرجت من بيتي لاطالب بامور ولو لم تتحقق فلن اعود ...
كثرة الضغوط ...وكثر الكلام ...انه تجارة الناس الرابحة ...
وتعبت كثيرا لفراق ابنائي ...وزاد تعبي بسبب عدم تقبل والديّ لي في الاونة الاخيرة ....ومحاسبتهم لي على كل مشوار وكانني مشبوهة ...
ابي : لقد كثر خروجك ...
شموخ : عن أي خروج تتحدث يا والدي ...انا في النادي ...او في العيادة ...او في مدرستي ....
والدي :والدورات التي تحضرينها ....انك تخرجين في العصر ولا تعودين الا في العاشرة ..(دورات ناعمة الهاشمي )
شموخ : ماذا اصنع يا ابي انها دورات خاصة بالعمل واجبارية ...
ثم انت ترى انني لا اخرج للسوق الا نادرا ...ولا حتى اذهب ملاهي او شاليهات او استراحات او حتى عزائم ...
ابي : يطأطأ رأسه ويصمت ...
شموخ :لا تضيقوا علي ...ارجوكم يا ابي ...وتبكي
وبعد مدة استاجر بيت وبدا يؤثثه ....
اطفالي كادوا يموتون من الفرح والسعادة ....
اتصلوا بي واخبروني
وانا حلقت سعيدة ...اخيرا سوف تنتهي الازمة وتزول الغمة ....وسوف التقي باطفالي ...
وسوف اعود لمملكتي ....يالله ...انا غير مصدقة ....
واصبحت اتصلاتي باولادي كثيرة يسألونني عن لو ن الغرف ...والسراميك ...ولون الستائر ....
هذا المنزل غرفه كثيرة وليس مثل بيتي السابق ...
وكنت اخبرهم بلون السيراميك الذي اريده لغرفتي ...ولون مجلس النساء ورغم انني كنت متحفظة ...حتى لا يشعر ابيهم ...الا انه عرف انني خلف الموضوع ...وان لدي رغبة للعودة ...فكنت اقول لهم قولوا لابيكم ان بلاط غرفة ماما نريد لونه كذا ...والستائر كذا ...فلم يكونوا يذكرون اسمي ابدا ...ولكن على مين ؟؟؟؟
لقد استغل هذا الامر اسوأ استغلال ....
يالله ....ذكريات مؤلمة ...
ولكن معي الله الذي لا يرضى بالظلم ...
والذي يسر لي تلك الانسانة الحكيمة في حل المشكلات ...
والله ثم والله ...انا لا اعمل لها دعاية ...او ترويج ولكن احدثكن بحديث قلبي ...ومشاعري
انتظروني ...
سوف اخبركم لاحقا عن تريص زوجي واستغلاله لرغبتي في الرجوع ....
وكيف اردت تقديم موعدي لرؤية الاستاذة نورة واستشارتها في الاحداث الجديدة ....والعاصفة التي اجتاحت كل شيء...
فلم اجد ...فطلبت محادثتها في الهاتف ...فكانت مشغولة ...وفي اليوم التالي اتصلوا بي واخبروني انها سوف تتصل بي ...فحدثتها عن الموقف فاعطتني الحل القاطع الذي جعل رأس زوجي يدور ....؟؟؟
وكيف انتصرت شموخ مرة اخرى
وكيف نزعت عني مكالمة الاستاذة الكثير من الهموم ...واعادت لي الحياة مرة اخرى ...
انتظروني
ابنائي : بابا لقد انتهى كل شيء متى ستحضر ماما...
زوجي : ليس الان ....فيما بعد ....ابتعدوا انا مشغول الان ....
ابنائي : ماما ..لقد حدثنا بابا كثيرا ...عن موعد عودتك...ولكنه يتهرب ....مرة قال سوف اسافر وبعد السفر لنا حديث ...ومرة يقول امكم تضع شروط وليس لي طاقة بها ....
لم نعرف يا ماما ما حقيقة ما يدور في رأسه ...
شموخ : سواء رجعت ام لا ...المهم اسألوا الله الخيرة ...ربما لا يكون في عودتي خير ...فلماذا نصر على امور لا نعرف ما خلفها ...
ابنائي : وهم يبكون لقدمللنا ....كأننا ايتام ...لا نخرج ...لا نتمشى ...حتى العيد لم نذق طعمه كباقي الناس ...
ماذا نفعل ؟؟؟
هل نظل هكذا طوال عمرنا ...
ابنتي الكبرى :لقد مللت من مسؤلية ابنائك ...حملتموني انتي وابي مسؤلية كل شيء واستمتعتم انتم بحياتكم ...
اطفال في البيت ...يريدون جهود مضنية ....الاسبوع السابق مرضوا بسبب تقلبات الجو ...وانا اصبحت الممرضة لهم ...والخادمة اصبحت متمردة وغير مطيعة وتصرخ وتزمجر في كل وقت
شموخ : ماذا نصنع ؟؟؟
هل تعتقدون انني سعيدة لفراقكم ؟؟؟
هل تظنون ان سكني عند اهلي يسعدني ؟؟؟
المرأة اذا تزوجت لا يكون هناك مكان مناسب لها سوى بيتها ...
واغلقت الخط واخذت تبكي ...وتبكي ...لم تسر الامور كما تريد ....
وبعد فترة من الترقب وتلف الاعصاب ...ابنائي: بابا متى ستحضر ماما ...
زوجي : لن احضرها ....
ابنائي : ماذا ؟؟؟
ونحن ماذا نفعل ؟؟؟
ولماذا لا ترجعها ....؟؟؟؟
الم تتفق معها على الشروط وها انت لبيت جميع شروطها ...
زوجي : امكم تريد مصروف شهري وانا مديون ...وتريد اموالها التي لدي انها اكثر من خمسين الف ....
لم انسى موقفها معي ...عندما جهزت كل شيء واتيت لاخذها ورفضت ...مالذي يضمن لي الان انها لاتتلاعب بي وانها سوف تعود ....
ابنائي : ولكنها سوف تعود ...
زوجي : اذا اتصلت بي وقالت تعال لاخذي فسوف اذهب لاخذها ...او يتصل جدكم علي ... لن اذهب وانا ليس لدي نقود لها

ابنائي يبكون ويتصلون بي ويخبرونني ... لا تعرفون كيف انهرت ....وبكيت ....لقد عاد لاسلوبه القديم ...انه اسلوب المساومة ....
يا الهي ....ماذا افعل ؟؟؟؟
لماذا هذ الرجل يحب المشاكل ....؟؟؟
انه يهينني .... انه يريدني ان افعل خلاف ما هو متعارف عليه ...كيف يريدني ان اتصل به واطلب العودة بنفسي ..هل هو مريض .؟؟؟ هل هو احمق ؟؟؟
وبقيت مريضة ....لعدة ايام ...
اتصلت على مركز الابداع اريد تقديم موعدي مع الاستاذة نورة ولكن دون جدوى ...المواعيد كثيرة ...وطويلة ..
اتصلت بالمركز ....وطلبت محادثتها ضروري ....
ماذا افعل بقي اسبوعين على الموعد ...لا استطيع الصبر ...
اعتذروا ان الاستاذة مشغولة بالاستشارات ولا تستطيع ...
اتصلت باحدى زميلاتي ...وعرضت عليها مشكلتي فهي صاحبة رأي سديد ...
شموخ : لا يهمك تصرفه ...
ولكن اسمعي اليس كل طموحك هو البيت المستقل ...؟؟؟؟
الم يوفره ....الم يوفر لك الاثاث الذي ترغبين ؟؟؟؟
صدقيني اهم شيء حصلتي عليه ...
بقي ان تعودي لاولادك وتستقلي بهم ولا تفكري به ....تصرفه هذا يدل على لؤمه ...
اما المصروف فلا تطلبيه الان ...بل بعد عودتك اتبعي سياسة معينة لجعله يدفع لك ولاولاده وبدون شروط ...
انا رأيي ان تفعلي ما اقوله لك .....
ذهبت لانفذ ما اتفقنا عليه فقد اعجبني رأيها ...
اتصلت به ....وبعد مضي وقت رد علي ..
شموخ : لقد وصلتني رسالتك مع الاولاد ....
زوجي : وما هو رأيك ؟؟؟
شموخ : انا اهم شيء لدي هو البيت والاثاث ..وقد وفرته اما المبلغ فان كان غير متوفر الان فنظرة الى ميسرة ...المهم ان تكتب لي شيك به او اثبات وان تعترف به ....
سوف اتساهل لاجل اولادي ...
زوجي : اسمعي يا شموخ ...لو كان المبلغ متوفر لاحضرته ...ولكن المبلغ غير متوفر ...
عموما انا ساتصل بابيك واطلب منه ان يسألك هل تقبلين العودة ام لا ...
شموخ باستغراب : كيف تتصل بوالدي وانا الان احدثك واقول لك رأيي ؟؟؟
زوجي : حتى لو قلتي ...هذا ما لدي ...
واتصلت الاستاذة نورة على شموخ ..
ماذا بك يا شموخ ؟؟؟مالذي حدث ؟؟؟
واخبرتها شموخ بكل شيء ..
الاستاذة نورة : دعي كلامه لاولاده يصل لابيك ... هل قال : لن احضرها حتى تحدثني او يتصل جدكم ؟؟؟
اذن دعي والدك يعرف بالموضوع انهم رجال ويفهمون بعض ...
شموخ ذهبت واخبرت والدها ...الذي غضب ,,,بل استشاظ غضبا
ابي : كيف يجرؤ على قول هذا الكلام ...هل يريدني ان اتصل به ...ام يريد ابنتي شموخ ان تتصل به
لا شك انه يحلم ...
واتصل بي ابنائي : ماما بابا يقول هل تريدين العودة ؟؟؟؟ اذا كنتي تريدين العودة فسوف ياتي لاخذك
شموخ : فليتصل على ابي ..ان الموضوع بيده وحده ....
واتصلوا مرة اخرى فردت بنفس الكلام ...وقالت ..لا تحدثوني في هذا الموضوع مطلقا ...سوف اجدد اشتراكي في النادي ...وسوف اتابع مواعيدي وانتم استودعكم الله ...يبدو لي انه لن يكون بيني وبينكم لقاء
اتصل ابي على اخوه الاكبر وقال : ان اخيك لا يقدر من يقدره ...الان زوجته لها اكثر من سنة بعيدة عنه ..ولا يتصرف ونحن صابرون عليه ...وايضا تطلبه مالها ويماطل ...لا يقدر العشرة ..ولا النسب ..
انا غدا سوفاذهب للمحكمة واطالب بمال ابنتي الذي لم يرده وسوف اطالب بالطلاق ...
انه لا يحترمني ولا يقدرني
اخوه : هل تشتكي اخي في المحاكم ؟؟؟
ابي : نعم لقد عذب ابنتي كثيرا ...لن اصبر اكثر من ذلك ... ان شموخ بمثابة العين في الرأس
وبعد يومين حضر زوجي وقد احضر نصف المبلغ ومبلغ هدية ...واعتذر وقال ان شموخ غالية ولها مكانتها واريدها ولا اريد سواها .. وتعهد باحضار باقي المبلغ قريبا .وفعلا انطلقت شموخ ...تشتري وتجهز ...وتستعد وبعد اسبوعين اتى لاخذها ...
يا ترى كيف كان اللقاء بعد هذه المشكلة ؟؟؟وما هي الاحداث الجديدة ...؟؟؟
وكيف تعاملت شموخ مع زوجها ؟؟؟
وهل اسفادت شموخ من التجربة ...انتظروني
[I][B][size=6][font=Comic Sans MS][align=center]وبعد يومين حضر زوجي وقد احضر نصف المبلغ ومبلغ هدية ...واعتذر وقال ان شموخ غالية ولها مكانتها واريدها ولا اريد سواها .. وتعهد باحضار باقي المبلغ قريبا .وفعلا انطلقت شموخ ...تشتري وتجهز ...وتستعد وبعد اسبوعين اتى لاخذها ...
يا ترى كيف كان اللقاء بعد هذه المشكلة ؟؟؟وما هي الاحداث الجديدة ...؟؟؟
وهل اسفادت شموخ من التجربة ...؟؟؟
قلت لكم سابقا ان السنة التي قضتها شموخ عند اهلها .. .استفادت منها كثيرا ...بدخول الدورات ...وقراءة الكتب ...وزيارة المنتديات ...وقد اكتشفت ان شخصية زوجها جنوبي شرقي ....
فعرفت نقاط ضعف الجنوبي ...ونقاط قوته ...وماذا يحب وماذا يكره ...
اطلعت على مواضيع ...ملف الدلع للرجل الجنوبي ...فاستفادت منه عند شراء ملابسها وعطوراتها ...وحتى السلوك العام الذي تتقمصه لتحوز على اعجابه ...
ومواضيع اخرى مثل : عيشي حياتك ودعيه يعيش حياته ...
هذا كان من اهم المواضيع التي اطلعت عليها ((احتفظي بحياتك ..بهواياتك ...باهتماماتك ..واضيفي لها زوج ..عيشي معه واغدقي عليه الحنان ولكن لا تعيشي له ..تحكمي بعواطفك ووجهيها نحوك ..لا تجعلي زوجك هو كل حياتك ...واذا التقيتوا استمتعوا باللحظات التي جمعتكم ...هل حياتك تتوقف على هذا الرجل ؟؟؟....ما يحدث بيني وبينه من مشاكل لا يجعلني اغضب بقوة ....لاني سعيدة اصلا وما حدث يضايقني بالقدر المفروض ...
اذا بذلتي أي جهد وتعبتي مثلا مع اولادك لا تنتظري زوجك يسعدك بل انتي كافيء نفسك ...بالخروج مع زميلاتك ...الاسترخاء وتناول اكلة محببة ...بمشاهدة برنامج تحبينه ....الخ
خصصي مال ووقت للعناية بجسدك ...وبشرتك ...تعودي على ضم نفسك ...كل ما احتجتي الى ذلك ...
مارسي الرياضة ...لها دور فعال في التخلص من الضغوط ...
ايضا قوي صلتك بالله وقراءة القران ....))
ايضا قرات دورة الاستاذة نورة الصفيري واستفدت منها استفادة عظيمة ....دورة كيف تجعلين زوجك يغرم بك ...
هذه الدورة استفدت منها ..اشياء عظيمة ...منها على سبيل المثال : 1-الزوجان السعيدان ليس لهما رؤية واحدة للامور ...يعني يا شموخ اختلاف اراءك معه دائما لا تعتبر عائق ... فلا تحرصي دائما على موافقته في كل شيء بل
2-الزوجان السعيدان لا يتمتعان بكثير من الرومانسية .... وهذا الامر كان يفسد علي حياتي ...اريد حياتنا دائما كما في الافلام ...رومانسية وحب وغزل ....وانه يكفي المودة والرحمة لتسير الحياة ...
3-ان الزوجان لا يختلفان على شيء ..يعد خرافة ...بل هما يختلفان ...هذه معلومة جديدة ...
4-ان الزوجان السعيدان لا يتشاجران يعد خرافة ولابد من الشجار ...
نحن عند حدوث مشكلة نتشنج ..ونطير حتى نصل السقف .... والحقيقة ان هذا امر طبيعي ...ولابد من الاختلاف ...لذلك المفروض ان المرأة لا تحاول ان تكون وفق ما يريده الزوج لانه لو حدث هذا فهذا لا يعني حياة زوجية سعيدة مائة بلمائة ...
اطلعت ايضا على حاجات الرجل الستة ...الاعجاب ..الاستحسان ...التشجيع ..الثقة ..التقبل ...التقدير ..
وانه يجب على المرأة اشباعها لدى زوجها ...تعجب به ...تشجعه ...تثق به ...تتقبله بكل عيوبه ومميزاته ...ولا تخرج مشاعرها السلبية تجاهه...ولا تحاول تغييره .. ايضا تقدره ..
تعلمت فنون كثيرة ...مثل الصمت ....تغيير نبرة الصوت العالي الي هادئ...الغموض ...التحفظ..
ايضا تعلمت فنون الايحاء ...وايضا قانون الجذب ...هذا غير الدروس التي كنت اتلقاها من الاستاذة نورة والتي ساذكرها في وقتها ....
انتظروني ...
وحان يوم ذهاب شموخ لاولادها ...
شموخ : استاذة ماذا افعل ؟؟؟
الاستاذة نورة : تصرفي عادي وقومي له بحقوقه وواجباته ولكن لا تنسي يا شموخ انك مجروحة ....

شموخ : لماذا ؟؟؟
وهنا شرحت لي الأستاذه أهمية الفترة الأولى بعد العودة على العلاقة الزوجية وعلى تعامل زوجي معي....
حسسيه انك مجروحة ولكن بدون عتاب ...الرجل عندما تعاتبيه ....لا يعاتب نفسه ...وعندما تصمتين وواضح عليك الالم والجرح ...فانه يتعذب ...ويعاتب نفسه ....كما أعطتني تقنيات لكسب أعجاب وود زوجي لي...
عادت شموخ وتجهزت وتلبست وتزينت ...
اتى لاخذها ...وعندما جلس ينتظرها دخلت وسلمت ....خرج والدها ...جلست ..
اخذ ينظر اليها بتامل ...هل هذه شموخ ام لا ؟؟؟
الوزن ...لون الشعر ...الاسنان ....
ماهذه الاكسسوارات ...ما هذا الدلع في اللبس ....؟؟؟
ما هذه الامور التي اراها لاول مرة ؟؟؟؟
شموخ تنفذ الوصية ...مبتسمة ولكنها متحفظة ..
زوجي : شموخ كيف حالك ؟؟؟
شموخ : بخير ..
زوجي : لقد تغيرتي كثيرا ...كم نقص وزنك ؟؟؟
شموخ : يعني...
زوجي : كيف يعني لقد نقصتي كثيرا .. كم نقصتي ...
شموخ : المرأة لا تخبر بوزنها ...هذا سر
زوجي : سر...؟؟؟
هل تعملين حمامات .... ولكن ما هذه النعومة في يديك ؟؟؟؟ ما هذا البياض ...؟؟؟

اريني ابتسامك لقد تغيرت كثيرا ماذا فعلتي باسنانك ..
شموخ : تبتسم ...بلا تعليق ...
زوجي : لقد حجزت لنا اليوم في فندق ...سنذهب اولا للاولاد ثم الفندق ...
شموخ تطأطأ براسها ....: ولكني اريد اولادي ومتشوقة اليهم كثيرا ولا اريد الفندق ....
زوجي : يبتسم ابتسامة صفراء ...
وشموخ : تبتسم وتتذكر قول الاستاذة ...( حتى لو دعاك لفندق فلا تقبلي ...انتي عدتي يا شموخ من اجل الاولاد ))
زوجي : هيا بنا ...
ويأخذ اغراضها الى السيارة وتركب ....
وتدخل على اولادها .. .ما اجمله من لقاء ....صحيح ان اغلبه دموع وبكاء ولكن لا شك انها دموع الفرح والسعادة
عملوا حفلة ....شموع ..هدايا ..اناشيد ....ثم التقطوا الصور التذكاريه ....
زوجي : امسك بيدي وسحبني لغرفة النوم تعالي يا شموخ ساريك غرفتك ....
تدخل شموخ غرفتها وتقلب ناظريها ....وتبتسم ...
زوجي : هاااااااااه ما رأيك يا شموخ ...اليس ذوقي جميل ...
شموخ : ببرود ....بلا ...
زوجي : اجلسي يا شموخ ....هااااااااه اخبريني عن اخبارك ....
شموخ : تبتسم وتنظر له باستغراب ...
زوجي : انحرج ....تعالي نجلس مع الاولاد ....
زوجي : يا اولاد سوف اخرج مع ماما للمطعم لنتعشى ...انتظرونا ...
شموخ : تعد من واحد للعشرة .....ثم تقول : انهم سيذهبون معنا ...لا يحلو العشاء الابهم ....
زوجي : يبتلع ريقه ....نعم ...نعم ...هيا استعدوا ...
وفي الطريق يعم الصمت السيارة ..المشوار بعيد ...
فتخرج شموخ جوالها وتفتح على حبيبتها سورة البقرة ...وتقرأ ....
زوجها مذهول ....اين احاديث شموخ ؟؟؟
اين عتابها ؟؟؟
اين حنانها ؟؟؟
اين كلمات الحب والرومانسية ...
بعد العشاء عدنا للبيت .....
ذهبت شموخ وجلست مع الاولاد حتى ملوا من الاحاديث وزوجها يدور في البيت عله يسرق كلمة ...همسة ...يسمع شيء ...ولكن بلا فائدة ...لا يسمع سوى الضحكات ....
وعندما ناموا ...ذهبت شموخ لغرفتها ...وهي تقدم خطوة وتؤخر خطوة ....اول مرة تسير وفق خطة ولا تعلم هل سوف تنجح ام لا ....
جلست ...
زوجي : هل صليتي العشاء ؟؟؟
شموخ : تعد من واحد للعشرة ....: انا لا اصلي ..لدي عذر
زوجي : باستغراب ....ولماذا لم تؤجلي العودة حتى تستعدي ...
شموخ : تنظر اليه بنظرات ...وكانها تقول : انا عدت لاولادي ...
زوجي : طأطأـ رأسه وفهم لغة العيون وسكت

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة المطر مشاهدة مشاركة
رااااااااااااااااااااااااااااااائع

هذا الجزء ممتع للغاية

مليء بالإرشادات

سأعاود قراءته كثيرا

حتى لا أنساه أبدا

عزيزتي شموخ كيف هو شعورك

هل كنت مشتاقة لزوجك ؟ أم كان شعور عادي؟

هل استطعت أن تعيشي حقا بشكل طبيعي رغم أن لديه زوجة ثانية؟

ماذا ن الغيرة؟

في انتظار ردك غاليتي
اهلا بك يا المطر ....
لم اكن مشتاقة بقدر ما كنت خائفة ....
لو كانت تدفعني مشاعري لربما اشتقت اليه ....
ولكن خوفي ان يعود الماضي يالمطر ...كان هو هاجسي ...
ايضا رغبتي في التغيير ....والعيش بسلام ...يجعلني حذرة ..
اما الزوجة الثانية فقد لا تصدقين لو قلت لك ...انها لا تشغل حيزا من تفكيري ...ولا افكر بها لحظة واحدة ...
ربما يكون بسبب الثقة التي احملها ...ربما بسبب ذم الناس ...لجمالها ...ووزنها ...ودلالها ...
ومقارنتهم لي بها ...وانها ليست شيء بجانبي ...لا اعرف
صدقيني اذا قلت لك اانني لم ارها حتى الان ...بالرغم انني لو رغبت فالامر سهل ...
ولكنني لا اريدها ان تطفو على السطح في حياتي ...بل اريدها ان تغوص وتغوص حتى تصل للحضيض ...فلا اراها ولا احس بها ...
او ربما بسبب السياسة التي ارشدتني اليها الاستاذة نورة ...في كيفية التعامل مع الزوجة الثانية ...
طبعا سوف اتحفظ في هذه النقطة كثيرا باعتبار ان لكل حالة تشخيصها وعلاجها...ولكن يكفي من القلادة ما احاط بالعنق ...وسوف اتحدث عن الجزء الذي استفدته في قصتي ....اما السياسة العامة في ذلك فادعها لاصحاب الاختصاص ....
اما الغيرة فصدقيني لا احس بها مطلقا الا اذا شعرت انها تقحم نفسها في حياتي ....
انتظريني
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة أم عبدالله مشاهدة مشاركة
الله عليك ياشموخ كم في أحرفك الكثير من العبر
أكملي بارك الله فيك







ولكن استوقفني عدك من واحد للعشرة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ِِ
لماذا وماذا يعني
اهلا بك ام عبد الله ...
اشكرك على اطراءك ....
اما بالنسبة لستفسارك ....
كت في السابق عجولة ....ممكن اسأل سؤال ...وارد على سؤالي من فرط العجلة ...
اما الان فاعد حتى العشرة حتى لا استعجل الجواب ...
فيبدو على الاسترخاء والهدوء
وفقك الله ...
جلست شموخ على جانب السرير ....مازال الجو مشحون بينهما ...
ما زالت القلوب تخفق ....مازالت تتوجس ...
كل واحد يرقب الاخر من بعيد ...
شموخ ادركت بخبرتها ان زوجها يتعرفها ويريد سبر اغوارها ....
فتسلحت بالصمت ...والهدوء وعدم المبادرة ....
زوجي : شموخ اريد ان اتحدث معك في امر ..
شموخ : تنظر اليه ....
زوجي : اولادي ...
شموخ : ما بهم ...؟؟؟
زوجي : اريدهم ان يختلطوا مع اختهم ويسلموا على زوجتي ويزورونني في بيتي ...
شموخ : لا ...
زوجي : نعم ...
شموخ : قلت : لا
اولادي ليس لها فيهم نصيب ...لن ينزلوا عليها ولن يدخلوا بيتها وسوف تموت ولم ترى احدهم بطرف عينها
زوجي : انهم اولادي ...
شموخ : بل هم اولادي ....
زواجك شيء تفرضه على نفسك وحياتك ولكن لن تفرضه علينا ...ولن نرضى به ....ولن نصدقه
من قال بانك متزوج ...انت في الحقيقة تغير نظام عملك واصبحت تنام يوما بعد اخر في العمل وتعود ....
زوجي : لا تقطعي الارحام ...وتفرقي العوائل يا شموخ ...
شموخ : ليس لها رحم وليس لها صلة ..
انها عدوة امهم ...انها الافعى التي تريد اخذ ابيهم ....لو الامر بيدها لفارقت اولادي والى الابد ...
اولادي لن يحبوها ...ولن يقبلوها مهما حاولت ....
زوجي : انتي اخرجي من الموضوع ...وسوف تكون الامور على ما يرام
شموخ : هل تتوقع ان اولادي سيحبونها ؟؟؟
انهم يتنفسون بغضها ....
زوجي : بناتي يجب ان ينزلوا عليها ويسلموا
شموخ : لن يسلموا ....انهم اولاد بطني وخرجوا من رحمي ...ولن يصلوا عدوتي ...
زوجي : انها زوجتي ولها كل القدر والحشمة ...
شموخ : ليس لها قدرو لا كرامة لدينا ...
زوجي : وابنتي ..
شموخ : ابنتك ...ابيها ياتيها في بيتها ولو سولت لها نفسها ان تصعد الى بيتي وتقتحم حياتي فلن ترى ما يسرها
هذا بيتي ومملكتي ولن يدخله الا من اريد ولا تتصور باني سوف ارحب بها مطلقا ...(مسكين زوجي كان يفكر ان يجمعنا ويجعلنا كالاخوات ...نتزاور ...ونخرج مع بعض ....ونحب بعض كالافلام البدوية ...ولكن هيهات فلتتحمل انت نتيجة جريك وراء عواطفك ...لن افتح الابواب المغلقة علي حتى لا تدمرني العواصف وسوف ادع العواصف تستقبله هو )))
ولا اريد ان اراها ...ولا تحضر مناسباتي التي احضرها ...ولا تسافر معي ...ولا تركب معي في نفس السيارة ...
والمناسبات التي تريدها ...تخبرني حتى لا احضرها انا وبناتي ...
ولا تتصل ولا ترسل في يومنا ...واذا احترق عليها بيتها ترسل رسالة فقط لتخبرك بدنو اجلها ...
وانا ساصنع نفس الشيء ...
ويومي انا حرة فيه ...اخرج ...اجلس ...اأكل من المطعم ....اذهب للسوق لا يحاسبني احد عليه ...
وهي كذلك ....يعني اذا خرجنا اليوم للعشاء في الخارج فليس من حقها ان تطالبك بنفس الشيء ...
حتى اذا طلبنا شيء مرة اخرى تقول لا لانها ستطلب نفس الشيء ...وتضيق علينا ...
وهي كذلك لو تخرج في يومها او تسافر ليس من حقنا ان نطالب بالمثل ولكن نطلب ما نريد فقط ...
والسيارة شيء مشترك بييننا فلا تترك لها اثر فيها مطلقا .....والا فسوف ترى مالا يسرها ...
والعدل كما هومعروف في النفقة والمبيت ....فلن نسامحك في الدنيا ولا الاخرة ...لو فضلت علينا احد ...


زوجي : يغضب ويزمجر ...
شموخ تخرج وتتوضأ...وتكثر من الاستغفار ....
وبعد ان هدات عادت الى غرفتها ونامت على طرف السرير ....وهذه هي الوصية التي سوف اقولها ...مهما حدث بينك وبين زوجك لا تنامي خارج الغرفة مطلقا ...دعيك قريبة منه ...ومن حوله ...حتى لو لم تكلميه ...
ولكن لا تخرجي من غرفتك ..
كانت شموخ سابقا تشحذ رضا زوجها ولا تنام حتى تترضاه ..اما الان فليس عندها وقت لتضيعه ...
زوجي يريد ان يدربني مرة اخرى ...دعي اولادي يسلمون عليها ...ثم انتي ...ثم لتدخل بيتك ...ولنسافر سويا ...
ولنتمشى سويا ...وهو المستفيد ...ولا يهمه نار الغيرة ...ولا منافسة الضرات ....
طبعا الاستاذة نورة عندما سالتها عن التعامل مع الضرة فيما يخص حالتي : قالت حجميها ...واجعليها في زاوية ...لا ترى النور ...لا تزوريها ...لا تريها ....لا تقابليها مهما كان ...لا تحضر مناسباتك ..ولا زياراتك من يريدها يدعوها لوحدها ومن يريدك يدعوك لوحدك ....لاتجعلي اولادك يختلطون بها ...اعتبريها عالم غير عالمك
والله انني حضرت الاسبوع السابق حفلة لاحدى اقاربي وطبعا لم تحضر هي ...لان زوجي وقرابتي يعرفون رأيي وعدم رغبتي في حضورها ...كذلك قرابتي لم يرحبوا بها لانها غريبة عن العائلة وايضا انا ولله الحمد لي شعبيتي ومكانتي بينهم ...والله انني دعوت للاستاذة في ظهر الغيب ...
كم هو مفرح الا تري غريمك ومنافسك ...وكم هو مؤلم عندما تذهبين لاي مكان وتري من تكرهين ....انه يخل بمزاجك ويتعبك ..وسوف ترين شأتي ام ابيتي ما تكرهين والقصص في ذلك كثيرة
المهم لم يكن هذا هو اخر موقف بيني وبين زوجي ...
عملت مرة عزومة لاحدى اخواتي ...وكنت قد اخذت رأيه مسبقا وتكفل بكل شيء ...
وقبيل المغرب سألته عن العشاء ...فقال اسمعي : هناك جزء من العشاء سيذهب لزوجتي وابنتي ....
شموخ : ماذا؟؟؟
هذه المناسبة خاصة بي ...كيف ترسل جزء لضرتي ....
زوجي : لن ادع اسرتي تنام جائعة ...
شموخ : ومن قال ذلك ...لماذا لم تجعل لهم خروف او خروفين ...ولكن ان يكون ذلك من مناسبة اختي فلا ...
انك تجرحني ...انك تهينني ....
زوجي : شموخ : دائما تكبرين الموضوع ...وخرج
ثم ارسلت له رسالة ..ارجوك العدد كبير واحسب حسابهم ...لا تحرجني امام ضيوفي ..
زوجي : انهال بالسب والشتم ...انتي لا تقدرين ....انتي لا تفهمين ...اقدرك واعمل لك ما تريدين وفي النهاية اذا طلبت منك شيء ظهر شحك وبخلك ما اكثر لؤمك يا شموخ ...من قال لك تعزمين الكثير ؟؟؟
من قال لك تصرفي كما تريدين ..
شموخ : وقد تغير صوتها وبدأت تيكي ...انا اسفة ...بحق اسفة ...كنت اعتقد ان هذه المناسبة خاصة بي وباحبابي ...لذلك انطلقت بكل حيوية اعزم واصنع البوفيه ...واعمل كل شيء ..لقد كانت تحركني عواطفي وسعادتي بانك اكرمتني ولبيت لي ما اريد ...ولكن يبدولي انني فهمت خطأ ...
لم اكن اعلم ان الامر تصفية حسابات ....
انا اسفة يبدو انني ...
زوجي : وقد احس بتانيب الضمير ..انا اقدرك ...واحبك ...فلا تكبري الموضوع ...
واغلق الخط وفي المساء ...احضر لي كل ما اريد ...ولم يرسل لها شيء ..
طبعا بعد هذا الموقف توجهت الى الله وبكيت وسألته تفريج كربي ...وجعل عاقبة الامر لي
والحمد لله سارت الامور كما احب
انتظروني
ِ
هناك بعض التفاصيل لم اتعرض لذكرها ....ولكن بسبب اسئلة بعض الاخوات ساذكرها
زوجي : هل تريدين ان يتفرقوا اولادي ولا يكون بينهم علاقة ؟؟؟
شموخ : ومن قال ذلك ؟؟؟
كل يوم جمعة اعمل اجتماع لهم في مجالسك الخارجية .ِ...من الصباح الى المساء ...او في شالية ...او في استراحة ...بشرط انا وهي ممنوعين من الحضور ....( لانني اعرف انها ستكون اول الحضور لترسل له رسالة بانها طيبة ومحبة ولا تريد الا الخير ...ولكن هيهات ))
زوجي: فكرة ممتازة ...
ولكنني اريد اولادي ان يدخلوا ويخرجوا علي ...
شموخ : وهل تريدهم ان يخدموها ويصبحوا لها كالخدم ؟؟؟
زوجي : نعم ...ماذا تقولين ...؟؟؟
شموخ : عندما كنت عند اهلي الم تكن تذهب انت وهي و تحضر الاغراض للهانم من السوبر ماركت ثم اذا ادخلت السيارة الى الداخل اتصلت على ابني مازن وامرته بحمل اغراضها حتى يدخلها الى بيتها بل مطبخها ( ثم تحدق فيه بقوة )...بل ثلاجتها ....
زوجي وقد انتفض : انه يخدم ابيه ...
شموخ : اليوم الذي لست عندنا لست ابيه ...( وبهدوء ).انت ابونا وكل شيء لنا في يومنا فقط ...
اما يومها هي فهي التي تخدمك...كيف ترضى على ولدي ان يمثل دور الخادم لها ...وايضا بناتي الصغيرات كنت ترسلهم لبيتها لينظفوه مع الخادمة ...
زوجي : بعصبية ...ليس صحيح
شموخ : بل صحيح ...وهذا ما حدث ..
(((عندما علمت زوجته ان شموخ سوف تخرج من المنزل وتستقل في الدور الاعلى ... وانها هي من سوف تسكن بيت شموخ القديم ...وسوف تعيش مع امه ... غضبت وهربت لاهلها ...لانها لا تريد ان تتحمل مسؤليات ..بل تريد ان تعيش ببيت مستقل وتنعم بالرومانسية والراحة ...فقدم لها الغالي والنفيس حتى رجعت وهذا هو السر الاكبر وراء رفضه عودتي ومماطلته لي في السابق وعندما حدثته سابقا وقلت بانني ساعود ما دام البيت متوفر ومؤثث ...
فقال ساكلم والدك واساله عن رأيك هل تريدين العودة ام لا ؟؟؟
واستغربت رده وقلت :انا الان احدثك واخبرك انني سوف اعود وسوف اصبر على تاخير ما اطلبك من مال ...
السر وراء ذلك كله ليثبت لها انني انا التي تلاحقه وتريده وانه لا يرغب في سواها ...ولم يعطني المبلغ كامل.. . في ذلك الوقت بالرغم من انه متوفر معه .. لانه اثث بيتها بافخم الاثاث ...حتى ترضى وتعود اليه ..
ايضا عندما كنت عند اهلي كان كل يوم يجعل الخادمة تذهب لها وتنظف بيتها ... بالرغم من ان الخادمة خادمتي انا ...وكانت حرمه المصون تعطيها مبالغ لاجل ان تخبرها خادمتي عني وعن تفاصيل حياتي ...
كل هذا علمته من خادمتي فيما بعد ....
وكل هذه التفاصيل لم اشأ ذكرها لانني لا اريد شرح معاناة بقدر ما اريد ان يستفيد من يقرأ

كذلك كل هذه الامور دفعتني لاكون حذرة عند عودتي ...لانني لو تساهلت في امور بسيطة سوف تجر امور عظيمة ...وانا انسانة اريد ان ابتعد عن كل ما ينغص علي ...ويدمر حياتي ...
وفي يوم حضر وقال :اريد ان يسلم بناتي على جدتهم في بيتي بالاسفل ..
شموخ : انا قلت لك رأيي وان هذا لا يرضيني وانت اصنع ما شأت ...ثم طأطأت برأسها ...
وبالنسبة لوالدتك تاتي في قسم الرجال ويسلم عليها البنات ....( طبعا هو يجس نبضي ...هل تغير رأيي ...هل انا شموخ السابقة ..تزمجر وتغضب ثم لا تعمل شيء )
وبعد مدة اتى لبناته وقال لهم :
اريد ان تنزلوا وتسلموا على جدتكم .. لا تعلمون مقدار الخوف الذي كنت احس به ....
...فنزلن البنات ووجدن جدتهن بانتظارهن في القسم الخارجي ...وسلمن ثم رجعن ...وفعلا لم يروها ولم تراهم ....
وفعلا كما قالت الاستاذة نورة الرجل ينظر الى فعلك وليس قولك ....بالرغم من انني عندما رفضت سابقا ان يسلموا عليها ...قال : لا تفتحين على نفسك يا شموخ ابواب لا قبل لك بها ....
وقال : اذا كان هذا رأيك فاذهبي الى اهلك ....
قلت : الرجل لا يقول لزوجته هذا الكلام ....
زوجي : انتي لا تريدين السلام والراحة ....
شموخ كانت تدرك ان هذه تهديدات حتى ترتعد وتكون كما يريد ...
ولكن عندما اصرت ....سار الامر كما تريد ...وكل هذا بتوفيق الله ...ورحمته ورعايته
شموخ تخرج مع زوجها في يومها للتسوق ...يرن هاتف جوال زوجي : نعم
اهلا بك ...بخير ...نحن في السوق ...ثم يغلق ....
شموخ : تدرك انها هي ....تريد الافساد وخلق المشاكل ....ولكن شموخ تصمت ...
وفي يوم اخر تدخل شموخ غرفتها وتجد زوجها يتحدث في الهاتف ...
ثم يغلقه ...
شموخ وقد ادركت انها هي : من تحادث؟؟؟
زوجي : انها زوجتي وتريد اغراض ضرورية ....هل تريدون شيء من الخارج ...
شموخ : نعم نريد ...ولكنك قبل قليل قلت انك متعب ...ولا ترغب في الخروج وتريد ان تنام ...
زوجي : يبدو انني مرتاح الان وسوف اخرج لاحضر الاغراض التي تريدونها ...
شموخ : الم نتفق الا تتصل في يومنا ....
ونحن نصنع الامر ذاته ....
زوجي : انك تحبين المشاكل يا شموخ ...
شموخ : انا من تحب المشاكل ....انا لا اتصل بك مطلقا في اليوم الذي يخصها ...ولا ارسل رسائل ...ولا نبحث عنك ولا نعرف هل انت في البيت ام في الخارج ام مسافر ....
البارحة ...جوالك لم يهدأ من كثرة الرسائل ....ماذا يعني هذا الامر ...
اطفالي اكثر من اطفالها ومطالبنا اكثر من مطالبها ...ورغم ذلك نصبر..و ننتظر حتى ياتي اليوم الذي يخصنا ...اما هي فلا تدعنا نرتاح ....
زوجي : ياخذ غترته وينطلق ...وهو غاضب
وفي يوم اخر ...
شموخ بالخارج مع زوجها ....ويرن هاتفه ...: اهلا بك .
معي شموخ ...
واغلق الخط ..
شموخ : ان هذه المرأة غير مؤدبة وغير مهذبه ...
زوجي : شموخ دعيك في حالك ولا تتدخلي في الناس ...
شموخ : الم نتفق على هذه الامور سابقا ....
لماذا تتصل الان ...؟؟؟ماذا تريد ؟؟؟؟
زوجي : مسكينة لقد فقدت سيارتي وارادت ان تطمأن علي ...
شموخ :ولماذا تبحث عن سيارتك ...انت اليوم لنا ...ماذا تريد هذه المراة ...لماذلا تؤدبها
لماذا تجعلها تخلق المشاكل بيننا ...
زوجي : اصمتي ...انتي من يريد المشاكل ...ثم انها تريد غرض ضروري ....
شموخ : ليس صحيح ...
المكالمة لا تدل على ذلك ....انها لم تطلب شيء ....
زوجي : بل تريد ...
انها تريد ....
شموخ : نعم ..انها ...تتصل الان بعد الساعة الثانية عشر و تريد الافساد فقط ...
ثم ينهال زوجي بالسب والشتم وانها الافضل وانها لا تفتعل المشاكل ...
وتغضب شموخ وتصمت ....
وعندما دخلت لبيتها .....توضات وصلت ودعت ثم لبست وذهبت لغرفتها واصبحت تتقلب طوال الليل ...
لم تنم حتى خرج الصباح ...انها تحاول ان تقحم نفسها في حياتي ....انني مرتاحة لانني لا اراها ولا اسمعها ولا اشعر بها ...ولكنها تحاول ان تطفو فوق السطح وتريد ان تشغل حيز ...في عقلي وتفكيري ...لقد تجاهلتها بما فيه الكفاية ...
صلت ثم لبست وارادت الخروج للعمل ...
زوجي : لماذا لم تعدي الافطار يا شموخ ...عندما تغضبين تتركين كلمميزة .. لا رومنسيات ...ولا ليلة حمراء ولا صفراء ولا سوداء هههههه..يجب ان يعرف الرجل انك اذا كنت طيب ...وم شيء
((هذه السياسة تعلمتها من الاستاذة نورة ..عندما يفعل زوجك ما يغضبك ...عندما لا يقدرك ...عندما يتطاول عليك ...اسحبي الامتيازات لكن ليس حقوقه الشرعيه الملزمة لك .... مثلا أذا كنت تعملين له مساج كنوع من الدلال فتوقفي عنه وتعذري بالتعب او الرهاق لكن لا ترفضيه بالفراش أذا دعاك فهذا حق من حقوقه الشرعيه يجب عليك طاعته به. ....عامليه باسلوب المكأفأة ...ولكن لا تقولي له ذلك ...حتى لا يحقد عليك ..ولكن اشعريه انك لا تعملين له شيء من المميزات والرفاهية والتدليل لانك حزينة او مجروحة ...او متعبة من المشكلة
في السابق كانت شموخ في كل احوالها خدومة سواء كانت مظلومة ...او مهانة ...او مرفوضة
طلباتها ...غاضبة ...حزينة ...مريضة ...لذلك لم يكن زوجها يبالي سواء غضبت ام رضيت لانه في كل الاحوال سوف يحصل على ما يريد ...)))
المهم اقتربت شموخ من زوجها ....وامسكت بيديه وبكل هدوء : اسمع يا زوجي ارجوك لا تجعلها تفسد علينا حياتنا ..هذه ا لاسرة كبيرة وعريقة...ولها عشرين سنة ...لا تجعلها تفسدها بتطفلها وحماقتها ...صدقني هي تريد ان تفسد علينا حياتنا .... ( هنا تقول شموخ حياتنا فتجعل نفسها وزوجها شيء واحد وتلك طرف دخيل )
زوجي : هذا غير صحيح
شموخ : بل صحيح ...انظر في المرة السابقة كانت تعرف انني انا التي معك في السيارة وعندما اتصلت ... سألتك بقولها : اين انت ؟؟؟
انها تريد ان تعرف اسراري ...واين اذهب ....
وانت رددت عليها بقولك : نحن في السوق ...وانا في ذلك الوقت لم اعلق ولم اغضب ...واعتبرت الامر طارئ ولن يتكرر
والبارحة هي تعلم انك غير موجود و لكنها تريد ان تعرف هل انا معك ام لا ....فسألتك من معك ....
وانت اخبرتها اانني معك ...بالرغم من انه ليس من حقها الاطلاع على اموري
انها تستغل طيبتك وحنانك ....(هذه الكلمات مقصودة فلم اقل تستغلك ...او تضحك عليك ...)
انا لا اتصل ولا ارسل في يومها لانني لا اريد ان افسد عليك يومك ....( هنا تقول عليك ولا تقول عليكما حتى لا يشعر انه وهي شيء واحد )
اسمع انا عرفت شخصيتها من كثرة اتصالاتها ...شخصية متطفلة وكسولة ...
انها متطفلة وتحب ان تطلع على كل ما يخصنا انا واولادي ...انظر انها تقف عند بابنا وتحمل مكنستها كل يوم تكون فيه عندنا حتى ترى ما نشتري وما هي اغراضنا التي تاتي بها الينا ..وماذا نطبخ ...
زوجي : انك واهمة ...
شموخ : لست واهمة ...لماذا لاتنظف في يومها هي ...لماذا تقف في طريق اولادي وتدير نظرها فيما يحملون ...
انني ارى فستانها وظلها دائما عند الباب الفاصل بيننا ....لماذا تقف هناك ...انها تتلصص ..
انا لا اتتبعها ولا ابحث وراءها ..ولا اتجسس عليها ...وحتى رسائلها ترسلها في اوقات متأخرة جدا ...
في وقت تضمن فيه ان نكون وحدنا .....وتريد الافساد ...ارجوك اوقفها عند حدها ....
زوجي : احيانا اتصل عليكم وانا بجانبها ولا تغضب مثلك ...
شموخ : لانها تريد سماع ما تقول لنا ...انها كما قلت لك متطفلة ...وتريد الاطلاع على كل ما يخص هذه الاسرة ...زوجي : والله انها تبحث عن راحتي ولا تريد ازعاجي
تغضب شموخ وتخرج لعملها ....
وفي اليوم التالي ...لا تقدم شموخ القهوة كما هي عادتها كل يوم ....ولاتقابله ابدا بل هي مشغولة في بيتها ومع اولادها ...وعندما طلب الشاي اصلحته وارسلته مع ابنها ....وفي وقت العشاء اعدت عشاء فاخر كما هي عادتها .....ولبست وتزينت كما هي عادتها ..((.لانها تتزين من اجل نفسها ...حتى في اليوم الذي لا يكون عندها تلبس وتتعطر وترتب شكلها وتبخر بيتها ...وتصنع طعام جيد لاولادها .. وتضع الشموع بجانبها ...وتتكئ احيانا على الصوفا لتقرا ...او تتصفح موقعها ...انها تدلل نفسها في كل وقت ...حتى لو دخل عليهم يعلم ان شموخ تصنع هذه الامور لانها انسانة راقية ...وجميلة ...وجذابة
وهذه ايضا وصية الاستاذة نورة الصفيري .....))
وعلى العشاء كانت هادئة ...واضح من شكلها انها مجروحة ومتألمة ولكنها غير غاضبة وغير عصبية وهذه الطريقة تتعاملين بها مع الرجل الجنوبي لانه يحب ان يسعد المراة التي تكون برفقته ....ولا يحب ان تكون حزينة ...او متألمة اصبح يحدثها في امور تخص الاولاد ...وهي ترد بنظراتها وبعض الكلمات ....وتحاول الاتجعل عينيها تقع في عينيه ...
ثم انسحبت لغرفتها بعد العشاء ولبست ونامت على طرف سريرها ....
وزوجها يتقلب ...ينتظر ان تاتي وتصالحه او تعتذر او تحرك ساكن .. ..ليس هناك مساج ..ولا نكت ..ولا قصص مسلية ...وشموخ تشعر به ...وبانفاسه وكثرة تحركاته ولكنها تقرأ في جوالها ...ثم ...ثم
استسلمت للنوم ....ولم تشعر الا بزوجها يضمها ويقبلها ...
وهذا يعني انه اقتنع بما تريد وما تقول
انتظروني
زوجي : شموخ انني اريد البدء في بناء البيت ....
شموخ : تنظر اليه ....
ثم تصد بوجهها ....
زوجي : شموخ هل تسمعينني ؟؟؟
شموخ : تظل صامته ...ثم تخرج .....
وبعد مضي وقت ..ارسلت له رسالة : انني اسألك بالله الا تذكر البيت الجديد امامي
ان هذه المقولة تؤلمني ...وتجرح مشاعري ...
انا واولادي لا نريد بيت ولا اجنحة ولا عازل ولا شيء ...
نحن مقتنعون ببيتنا هذا ولا نريد سواه ...))
وعندما عاد ....
شموخ يبدو عليها الحزن والالم ...
هذا البيت الذي كان كالسوط الذي يجلدها به ...كل ما طلبت سفر او مصروف او شيء قال انتظري ...اننا مشغولون بالبيت ...
وفي يوم اخر....
شموخ : اريد ان اشتري بعض الامور الضرورية في بيتي ...
هذا الفرن قديم وسيء ...والثلاجة صغيرة ...
زوجي : انتظري حتى ننتهي من بناء البيت ...
ليس معي مال لشراء هذه الامور ....اذا انتقلنا لبيتنا اشتري ما تريدين ...الان وفري واقتصدي ..
شموخ وقد طفح كيلها : اية بيت يا زوجي العزيز ...هل ما زلت تمارس الاعيبك ...
طوال هذه السنوات وانت لا تمل... ولا تكل من ذكر البيت اتعرف متى بالضبط اشتريت الارض حتى تبني عليها البيت المزعوم ...منذ خمسة عشر سنة ...ولم نرى البيت الذي تزعم ...لم نرى سوى النساء ...
نحن نجمع وغيرنا يستمتع ويتلذذ....
لقد كرهنا بيتك الذي تزعم ....حتى اطفالي لا يريدونه ...
انك لا تبيع سوى الكلام ...
ارجوك لا تقل وفري ولا اقتصدي ولا لا تبذري ...من اجل البيت ...انها سياط كنت تجلدنا بها طوال عمرنا حتى نصمت ونسكن وتنطلق انت لتحقق احلامك وطموحاتك التي لا تعدو النساء ...
زوجي : اصبح يتهرب ..يريدني ان اسكت ...ان اصمت ...او حتى اموت ...لقد اسمعته ما يكرهه ...
نعم يجب ان يسمع هذه الكلمات ...لانها الحقيقة ....
وفي يوم اخر ....
شموخ : نريد مصروف ..ابنائي بحاجة لاشاء كثيرة ...
زوجي : اشتري لهم من عندك وعندنزول الراتب سوف اعطيك ( شموخ تدرك هذا الكمين )
شموخ : ليس معي يا زوجي ..ومصروف اولادك حق عليك ....تأكد يا زوجي لو بلغت نقودي عنان السماء فلن اصرف قرش واحد على اولادك ...والله لو يمشون عراة ما اعطيتهم ....
زوجي : يتهرب بنظراته ....
شموخ : انت الان قمت بفتح بيتين وهذا يعني انك مقتدر ...
زوجي : نعم ..نعم انا مقتدر
شموخ : اذن فلتصرف على اولادك وانا سوف اكون مثل الاخرى ...جميعا ناخذ منك ....
زوجي : ولكنك موظفة ....
شموخ : وهل الوظيفة ذنب يجب ان اكفر عنه ....
اسال الله الا يسامحك في الدنيا ولا الاخرة لو اعطيتها وحرمتني ....والله لن اسامحك حتى نلتقي عندالله ويقتص لي منك ...
زوجي : ولكنني لا اعطيها شيء ...
شموخ : ومن يسدد فواتير جوالها ...ومن اين تاتي بالنقود لهذه الحفلات التي تعملها ...هل تعطيها وانا تمنعني لاجل وظيفتي ...اين العدل في النفقة ....ما هو الشيء الذي تعمله هي وتستحق عليه المبالغ وانا قصرت فيه ...السنا جميعا زوجاتك ...
زوجي : سوف اعدل بينكم ...وسوف اعطيك مبلغ الفي ريال ....مثلها
شموخ صعقت كيف استطاعت ان تجعله يعطيها هذا المبلغ ...وانا لم استطع ذلك سنين طويلة ....
كادت تبكي ...كادت تصرخ ...ولكنها تمالكت اعصابها ...
شموخ :واولادك ؟؟؟؟
زوجي : لهم جميعا الف ...
شموخ : اربعة اطفال في الف فقط .
زوجي : لا استطيع اكثر من ذلك ....
وعندما اتى اخر الشهر ...
زوجي : شموخ انا لا استطيع ان اعطيك الفين واولادك الف ...لذلك سوف اعطيكم جميعا الف فقط ....
شموخ : صعقت مرة اخرى انها المماطلة ...تعود من جديد ...
لا ...ان هذا المبلغ لا يكفينا ...ولا يفي بنصف احتياجاتنا ....
زوجي : خلاص يكفي يا شموخ ...ليس لدي الا هذا المبلغ
طبعا زوجي ذكي ...يريدني ان اصرف كل هذا المبلغ لاولادي ...وانا اضطر للصرف على نفسي من راتبي
ذهبت شموخ واشترت لاولادها بخمس مائة فقط ....والخمسمائة احتفظت بها لنفسها ...
وعندما عادت لم تناقشه ...وبعد ايام ..طلبت الذهاب للسوق مع بناتها انهن يردن ملابس للمناسبات
هناك اكثر من مناسبة بالانتظار ...وعندما وافق طلبت منهن ان يذهبن اليه ويطلبن المزيد من المصروف ...
جن جنونه : لقد اعطيت المبلغ الخاص بكن لامكن ...
بناتي :ولكننا اشترينا بنصف المبلغ ملابس للبيت واشياء للمدرسة ..والذي بقي لا يكفي ...الاسعار غالية جدا ...
زوجي بعصبية وضيق : حسنا ..
واعطاهم ...فاصبح ما اخذوه ذلك الشهر الف ريال ...
والحمد لله انه نصر جديد...
وعندما اتى الشهر الذي يليه اعطاهم المبلغ كامل وبلا نقاش ....
ومرة نقص من مصروف ابنائي مبلغ ماتين ريال فاتصلت به : اننا ينقصنا ماتين ريال وننتظرك لتدفع لنا ..
زوجي : ليس معي ...ولن ادفع ...
شموخ : حسنا ...ودفعت من عندها لبناتها الماتين ....
وعندما ركبت السيارة ....لقد دفعت لبناتك مأتين ريال ...واحتاجها الان ..
زوجي : شكرا لانك دفعتيها من جيبك وهذا هو العشم بك ....
شموخ : ولكنني سجلتها دين عليهن وسوف اسحبها من مصروفهن الشهر القادم ....واذا نقص عليهن شيء فليست قضيتي ...
زوجي يصمت ....
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة سري للغاية مشاهدة مشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا عضوة جديدة اليوم سجلت واليوم قرأت قصتك ياشموخ أنثى كلها من صفحة 1_34 رائع كل ماكتبت والأروع أسلوبك الشيق لو كنت بمثل أسلوبك لسطرت لكن قصة مثل قصتك ولكني استفدت كثيرا منك فلك مني جزيل الشكر
واستفدت كثيرا من نصائح وتوجيهات الأستاذة نورة في قصتك هذا يوم واحد دخلت فيه المنتدى جعلني أستفيد هذه الأستفادة بيرة فماذا سوف أستفيد اذا استمريت في هذا المنتدى العجيب آنا أعتبر هذا المنتدى كنز عظيم لقيته اليوم فلك مني جزيل الشكر ياستاذة على منتداكي المفيد الذي سوف ينفع النساء كثيرا وسوف أخبر كل صديقاتي به



لي سؤال لشموخ هل تعتقدين ان اصرار زوجك على رجوعك للبيت من أجل ابنائك فقط؟؟؟؟
اشكر لك مدحك وثناءك ....
واشكرك جزيل الشكر عى ما تفضلت به ...
وفعلا الاستاذة نورة رائعة بحق ....
نسأل الله لها كل الخير...والتوفيق ...والسداد
ونساله ان يجعلنا ممن ينفع الله به ..
اما سؤالك ...فحقيقة لا اعلم جوابه بالضبط ...هل فعلا رجوعي فقط من اجل الاولاد ...
ام زيادة الخير خيرين ....
ولكني دعيني اقول قول اخر ...انه يحبني ...ولا يطيق فراقي ...ولا يستغني عني ...
وانني انا المرأة الوحيدة التي تناسبه ...
( تفاءلوا بالخير تجدوه ) هههههههههه هههههه
شكرا لك ...

]احب ان اوضح امر مهم تعلمته من الاستاذة نورة ...
اذا طلبتي شيء من زوجك ..اثاث ...اواني منزلية ...ادوات كهربائية وتعذر بالبيت
قولي هذه الاشياء سوف ناخذها معنا للبيت الجديد ...
اشتر لنا واذا ذهبنا للبيت الجديد ...ستكون معنا ..
وبذلك ترتاحين من التاجيل ... والتسويف ...والتلاعب احيانا 

شكرا لكم
[/size]
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة قـطـ الندى ـر مشاهدة مشاركة
((هذه السياسة تعلمتها من الاستاذة نورة ..عندما يفعل زوجك ما يغضبك ...عندما لا يقدرك ...عندما يتطاول عليك ...اسحبي الامتيازات . . .



عزيزتي شموخ بصراحه هذي سياستي مع الناس , مادري خطأ أو صح بس كذا أعاملهم اللي يخدمني أخدمه بعيوني

واللي مايشوفني شيء أنا كذلك.
اهلا بك ياقطر الندى ...
في الحقيقة هذه السياسة مع الزوج ناجحة جدا ...واذكر انني قرأـت مرة رد للاستاذة على احدى الاخوات : تقول الاخت ان زوجي ضربني..ومد يده علي ...ثم سافر ...وعندما عاد في الاسبوع الذي يليه عملت له حفلة وليلة رومانسية ..فردت عليها الاستاذة : انا لا اعرف لماذا عملتي له ليلة رومانسية ...هل تكافئينه على ضربه اياك ام ماذا ...؟؟؟
وكانها تقول بدلا من ان تغضبي ...وتبتعدي تكافئيه على عمله السيء ...وكانه احسن الصنيع ...وعمل ما لم يعمله الابطال
اما مع الناس الاخرين فلا اعرف حقيقة ...
ولكن اتوقع انها تصلح مع كل الناس
شاكرة مرورك وتعليقك

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة الصوت الحر مشاهدة مشاركة


تصدقين كنت بقول نفس الكلام احس ان حياتك صارت مافيها حب ابد


صدق الحب ما يوكل عيش هههه

بس احيان الواحد يحتاج له ..


مدري ودي افسر اكثر بس يمكن القادم يشرح لي 

متابعه
اهلا بكن ...
عزيزاتي ...من قال ان حياتي ليس فيها حب .....
انا من قبل ان اعود الى بيتي ....وانا احمل لزوجي كل الحب والاحترام والتقدير ....لقد سامحته...ونسيت كل ما عمله ضدي ....ودخلت بيتي وانا قد طهرت قلبي من كل حقد وبغض ...
كنت انظر اليه واقول في داخل نفسي ...احبك ...احبك ...
دخلت وانا اضع في رأسي شيء واحد ...ان زوجي اوفى الناس واصدق الناس وانه يحبني انا فقط ولا يحب سواي ...وانني المتربعة على عرش قلبه وبجدارة ... ولعل هذا الشعور هو الذي جعلني اتصرف بدون خوف من النهاية لانني اشعر انني ملكة قلبه ومهما قلت او فعلت فلن يغضب مني بالقدر الذي يفسد حياتي لانه يحبني ويعشقني ......انا في نيتي ذلك وعلى نياتكم ترزقون ...ولكن من غير الصحي ان ارجع له بعد كل ما حدث واغني الليل والنهار بحبه ...واعمل له الليالي الرومانسية وكلمات الحب والغزل بعد كل الاحداث التي حدثت وكاني اقول له احسنت ...انت لست مخطئ ...والا سيثق ان قلبي سهل المنال واكون بذلك لم استفد من كل الاحداث ...
ولكن في البداية كما قلت لكم كنت حذرة ...صامتة ...حتى اشعره انك لن تنال قلبي حتى تحاول اسعادي ...
في السابق كنت اعمل الليالي الرومانسية ...واشتري الهدايا ....والورود ...
وقد صنعت سجل خاص بنا نسجل فيه مشاعرنا كل ليلة ذكرى لزواجنا ...جمعت فيه صورنا ونحن صغار ...ورسائلنا في بداية الزواج ...وكل خبر عنه في الجرائد وضعته واضفت له تعليقي الخاص ...حتى بعض الورودالتي اهداني اياها ما زلت احتفظ بها ....زوجي عندما تزوج لم يكن بسبب نقص الرومانسية ...لذلك المفروض الا اسارع باغراقه بهذه الرومانسية ..وزوجي يحب المرأة القوية التي لا تتنازل عن حقها ...وفي السابق كانت حقوقي مهدورة ...فالمفروض ان ابدأ حياتي معه بطلب احقاق الحق وان يكون كل شيء في مكانه ...انتظروني

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة cute-girl مشاهدة مشاركة
شموخ قصتك روعة وجزاك الله خير على ذكرها فقد نبهتيني على اهمية الاهتمام بالنفس وتدليعها طوال الوقت حتى نشعر بالراحة وان لانركز اهتمامنا على ازواجنا حتى لانتعب وجزى الله الدكتورة نورة كل خير
اهلا بك ...المهم في التغيير ان تتغيري من الداخل ...قبل الخارج ...
تطهري قلبك من كل حقد وبغض ...تتخلصي من المشاعر السلبية ...وتطردي الافكار الحزينة ..وتتفائلي ...وتتخيلي ان غدا افضل وانه يحمل معه كل الخير ...
وتنشري مشاعر الحب والثقة لكل من حولك حتى يعطونك نفس القدر من المشاعر ...
ايضا احبي ذاتك ..ودلليها واكرميها ولا تهينيها ولا ترخصيها لاجل ان يرضى عليك احد ...فهي امانة من الله في عنقك وان لم تهتمي بها لا تنتظري ان يهتم بها احد ....
واذا دللتي نفسك وفرضتي احترامها ...دللي زوجك واحبيه واغدقي عليه مشاعر المحبة ولكن لا تنازل عن الحقوق ..لا قبول للاهانة ...لامساومة ....
الحب لايعني التنازل ...لا يعني الذل ....
اهلا بك مرة اخرى
احببت ان اوضح امر للاخوات ..عندما تريدي ان تغيري امر في حياتك ..لا تتشنجي وتزمجري وتقيمي الدنيا ولا تقعديها ...
وتقولي لزوجك الليل والنهار انا حزينة ..انا مهمومة ...انا مهضومة ...يجب ان اتغير ...كل شيء يجب ان يسير وفق انظمة معينة ...فعلك وقولك لا يعجبني ويجب ان تتغير انت ...وهكذا تخلق في حياتها فجوات وعثرات لا قبل لاها بها ثم يكرهها زوجها ويكره تغييرها ويتمنى قطع لسانها الذي ينفث السم في كل لحظة ...
والصحيح ...
لا للكلام ...
لا لكشف الاوراق ..
لا للبلبلة ...
لا للعدوانية ..
لا للهجوم على الزوج
لا للمشاعر السلبية ...
لا للافكار الحزينة المشؤمة ..
نعم للصمت ...
نعم للعمل بصمت ...
لانك لن تستطيعي ان تغيري سوى نفسك ونفسك فقط ...
عند ذلك سوف يحبك زوجك ...ويرحب بك كانسانة جديدة ...وسوف يحب تغييرك ...
الكثير عندما يقرأ قصة يتحمس وينطلق ...ويحط الدنيا فتكون العواقب سلبية ...وحزينة وليس هناك فائدة ...
دمتم بود
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة المتجددة مشاهدة مشاركة
عجبتني بزااااااااف قصتك بس انا اقول لو ان التسامح بينك وبين الزوجة الثانية فهذا سيكون افضل لكم ولاولادكم فمهما كان بنتها اخت اولادك لا مهرب من ذلك مادام قبلتي بالرجوع فالزوجة الثانية ليست غريمتك
سامحي لكن بكبرياء وشموخ ولا تجعلي ارجوكي الحواجز بين الاولاد وتاكدي انكي لا تعرفين الخير اين في اولادكي او في اختهم
وساحكي لكي حكاية امي .................
امي هي بنت للزوجة الثانية لجدي تزوج على زوجته الاولى مثل حكايتك لكن مالم يكن في الحسبان هو ان جدتي (الزوجة الثانية) هربت من بيت جدي وتركت ابنتها الرضيعة لوحدها (امي) ولو لم تتقبلها زوجة ابوها الاولى لما وصلت امي لما وصلت اليه فلم تشعر امي ولو للحظة انها ليست ابنتها ربتها بما يرضي الله بين اخوتها واخواتها لم ينقصها شيئ هي قادرة عليه
والان نحن اولادها وبالذات انا اعتبر امي مثال للام المثالية وهي قدوة بالنسبة لي والفضل يرجع لله اولا ثم لزوجة ابيها و التى بدورها اعتبرها جدة مثالية فلم تحسسنا يوما اننا لسنا احفادها (رحمها الله و جعل مثواها الجنة يا رب)
اختي شموخ ارجوكي لا تنفري الطفلة من اخوانها اجعليها تاتي اليكي واحبيها فهي ليس لها ذنب ان ابوها تزوج امها
تقبلي مروري اختكي المتجددة دائما
اهلا بك اختي العزيزة المتجددة ...
واشكرك على النصيحة ..اما قصة امك فهي حالة خاصة وصدقيني ان جدتك لم تكن لتقبلها لو كانت امها موجودة ...ومن مصلحة الزوجة الاولى ان تقبل بالبنت حتى لا تعود الام ...
عموما اعدك اذا زوجي طلق زوجته الثانية انني ساضم ابنتها لبناتي واربيها احسن تربية ...ههههههه
ثم بيت النبوة لم يخلو من المشاكل بين الضرات ...وبناتهن وهو اطهر البيوت واصفاها واتي انا وافتح علي ابواب لاظل دائما في حالة صد للهجمات ....
البنت تعيش بين امها وابيها وتتنعم بكل شيء يتنعم به اولادي ...وصدقيني لو اقول لك انهم يفضلون غالبا علينا في امور كثيرة ...
ولكن لان شموخ تتغافل وتتجاهل تسير الحياة ...
ليس لي حاجة بها ولا بامها ...وهي ايضا ليست محتاجة لي ....
شكرا للنصيحة واقدر مشاعرك ....
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة زهوريانعة مشاهدة مشاركة
اعجبتني شخصيتك الجديدة القوية ادعوالله ان يديم عليك هذه النعمة لدي سؤال ياشموخة اليس من الأفضل إذا تزوج الزوج ان يسكن زوجته في مسكن بعيدا عن الأولى أوان تشترط عليه ان يسكنها بعيدا عنها وتصر على ذلك اليس من حقها تقريبا انا امربنفس ظروفك لااخفيك اني تفاجأت ان ضرتك تسكن معك ام هذا تخطيط في صالحك ؟
اهلا زهور ...
الافضل ان تكون كل واحدة في مكان بعيد عن الثانية ....
اماانا بالنسبة لي فليس الامر مخطط له مطلقا....
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة أم عبدالله مشاهدة مشاركة
متااااااااااااااااااااااابعة بقوة غاليتي
والله كل جزء تكتبيه يزيد اعجابي فيك ما شاء الله لا قوة إلا بالله
وعندي استفسارات وتعجب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اتعجب ما شاء الله كيف لازلت تحبين زوجك ؟ هل وجود الضرة مر بسلام ؟؟ وكيف
لأني أكره بشدة من يتزوج على زوجته من معارفنا وقرايبنا !!!
فما بالك لوكان زوجي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مع إن زوجي دائماً يقول مستحيل اتزوج !!!!!!!!!!!!
عشان نفسه مو عشاني لأنه يشوف من حولنا وحوالينا إن التعدد وجع راس وخراب بيوت ومشاكل لها أول مالها آخر
ومعليش آسفة جداً إذا ضايقتك اسئلتي
وأقدر موقفك جداًإذا رغبت بعدم الاجابة عليها
اهلا بك ام عبدالله ...
النبي عليه افضل الصلاة و السلام ...عانى ما عانى ...ورغم ذلك لم يحمل في قلبه الا الطهر والمحبة ...وصفاء النية ..القلوب المريضة ..والحاقدة ...وغير المحبة لا يمكن ان تعيش بسلام ...لان نار الحقد تحرق صاحبها اولا...
وزوجي انسان وجد امرأة متساهلة ...متنازلة ...تنكر ذاتها لذلك استغل الفرصة ...ونحن من نعلم غيرنا كيف يعاملوننا ...اما عندما تغيرت شموخ ...تغير زوجها واصبح يقدرها ...ويعطيها حقوقها كاملة ...
ولان قلبها لا يحمل بغضه ..ولا يحقد عليه فقد احبها ...ولكن شموخ سابقا لا تحمل في داخلها الا السخط والغضب والكره على زوجها ...والافكار تتناقل ...والمشاعر تتجاذب وقد تحدثت عن ذلك سابقا في دورة الاستاذة نورة الصفيري
مغناطيسية الحب والمشاعر ...
ببساطة اذا احببتي بصدق ...حصلتي على الحب ...
واذا ابغضتي ايضا تحصلين على البغض ....
ايضا استفدت من الشخصية العظيمة ...شخصية المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام انه لم يكن يقول : احبوني ...احترموني ...اعطوني كما اعطيكم ...انا افعل وافعل كذا من اجلكم ولكن بتصرفاته ...بقلبه المملوء بالحب ...بتسامحه ...باحترامه للجميع ...بشفقته ورحمته على امته ...حصل على اعظم حب ....
شكرا لك ...

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة دموع الورد مشاهدة مشاركة
شموخ أحيكى على التغير الرائع فى شخصيتك ولاكن لى سؤال

كيف أنسى القسوه والحرمان والغدر هل من الممكن أن انظف قلبى من الشوائب

العالقه فى ذهنى وقلبى ووجدانى
شموخ فعلا انا احب زوجى

وحبه هو الى معزبنى فكيف اتخلص وانزع هذا الحب
منتظرينك شموخ

أحى فيكى نيتك الصادقه وقللبك الابيض
اهلا دموع الورد ...لا تنزعين هذا الحب ...بل ازرعيه في كل مكان ولكن احبي دموع الورد اكثر ..واغدق ..واقوى ..بحيث دموع الورد ترغب في شيء وزوجها يرغب في شيء ...فالكفة تكون مع دموع الورد ...
وعندما تكونين قوية ...صادقة مع نفسك .. ومقتنعة بقضيتك ...فلن تشعري بالقسوة ولا الحرمان ولا الغدر
لا يشعر بالقسوة والحرمان الا الضعفاء الذين لا يستطيعون الدفاع عن حقوقهم ولا حماية انفسهم من الاخرين
دمتي بود
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة دعائي سلاحي مشاهدة مشاركة
السلام عليكم
بارك الله فيك ياشموخ انا من اشد المعجبات باسلوبك الرائع وجزيتي خير على هذا المجهود الرائع لكي نستفيد منه
جعله الله في موازين حسناتك
اختي شموخ يعلم الله اني احببتك ودي اخذك اخت كبرى لكي اشتشيرك في بعض اموري
اختي اتمنى تعليقك على قصتي وماهو رايك بها
انامتزوجه من سنه ودي ان استقر في بيتي انا لدي شقه فوق اهل زوجي ولكن زوجي يرفض ان نستقل لوحدنا يعني مشكلتنا المطبخ ليريد احضار اغراض ويجبرني على الطبخ تحت معهم وهم لديهم خادمه ولكن لااستطيع ان آمر عليها وانا اطبخ الاكل واخواته مايسون اي شي وقلت له اذا بس انا اللي اطبخ خلنا نستقل لوحدنا جوابه لي لايهنى الاكل لي اللا مع امي وخواتي ويرفض يوديني لاهلي لما يمر اسبوع يقول انتي مع اهل زوجك وش يقولون راح ينتقدوني يقولون كل يوم موديها لاهلها ياخذ خاطر لامه وخواته بالمره ولو على احساب حياتنا ومستحيل يوديني لسوق اللا مع خواته باختصار مدخل اهله بكل شي حتى السفر شهر بصل ماوداني ويوعدني على طول ولما جاء الموعد تفاجاة انه يبي ياخذ امه وخواته يقول اهم شي وناسة اهلي
احس الصبر بداء ينفذ وش تعليقك ورأيك على قصتي من خلال تجربتك وش الحل ولكي مني دعوه في ظهر الغيب
اهلا دعاءي سلاحي ..
اقدر لك محبتك ...وثقتك برأيي..
زوجك كما يبدو لي انه جنوبي ...
والجنوبي يحب اهله ...ولا يحب ان ينفصل عنهم في كل شيء ..
ولكن نقطة ضعف الجنوبي العاطفة ...حاولي ان تشعريه انك غير مرتاحة من هذا الاسلوب ..وانك ترغبين ان يكون لك خصوصيتك ...واستمري مرة بعد اخرى حتى تصلي لما تريدين ...فقط اقتنعي انتي وسوف يحصل لك ما تريدين ...والجنوبي لا يحب اسلوب العناد ...لذلك ادخلي عليه من باب العاطفة ...والاقناع ...حتى تصلي ..
بالنسبة لاهله ...استغلي ايضا العاطفة ...قولي شف يا فلان كيف اخواتك مجتمعين مع بعض ومع امهم وانا ما شفت اهلي ...وطلعي دمعتين ...
ولا تتكاسلين ...اعملي هذا الاسلوب مرة واثنين وثلاثة ...
اعرف صديقة لي تقول :زوجها في يوم العيد يجعلها تقضي العيد مع اهله ..وفي اليوم التالي تذهب لاهلها ومرت سنين طويلة على هذا الحال ...وعندما احست ان هذا الامر غير طبيعي ...كيف اقضي العيد بين امه واخواته وامي وابي لا اراهم الا في اليوم الثاني ؟؟؟...اليس لوالدي حق ...؟؟
فبدأت تناقشه من هذا المنطلق ....وتقول انظر يا فلان كيف امك وهي في الثمانين تسعد وتاتي بالشكولاته لبناتها وابناءها ؟؟؟ما الذي يحركها...؟؟؟
انه حب ابناءها ....لماذا تحرم والدي من هذا الامر ...؟؟؟
يقضون العيد بمفردهم وانا ابنتهم اسعد غيرهم ...هم اولى الناس ببري ...وحبي ...وزيارتي ...
واقتنع فترة ثم عاد كما في السابق ...
عند ذلك رفضت ان تخرج في العيد مع اهله واقسمت على ذلك ...
وعندما رأى اصرارها رضخ للامر ...فاصبحت يوم العيد تذهب لوالديها اولا ...ثم اهل زوجها ....
كوني قوية ...واصري ...واصري ...وسوف يتحقق ما تريدين باذن الله

بالنسبة للسفر ...ممكن ترفضي الذهاب ...دعيه يسعد اهله كما يقول ....
وقبل ذلك تحدثي وتحدثي امامه عن اهمية السفر لوحدكما وكيف ان اخواته لهم خصوصياتهم التي لا يريدون احد ان يتدخل فيها ولا يطلع عليها...وانك تحبين السفر معه لوحده ...وكيف انه ممتع ...واذا رفض ..ارفضي السفر حتى يتحقق ما تريدين ...
الرجل يعجب بالمراة القوية ...ولا يحب الضعيفة ..المتنازلة ....
وفقك الله ..



إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة لطف مشاهدة مشاركة
اشكرك شكر خاص لقد رتبتي افكار ي المتبعثره من قرآتي عن الذات والتعامل مع الزوج
عندما قرأت قصتك احسست اني اقرأ دوره تطبيقيه وادعوا من الله ان يديمها عليك من سعاده
وارجوك حصني نفسك واشكري الله على نعمه عليك ليديمها
عندي استفسار ارجوا ان تجيبي عليه
عندما ازعل من زوجي وامنعه من بعض الامتيازات بدون ان يشعر(اوضحتي نقطه مهمه جدا)
وجاء للاعتذار كيف اتصرف هل اقبل بسرعه اعتذاره وتعود المياه ام ماذا؟ (حتى لا يكررها)
اهلا بك يا لطف ....
اذا جاء واعتذر فاقبلي اعتذاره ...وتعود المياه الى مجاريها...ولكن لا يعني هذا  ان تتنازلي لانه جاء واعتذر...ولكن استغلي اعتذاره وتقربه منك واطلبي ما تريدين بكل دلال وغنج ومحبة ...
لا تشعريه ان رضاك وتسامحك يعني تنازلك
وفقك الله

زرت الاستاذة نورة ...في مكتبها
شموخ : اريد اشياء كثيرة يا استاذة ....لكن لا اعرف كيف اتصرف ..
الاستاذة : اذا اردتي شيء قوليله مباشرة ...
شموخ : كيف ؟؟؟
انا اقول له دائما اريد ان تسعدني ...
الاستاذة : الرجل لا يفهم هذا الكلام يا شموخ ....
عندما تقولين ذلك يتوقع منك انك لا تريدين شيء ...وان اسعادك يكون بزيارتكم والجلوس معكم والتبسم والضحك ....
ويكفي ذلك ....
شموخ : اتعلمين طوال عمري استحي ان اطلب منه ...اتوقع انني اذا اكثرت الطلبات سوف يقول عني مادية ولا تريدني الا للمصلحة ....
ولكن الان فهمت ...
انطلقت شموخ للبيت ...
اخذت الجوال ...وارسلت رسالة : زوجي العزيز ...اريد ان اخبرك انني اتمنى ان اعيش معك في حب وسلام ...وان تسعدني وتسعد اولادي ....فتسافر بنا كل سنة ...وتشتري لي ما طلبت منك من امور ...وتغير بعض الامور في بيتي ....وتساعدني في المذاكرة للاولاد ....وتلعب معهم ....وتسجل ابننا في المدارس التي طلبت منك ....
وعند ذلك سنكون اسعد الناس بك ...
وعندما عاد زوجي ....
جلس كعادته في غرفة نومه ... وعندما اتاه مازن ليذاكر له اعتذر بانه متعب....وانا احترق م الداخل ...ياتي للبيت وكانه ضيف شرف ...يريد الترحيب ...والتصفيق ...والخدمة الملكية ....ويحسب زيارته كنز...لنا ....
استمريت في اعمالي ولم ابالي بمازن ..لابد من الصبر ...وفجاة اخذ ينادي مازن ...ثم امره باحضار كتبه ...واستذكر له دروسه ...كم فرحت لذلك ...لقد فهم المطلوب منه .....
وفي اليوم الذي يليه ...ينادي اولاده ويلعب معهم ...مرة كرة ومرة سوني ومرة مونوبولي ...شكرت الله كثيرا على تحسن الحال (( ولئن شكرتم لازيدنكم ))
ايضا يا اخواتي كلما انعم الله عليك بنعمة اشكريه ...وتذكري نعمه ...اذا تحسنت بشرتك ...وصلحت احوالك ..وقرت عينك باولادك ...او رأيتي تحسن لو بسيط من زوجك فاشكري الله على ذلك ...حتى تزيد النعم حولك ....
وفي يوم ...شموخ تفكر و تنظر لزوجها بنظرات حب تارة ....وتارة تنظر حولها ..
زوج شموخ : ما بك ؟؟؟
شموخ:......
زوجي : شموخ ما بك ....؟؟؟
بماذا تفكرين ؟؟؟
شموخ : ااااااااااااه ....اتخيل
زوجي : ماذا ؟؟؟تتخيلين ؟؟؟
شموخ : نعم ...كنت اتخيل اننا انا وانت في الطائرة مسافرين خارج المملكة .... وتخيلت اننا امام محل للمجوهرات وانت تختار لي اجمل الاطقم ....وتخيلتني معك في محل الاجهزة وانت تخيرني في ماذا اريد ....يالله ...انها احلام جميلة ...
زوجي : .............
وفي اليوم التالي ..
زوجي : شموخ هل تودين ان نخرج الليلة ونتناول العشاء سويا ....
شموخ : نعم اود ...واود ....
وعندما ذهبت معه للمطعم ...كانت تحاول ان تكون باحلى حالاتها من الهدوء والطمأنينة ...تريد ان تطبع في ذاكرته ...ان الخروج معها لذيذ ...وانها قادرة على اسعاده واسعاد نفسها ....
لاحظت انه يدخل يده لجيبه ويغلق الجوال يبدو انه على الصامت او الهزاز لا اعرف ..انها تلاحقنا وتريد الافساد كما هي عادتها ....
ولكن لن تفسد على شموخ جوها ...طلبت ما تريد ...اريد كذا وكذا ....
زوجي : ساطلب لك عصير برتقال ..
شموخ : لا... اريد كوكتيل
زوجي : شموخ البرتقال مناسب مع الاكلات الدسمة ...
شموخ : ولكنني لا ارغب الا في الكوكتيل ...
في السابق كانت شموخ اذا ذهبت معه لاي مكان لا تحب ان تدلل نفسها وتجعله هو الامير المتحكم والمسيطر على كل شيء ...حتى لا تثقل عليه فيخرجها مرة اخرى ...
ولكن الان الامر مختلف ...سوف تطلب ما تريد ..ولن تحرم نفسها من شيء ....وبعد العشاء شكرته ....
وعندما عادوا للمنزل ...
زوجي : شموخ ...ارغب ان تعملي لي مساج لاقدامي ....
شموخ : سوف افعل ....انك تستحق كل خير ....
يبتسم ....
وشموخ تبتسم لقد فهم الدرس سريعا .....واصبح يعاملني هو ايضا بالمكافأة ....
دعوة للعشاء ...اذن اعملي المساج ....
نعم
عندما تعمل شيء من اجلي ستجد كل خير
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة براءة حلم مشاهدة مشاركة
عندي لك سؤال ياحبيبتي شموخ
انا شماليه وزوجي جنوبي
بدا يقترح على ان امسك مرتبه وامسك الميزانية واتحكم فيها
يقو ل ان ابوه كان يعطي امه الراتب وهي تتصرف
انا مستغربه من الاقتراح يمكن صار عليه اقساط ويبغى يرتاح اكثر
انا مترددة امسك الراتب والميزانية
يمكن بكون مدبره ممتازة وادخر بس يمكن تنقلب النقطة على
افيديني لا هانتي من خلال تجربتك مع زوجك ؟؟؟
لا اعرف حقيقة ماذا اقول ...
ان كان سيعطيك مصروف للبيت تشترين بحدوده شهريا ..فهذا مناسب ...
ولكن الميزانية ومتابعتها امر صعب على المرأة ..لانك ستحسبين حساب كل شي..
وستكونين على تفكير دائم ...واحساس بالمسؤلية ...
جربي واذا ناسبك الامر والا تراجعي ....
وفقك الله
شموخ في تلك الفترة تعرفت على انواع الشخصيات 
وحددت شخصية زوجها ..جنوبي شرقي ...وهي شمالية ....
ثم بدات تركز على ما يعجب الجنوبي ...
في اللبس والحديث والمعاملة ....
طبعا شموخ الجديدة ...حاولت ان تعود لشخصيتها الاولى في ايام الزواج الاولى
وهي فعلا الشخصية التي يفضلها الجنوبي ...
وفعلا هذا ناسب معي كثيرا ... وسوف اتحدث فقط عن الجنوبي لان هذا هو مجال بحثي وعملي في تلك الفترة ...والاخوات الاتي ازواجهن شماليون ومارست شيء مع هذه الشخصية لعلها تفيد زوجات الشماليون 
الجنوبي يحب الشخصية الغامضة ...التي لها خصوصياتها ...ثقيلة ...هادئة ...انوثتها عالية ...الجنوبي يحب ان تتميز حبيبته بالخصوصية ...ليست مكشوفة الاوراق ...يحبها متزنة ...وان تكون سيدة عصرها ...ومميزة ...وهو يدقق ويرى التفاصيل ...يعني زوجة الجنوبي يجب ان يكون جسمها متناسق ...جميل ...جذاب .. حتى كحلها مرتب ..وملابسها الداخلية والخارجية متناسقة ...لانه يرى كل شيء وبوضوح ..
يحبها مرحة . غير مكشرة ولا دائمة الحزن ...مبتسمة ....معروفة لدى الناس ...يعني لها طنة ورنة ...يعني زوجة الجنوبي تشعره دائما انها محاطة بالصديقات والجارات ومحبوبة ومرغوبة ...ايضا يحبها طيبة القلب ..جميلة دائما عطرة ...راقية ...تتعامل معه كملكة ...وليس بكل همجية ...يعني اذا جلستي اجلسي وانتي مشدودة القوام ...اذا وضعتي سفرتك رتبيها وجمليها واجعلي ادواتك راقية ...وتقديمك مميز ..وطريقتك في الاكل مهذبة 
وتعاملك مع اولادك مهذب وراقي 
لو سمحت اجلس هنا ...هيا نذهب لننظف اسناننا 
بارك الله فيك ...اصلحك الله .....واذا ركبتي السيارة كوني راقية بالفاظك ...بجلستك .. لانه يحب الرقي..لا يحب الملابس العارية في الجنس ...يحب ان يكون العاشق المتعلق باميرتة ...يعني اكثري من الابتسامات والنظرات وشيئا من القبلات .. وكوني بعيدة المنال (بالعربي لا تكوني لزقة ) 
لا يحب المبادرة في الجنس ...يحب الملابس الرقيقة واللطيفة ... 
ما معنى ملكة ؟؟
مدللة..تدلل نفسها ... صعب الوصول اليها ...يعني اذا كان موجود لا تقفي على رأسه ..انشغلي عنه...
واذا خرج لا تتصلي به ...انسيه وانشغلي بنفسك ... 
عند زعله ..ارسلي رسائل فيها شوقك ..وهيامك به ولا تتركيه على راحته ...ليس صحي 
لكن اذا كنتي تريدين امر مهم في حياتكم ...لا تتنازلي عنه ..
عندما يجرحك ابكي امامه ...ولا تصرخي في وجهه...لا تعنفيه ولا تجرحيه ...فقط انظري له واجعلي دموعك تنساب ..اتركيه يراها ثم ارحلي بصمت ..
يضايقه وجود امراة لا تعرف ماذا تريد ..
اذا ذهبتي لمطعم ..اريد كذا وكذا ...اريد سوق كذا ومحل كذا ..لا تكوني مترددة امامه 
.يحب الخجولات جنسيا ويحب المتمنعات ....لا يحب المجاهرات ولا المبادرات ...
يحب الملابس الطفوليه البريئة الناعمة ...مثل التي عليها توم جيري ...ورود ...
يحب اللون الاحمر والزهري والبني والبيج والازرق ...لا يحب بدل الاثارة ولا العارية ولا الفاضحة ...يحب التدليل وابداء الحب ..مساج ...قصيدة فيه ..عبارة توضع على ملابسه ...يحب المرأة الحاسمة التي تنظم حياته المبعثرة ...لذلك يحب الاكبر سنا والشماليات ...
الجنوبي مستعد ان يضحي بكل شيء من اجل لحظة حب مثل كلنتون ...فهو متهور بالحب ...لذلك على التي لزوجها عشيقة او يريد ان يبحث عن اخرى الا تكون متهورة وتعمل بصمت حتى تستعيده ...
الجنوبي مغرور ..متعالي ...ويرى نفسه فوق ...
يميل للاسترخاء ..لذلك لا تكوني مشدودة الاعصاب امامه ...ولا تكوني متوترة بل كوني ريلاكس ....
يتعاطف مع النساء الحزينات ..ويرى نفسه مسؤل عن اسعادهن ...هو متردد ..ويتاثر بكل ما يسمع ...لهذا يميل حيث تميل الصلاحيات كل ما اعلنتي عن نفسك جيدا ...مال نحوك ...
هو منتقد ...اصبري وكوني هادئة ..يحب الاشياء الثمينة وغالية الثمن ..يعرف الغالي من الرخيص ...لذلك احذري في الشراء وتمتعي بذوق عالي .. قولي ساعتي بكذا ...وروجي من محل كذا ...وعطري غلي ومرغوب ....يحب الاستمتاع ويحب بدل الرقص ويحب الرقص ...
اذا كان يحبك يمطرك بالكلمات الجميلة ...ويحدثك عن حبه الامتناهي ولكنه لا يقدم لك أي شيء ...بل ينتظر منك كل شيء ...لا يتكلف جنسيا ...يعبر عن رأيه بصراحة ..يحب ان تكون المرأة امامه في قمة الضعف ...اما امام الناس قوية وتاخذ حقها ...
اذا جرحتيه ينتقم ...
شموخ ..
تلبس دائما اجمل الفساتين ...واجمل الموديلات ...لا تترك شيء جديد الا وتجربه في بيتها ....
اصبح صوتها هادئ ..لم تعد تتحدث الابهمس ....تعلمت فنون الغنج والدلع من بعض الدورات ....
كيف تقف ..كيف تتحدث ...؟؟؟
تعلموا من غنج حليمة ...ونعومتها ....ودلالها ...بالرغم انني اشعر انها تتكلف كثيرا ...ولكن تقمصي حتى تتقني ...ضعي في شعرك ورود ...البسي مرة تاج ...البسي احذية الكعب في المنزل ...ومرة الكوتشات ذات الالوان الجذابة ....البسي مرة لبس طفولي ..ومرة لبس سهرة ...ومرة رياضي ...ومرة رسمي ...استخدمي القلوسات الناعمة ... ضعي المكياج في بيتك 
ارسمي عيونك وضعي الماسكرا الكثيفة ... لا يحب الجنوبي العيون الشاحبة... طبعا هذه الامور بالتجربة اشعر انها تؤثر على الجنوبي  


اخواتي.....
هناك امور محظور الحديث فيها مطلقا امام الزوج ..
امه ...اياك ان تذكريها بسوء ...لا تلمحي ولا تصرحي .....لان الرجل يفهمها ليس بعد ان تقع ولكن قبل ان تحلق ...اخواته وعائلته يصفة عامة ....
ذكر النساء مطلقا ...حتى لو كان شتم وسب ..فالرجل يفهم خلاف ما تفهمين ...
فلو قلتي فلانة مسرفة وتلبس اغلى الماركات ..هو يفكر انها راقية ...مدللة
لو قلتي زوج فلانة يغدق عليها ..سيقول اكيد فيها شيء يستحق ...
لو قلتي ثرثارة سيفهم انها خفيفة دم ....
عموما الرجل في رأسه مركز خاص لبرمجة ما يسمع من وصف عن النساء فيتخيله كانه يراه ...
لذلك حذرنا عليه السلام من ان تصف المراة المرأة امام زوجها
اذا ذهبتي لاي بيت وخرجتي منه ...انسيه وانسي ما سمعتي وما رأيتي ...حتى تكوني غامضة ..
لا تكثري النقد امامه ...هذا سيئ وهذا متعب...وهذا غير لائق ...
لا تكوني متشائمة ..تتوقعين كل شر ...
الله يستر عسى ما يصير لنا شيء ...
ما ندري هل نحقق هذا الشيء ام لا ...
حديثك وجلساتك مع صديقاتك ....اجعليها لغز
واذا سمعتي قصة واعجبتك اذكريها بدون ذكر المصدر ....
اذا تحدثتي تحدثي عن نفسك ...واولادك واغلقي فمك عن الحديث في الناس ..
ماذا تريدني ان البس لك الليلة ...
ماذا تحب ان تتعشى ...
ما رأيك في سهرتنا البارحة ...
اين سنذهب هذا الصيف .....
لا تمدحي أي رجل امامه ...زوج اختي يسافر بهم ...جارنا يعطي زوجته ...فلان تفوق عليك
هذه الكلمات توغر صدره عليك وتشعره انك لا تثقين به ولا ترين انجازاته ...
ايضا لاتسبي شيء هو اشتراه ...او شيء هو يفضله ...
مثل سيارتك سيئة ...( يكفي انها ذوقك )
ساعتك قديمة ( يدك تجمل ساعتك )
ايضا اصدقائه ...لا تذكرينهم بسوء ..لانك تسبين ذوقه واختياره ...
والافضل لا تذكريهم ...فان كانوا سيئين ومدحتيهم اعجب بهم ...
وان كانوا جيدين وسببتيهم كرهك انتي ....
ايضا : انك تحب النساء ...انك تنظر اليهم ...انك تتابعهم ...انك شغوف بالنساء
اومغازلجي .. او لا تحب اولادك
واخر اهتمامك هو نحن ...
.هذه الكلمات تتضخم في عقله فيفعلها مستقبلا ويؤمن بها
واذا اردتي مدحه امدحي شكله وذاته وقولي ...انت اجتماعي ...انت جذاب ...
انت جميل ...تعجبني طريقتك في لبس الساعة ...النظارة ...
امدحيه في الاشياء التي تريدينها منه..
انت منظم ...يعجبني اسلوبك مع اولادك وتعاملك معهم ...
انت كريم ...وذوقك راقي ..انت تحب اولادك ...
برمجيه على حب اولاده ...
انظر يا فلان هذا الطفل مع والديه ..ليت فلان معنا ...
اسمع صوت الاطفال مع والديهم لقد طلبوا لهم عشاء ...ليت ابناءنا معنا ..
فلان متعلق بك ...
فلان يسال عنك ...
ابنك محتاج اليك هذه الايام ...انه يمر بمرحلة مراهقة ...
ابنك رجل ولا يفهمه الا انت ...نحن النساء لا نفهم الرجال ...
وانتبهي ان تقولي فلانة قليلة ادب معجبة بك ...سترينه بعد فترة يتميلح قدامها ...
او فلانة تسبك ...لانه سيحاول فعل شيء لكسب اعجابها ..
وحتى الخادمة لا تذكريها امامه ...سيئة ..تحب الرجال ...انها تنظر اليك ...
انها وقحة تتودد لك ...كل هذه الكلمات ستجعله ينتبه لها ..ويركز على امور لا ينتبه لها سابقا ..
يعني بالعربي الفصيح اغلقي فمك ...وركزي على لبسك ورقيك وتعاملك والكثير من النظرات الجذابة والابتسامات التي تحمل البراءة احيانا والاغراء احيانا ..
طبعا هذه الامور اصبحت تنتبه اليها شموخ كثيرا ....وكل الاخطاء السابقة كانت تقع فيها دائما واقول ذلك بكل اسف ...
يعني لو تحدثت امه عن اي امراة امامه...
شموخ تبدأ في ذمها احيانا ...حتى يكرهها وتمدحها احيانا حتى لا يشعر انها تغار منها ...حتى وصل به الامر ان يسألها هل فلانة مخطوبة ام لا ...
وهي دائمة الشكوى من اوضاعها ..لماذا الناس تغيرت حياتهم الانحن ...
.متشائمة ...واثقة انه لن يتغير شيء ...بكرة مثل اليوم ....
انت رجل عاشق تحب النساء ..
واذا خرجت معه لاي مكان تنظر اليه وتراقبه اين ينظر وفيما يركز ...حتى اصبح هذا الامر شغله الشاغل ....
وهكذا
شموخ : يالله هؤلاء الاطفال كم هم مزعجين ...
اصواتهم عالية ....صراخهم دائم ....
اسمع اذا خرجنا لن يخرجوا معنا ...اريد الراحة والهدوء ....
زوجي : هؤلاء اولادنا يجب ان نسعدهم ...
شموخ : ونحن متى نعيش حياتنا ....متى نرتاح ...مضت اعمارنا ونحن نبحث عن سعادتهم وراحتهم ...
ما المانع ان نسعدهم ونسعد انفسنا ..التربية ليست حراسة مشددة ولا مراقبة طوال الوقت ..
يكفي ان نوفر لهم احتياجاتهم ...
زوجي : لا لا تقولي هذا الكلام اطفالنا هم حياتنا ...
طبعا شموخ كانت تعطي ايحاءات ان الاولاد هم ...ويكبلون الحرية وان سعادتهم بسيطة ويمكن توفيرها بسهولة ...وزوجها يتبرمج على حب ذاته ...والبحث عن الهدوء ...واغتنام الفرصة ..
وطبعا لن يمارس هذه الامور مع شموخ لانه يريد ان تهتم هي بهم ...وهو ينطلق ليطبق ما يسمعه ...
ولو جعل شموخ هي التي تشاركه فمن يعتني بالاولاد ...
وبعد زواجه ...
شموخ : اولادك ..
زوجي : ماذا بهم ...كل شيء متوفر لديهم ....
فقط اطلبوا وسوف ترون ما تريدونه ...
شموخ : انهم يحتاجونك ..
زوجي :ولكنك معهم ...يكفي احدنا ...انتي الخير والبركة ...
شموخ : اخرج بهم ...
زوجي : لدي التزامات ...ومشغول ....
الان ...اولادك يسألون عنك ...
سوف نذهب نهاية الاسبوع لنجعلهم يرفهون عن انفسهم ...
انظر الى ابنك انه يشبهك كثيرا ...
انظر فلان ما صنع لك ...
فلانة اصرت ترتيب سريرك
زوجي : اولادك مزعجون واصواتهم عالية ...
شموخ : ااااااااااااااه
ما اجمل اصواتهم ....ههههههههه انظر كيف يتعاركون .....هههههههههه ابنك فلان ذكي ..انظر ماذا يفعل ....
بالامس ضحكنا عل ابنتك فلانة .....ما اجمل لعبها ومزاحها ...
اسمع هذه النكتة لقد حكاها لي فلان ...
ابنك يقول اذاكبر سيشري لك سيارة ...
اولادك يحبونك كثيرا ...
ابنك كبر واخاف عليه .ما رأيك ان ترافقه هذه الفترة ...انه يحتاجك ...

سابقا
زوجي : هل تأخرت عليك ...
شموخ : جدا ؟؟؟لقد مللت من الانتظار ...
اذا خرجت لا اعرف ماذا اصنع ....كل سعادتي متعلقة بك ....
شموخ الان ....
زوجي : هل تاخرت عليك ؟؟؟
شموخ : ابدا ....بل اشعر انك اتيت مبكرا ..
((امنا حواء عندما فقدت ادم عليه السلام ...اصبحت تبحث عنه في الليل والنهار وهو يبحث عنها في النهار فقط وعندما التقوا سالها ..: اين كنتي ؟؟؟
قالت : انا لم اتحرك من مكاني ...كنت واثقة انك ستجدني ...))ا
شموخ سابقا...
زوجي : هل انتهيتوا ...؟؟اذن اخرجوا ..
شموخ : الحمد لله انك اتصلت ..لقد مللنا ...
ونريد الخروج ...ان الجو ممل ...والنساء هنا كئيبات ..
شموخ الان ...
زوجي : شموخ هل انتهيتوا ؟؟؟
اخرجوا اذن ...
شموخ : لا ..مازلنا مستمتعين ....
نريد البقاء ..وتتعمد الضحك مع احداهن حتى يشعر بسعادتها ...
انتظر قليلا ارجوك...
عند الخروج ..
زوجي : هل استمتعتي ؟؟؟
شموخ : جدا ...الجو رائع ...والجلسة مميزة ...لقد تشبثوا بي لا يريدونني ان اخرج ...
زوجي : فيما تحدثتم ؟؟؟
شموخ : ليس هناك شيء مهم ...انها سوالف حريم ....
وفي البيت تتعمد الشرود ثم الابتسام ....
حتى يعلم كم كانت مستمتعة ...
زوجي : هذا الخميس سوف اسافر مع زملائي ...
شموخ : تبتسم ...بفرح
زوجي : لماذا تبتسمين ؟؟؟
شموخ : اذن هذا الخميس سوف ادلل نفسي ...وادلعها ..
زوجي : ماذا ؟؟؟
شموخ : وهي تقوم ...لا شيء انها امور خاصة بنا نحن النساء ...ههههههه
زوجي يتصل ويتصل ...
شموخ لا ترد ....
زوجي : لماذا لا تردين على اتصالاتي ...اكثر من اربع مرات وانا اتصل
شموخ : حقا .. لم اعلم بذلك ... جوالي لا ادري اين هو ..ااااااه ربما هو في غرفتي ....لقد كنت مشغولة عنه ...
زوجي : كيف قضيتم وقتكم ؟؟؟؟
شموخ : الحمد لله ...لقد مر الوقت سريعا ....ولم نشعر به
زوجي : ماذا كنتم تفعلون ؟؟؟
شموخ : لا شيء ..مهم ...عادي ...عادي ..تبتسم
اشكر الاخت الصوت الحر لمشاركتها...
والروابط رائعة جدا...ومؤدية للغرض
ولكنني قد اعددت هذا الموضوع من قبل فاحببت ان اضيفه... وللاستزادة يمكنكم الرجوع لكتاب بوصلة الشخصية ..للكاتب دايان تيرنر وثلما جريكو ترجمة : د حمود الشريف
والان انظروا لهذه النقاط ..وضعي خط تحت الصفة الموجودة فيك او في زوجك واختاري احد الجهات الاربع بحيث الجهة المختارة تكون غالب الصفات موجودة في نفس الشخص ...
لكل شخص نمطين ثنائين الجهة الاولى تكون هي الطابع الغالب
والجهة الثانية تكون الطبع دون الغالب ...مثلا شمالي شرقي
او ..شمالي غربي
– او غربي شمالي
– او –شرقي شمالي
او جنوبي شرقي
او – جنوبي غربي
او شرقي جنوبي
–اوغربي جنوبي ....
الشمالي ....
1-استقلالي ( لا يحب الالتصاق بالاخرين)
2-مسيطر
3- سريع الحركة (في اكله ولبسه واغتساله ومشيه )
4- واثق من نفسه
5- طموح (يحب التفوق )
6- قوي الارادة
7- تنافسي
8- جاد في العمل(العمل عمل )
9- قائد
10- مدفوع بالعمل (يحب العمل )
11- شجاع
12- يتخذ قرارات
13- يتولى المسؤلية
14- يعمل بجد
15- يتحرك بسرعة
16- يضع اهداف
17- يحقق النجاح
18- يمكن الاعتماد عليه
19 – يبسط الاجراءات
20- يقيسون النجاح بالانجازات ( انا انسان ناجح لاني عملت كذا وكذا )
21- بحاجة لان يكونوا رؤساء الاسرة
22- يقومون بمعظم العمل بوضوح او من خلف الكواليس (يعني ممكن يعمل عمله وعمل غيره )
23- يقاطعون الاخرين وهم يتحدثون
24- يبرزون في التجمعات (يكونون معروفين)
25- يوجهون دفة الحديث
26- يتحركون بهدف وثقة
27 – يغادرون اذا شعروا بالملل اوحين لا يكون هناك ما يربحونه
الجنوبي ..
1- ودود (يدخا للقلب )
2- محبوب
3- بطيء الحركة ( في اكله ولبسه ..)
4- مستمع جيد
5- لطيف ( يجذبك اليه )
6- معين
7- مهتم (اذا تولى امر يهتم به )
8- متفهم
9- صبور
10- كريم
11- محب للبذل
12- متمهل
13- يستعمل اساليب لبقة
14- يتواصل مع الاخرين بطريقة جيدة
15- مريح للاخرين
16- يجيد النصح
17- يتطوع بالمساعدة
18- ينشر الطيبة والخير
19- يوحي بالولاء
20- يحبون تقديم الهدايا
21- يقدمون اذان صاغية متعاطفة في المشكلات
22- اصحاب شهامة
23- اهم شيء لديهم قضاء الوقت مع من يحبون
24- يتحاشون المشاكل كلما كان ذلك ممكنا
25- يضحون من اجل من يحبون
26- يخدمون الاخرين دون تذمر
27- يجذبون الناس مثل المغناطيس
28- ربما لا يشعروا بالراحة في الاكل في اماكن عامة 29- يحبون الاسترخاء 30- يشاهدون التلفاز
الشرقي ...
1- يحب التفاصيل
2- بطيء الحركة والاكل
3- منظم يحب الترتيب
4- مخطط
5- منطقي
6- مميز
7- دقيق
8- تقليدي يحب ان يسير على نفس النمط
9- محافظ
10- جاد
11- متحفظ
12- يخطط بدقة تفصيلية
13- ينظم كل شيء
14- مقنع منطقيا ...يعني يناقش بالمنطق والارقام
15- يؤدي المهام الروتينية (غير مبتكر)
16- يحب الدقة ودقيق في كل شيء
17- لديهم اداب حسنة ويتوقعونها من الاخرين
18- يقومون بتصحيح الاخرين بكلمة يجب ( انتم يجب ان تعملوا كذا – لازم كذا)
19- ممكن ان يكون لديهم غموض وانعزالية عن الاخرين
20- يجادلون حول التفاهات
21- يعتبرون المبالغات وعدم الدقة كذبا
22- يقدرون الماركات
23- يحافظون على النظام والروتين في حياتهم اليومية
24- يحبون الاحتفاظ بكل شيء في مكانه المناسب
25- يتضايقون من الزيارات الغير معلومة
26- احيانا يكونون انتقاديون ..
الغربي ..
1- مجازف
2- يحب المغامرات
3- سريع الحركة
4- خيالي
5- غير تقليدي
6- ابتكاري
7- ابداعي
8- متعدد المواهب
9- متكيف
10- حماسي
11- حالم
12- يتوقع المستقبل
13- ينظر للمد البعيد
14- لديهم احساس بانهم مختلفون
15- يظهرون اهتماما ضئيلا بالمظاهر والاداب
16- يبرزون كاشخاص فريدون
17- يجدون من الصعوبة البقاء ساكنون
18- يتمردون على الانظمة
19- يحبون ان يقوموا بما لا يمكن توقعه
20- يبدوأون مشروع جديد وهم لم ينهوا المشروع الذي قبله
21- يضعون الاساليب الابداعية في اعلى قائمة اولوياتهم
22- يشجعون الاخرين على الاستمتاع بكل لحظة
23- يمكن ان ينتجوا مليون فكرة
24- يتكيفون بسهولة مع التغيير
25- يتجاهلون التنغيص والتركيز على صغائر الامور(لا تدقق)
26- يقدرون التخيل والابتكار والمتعة

طبعا الاستاذة نورة لها مقال حول الشخصيات ...وايضا سبق وقالت لي ان لا تجعلوا تركيزكم على الانماط
فممكن الجنوبي به 20 صفة من صفات الجنوبيين ولكن الباقي عادات وتقاليد وافكار الشخص نفسه
انا م تجربتي اعتبر بوصلة الشخصية مثل الخريطة للمدينة ...فاذا اردتي دخول مدينة لابد ان يكون معك خريطة عامة لهذه المدينة واقول عامة وليست تفصيلية ..يعني فيها الشوارع الرئيسية والاماكن المهمة البارزة ولو ركزتي على كل شيء في المدينة فسوف يصيبك الدوار ولن تصلي لما تريدين وسوف تدخلين فرعيات ثم فرعيات حتى تضيعي ....
عندما تعرفين شخصية زوجك ...تعلمي كيف تتعاملين معه ...وهذا هو اهم شيء في الموضوع
كيف اتعامل معه ؟؟...كيف اصل لقلبه وعقله ؟؟؟
قد تأتيك امراة شمالي وتقول البسي في النوم هذه الملابس الخليعة وغير الساترة وعندما تلبسينها لا تعجب زوجك الجنوبي وينفر منك ...
لذلك استفيدي من بوصلة الشخصية في هذه الامور

كيف سارت العلاقة بين ام زوجي والعروس الجديدة
وما هي التدخلات التي عملتها لجعل البيتين بيت واحد ؟؟؟
ما موقف شموخ ؟؟؟
ما موقف شموخ من ام زوجها ؟؟؟
وما راي الاستاذة القديرة حول ذلك ؟؟؟
هل سارت الامور بلا مشاكل ؟؟
سبحان الله ..مالذي جعل المشاكل كالثلج على قلب شموخ ؟؟؟
ما موقف شموخ من قسمة البيت بالتساوي ...؟؟؟
ما موقف شموخ من شكاوي زوجها المتكررة من المصروف او من الاخرى ...
كلمة اخيرة للاستاذة القديرة صاحبة الفضل الاول علي بعد الله ....
انتظروني
...طبعا العروس الجديدة كنت انا مصدر قلقها ومرضها ....لو نخرج مرة للسوق او التنزه ...نجدها في اليوم الثاني تذهب لنفس المكان ....
وكلما خرجنا بمفردنا او مع اطفالنا تلاحقنا الرسائل ...في البداية كان زوجي يفتح رسائلها ...ويقرأها ثم بعد مناقشتي معه ...اصبح لا يعيرها أي اهتمام ...لانه يعرف ان الهدف التخريب ...وتدمير الاعصاب ...
واستمريت انا على اسلوبي ...لا ارسل في يومها ...لا اتصل ...واذا حصل اتصال يكون من اولاده ..
وللضرورة القصوى ....
وعندما بدأ يبني البيت ...
زوجي : سيكون الدور الاعلى لها والاسفل لك يا شموخ ...
شموخ : ماذا ؟؟؟
ابعد هذه السنين ...وهذا الصبر يكون بيتي دور واحد ...؟؟؟؟
اين مشاريعنا ؟؟؟
اين احلامنا انا واولادي ؟؟؟
اين صبر السنين ..؟؟؟ اين الملاحق ...اين المسبح ...اين الحدائق ..
اين تلك المخططات التي تاتي بها لاختار انا واولادي ...
اكانت حلم ...؟؟؟
اكانت لعبة ؟؟؟
زوجي : وماذا افعل ؟؟؟
انها مثلك تماما ...
شموخ : من قال ذلك ؟؟؟
انا الاولى ...انا رفيقة دربك ..انا قريبتك ...انا التي ساندتك ووقفت معك ...انا الماضي ...انا ام اولادك ...
انا من صبرت على الفقر ...والعائلة ...والسنين العجاف .....
كيف تقول انها مثلي ...
ان عليها ان تفعل مثل ما فعلت وتصبر مثلما صبرت حتى تكون مثلي ....
انا حبيبتك الاولى واول تجربتك ...انا الحب الفيزيائي .....الذي يتغلغل داخلك ...
زوجي : الحب الفيزيائي ؟؟؟
شموخ : نعم ...((شموخ تتفلسف بعد الدورات اللي حضرتها ))
الاترى بعض الرجال يحب زوجته الاولى ....او يحب زوجة بعينها ...لماذا ؟؟؟
لصفاتها الجميلة ولاخلاقها الطيبة وصبرها وتفانيها ..هذا الحب يتغلغل ويدخل للروح ....انه الحب الحقيقي ...الذي يدوم
زوجي : يجب علي العدل .
شموخ : نعم يجب عليك العدل ..لذلك هذا البيت بيتي انا واولادي وهي تضع لها بيت اخر ..غير بيتي
زوجي : حسنا
ساجعل لك دورين ...
وهي دورمستقل ....
ومرت الايام وتصاعدت المشاكل بينها وبين امه ...لم تحتمل شروط ام زوجي وكثرة طلباتها ....
تريد الاكل بصفات معينة ...تريد الخدمة بطريقة مميزة ...
اصبح زوجي يهرب من بيته لياتي لنا يبحث عن الراحة ...
لا اخفيكم كنت خائفة ان تهرب وتعود ام زوجي للسكن معي ...
لا اريد الاحزان ان تعود ...لا اريد شبح الماضي ان يطوقني من جديد ...
اه ....لقد بدأت التقط انفاسي واعيش بحرية ...فقدت النظرات الناقدة ...فقدت الكلمات الناقمة ...
شموخ : اهلا بك ...
زوجي : اهلا بك ...
انني ارتاح عندكم كثيرا ....اه ما اجمل بيتكم ....انه يبعث على السكن والهدوء
تبتسم شموخ وهي ما تزال تنظر اليه بنظرات كلها حب ومودة ....
تمد يديها وتضعها على يديه ....
ونحن ايضا نشعربالسعادة عند مجيئك ....
زوجي : انني متضايق ....
شموخ : تنظر للارض ...ثم ترفع ناظريها اليه ...
زوجي : لماذا لا تسالينني ؟؟؟
لانني متاكدة انك اقوى من كل ضيق ...وكل حزن ...
( من غير الصحي ان تسالي الرجل وتقولي انا ساحل مشكلتك ...اخبرني ....ماذا يحزنك ....وانما اشعريه انه قادر على مشكلته ) من كتاب رجال من المريخ ونساء من الزهرة ...
ما رايك بكاس من العصير الطازج ..(الجنوبي الشرقي يعشق العصير الطازج والحليب والاكلات الشعبية )
زوجي : نعم ...انتظرك
شموخ : تنهض وتاتي بالعصير
وتمر الايام وينتهي البيت فنؤثثه ...ثم نسكنه ..وتحدث مشاكل حول هذا الموضوع
انا لن افعل ذلك لانني لا استطيع ان اعمله لبيتي الاخر ...
ولكن شموخ الجديدة لم يعد يهمها نظرة الناس لها ولاثاثها ..المهم الا تكون ضحية مرة اخرى
شموخ : اريد هذا الرخام لدورات المياه ...وهذا للمطبخ ....
زوجي : هل جننتي ؟؟؟
انه غالي الثمن ...خذي هذا او ذاك اسعارها معقولة
شموخ : بدلع ...انا لا اريد الا هذا ...
ثم انت وعدتني سابقا ان اختار ما يحلو لي ....
هل يغلو علي
زوجي : ولكنني لا استطيع ...اختاري غيره ...
شموخ : لا... لا اريد غيره وتصد بوجهها مثل الاطفال
زوجي : خلاص ..سوف اشتريه ....وامري لله ....
شموخ : تنظر اليه نظرات كلها امتنان وشكر ....: شكرا لك ...ما اجملك انك لا تقصر علي...
اشعر معك وكانني ملكة ..
ام زوجي كانت مصرة ان تكون علاقتنا علاقة وطيدة ...
مالذي يهمها تريد ان تلاحقني حتى اخر لحظة من عمري ...تعبث وتعمل وفق هواها ولتحترق شموخ
ااااااااااااااه لا ازال اذكر الماضي
لا ازال اذكر كلماتها الجارحة
ومعاملتها الجافة ...
لقد كنتي في السابق تتحكمين بي لاجل بناتك ...وتقفين في وجهي كالهرة اذا حصل بيني وبينهم أي موقف ...
والان تريدين ان تعيدي الزمن وان تجعلي من شموخ ضحية مرة اخرى ولمن للضرة ...
لا يا عزيزتي ....
لا ...
ساعود لاقول لك لا والف لا ....
لن اجعلك بطلة حياتي ....
والدة زوجي : شموخ الاتخافين الله ...لماذا لا تعزمينها وتكرمينها اليست اختك في الاسلام
شموخ : ...........
والدة زوجي : اعوذ بالله ..تقطعين الارحام ...وتفككين الاسر ....
ماذا لو تزوج زوجك ...اعتبريها اختك ...
كنا في السابق نعتبر ضرائرنا اخوات لنا
شموخ : عن اذنك يا خالتي ..هل تريدين شيء ...وتخرج
ام زوجي : بصوت عالي خافي ربك يا شموخ ....
(( للمعلومية عندما خطب زوج ابنتها كادت تموت حتى انها نادته عندها في المنزل لاجراء التحقيق معه ...وبانه لن يجد افضل من ابنتها الجميلة ...و.........و.............وبقيت شهور لا تسلم عليه ))
طبعا قبلها بمدة ذهبت لاستاذتي نورة ..وسألتها عن هذه الامور
شموخ : استاذة انني اعرفها لن تتركني ...ستظل تعيد علي اسطوانتها ...زوريها ...اعزميها ....انها تريد ان تتفرج وتكحل ناظريها بما سوف يحدث بيننا من مشاكل
لقد قالتها لي في السابق مرارا ...: ليته يتزوج عليك لارى ما تفعلين ؟؟؟
وارى منافستك لضرتك ...ومشاكلك معها ..
شموخ : ولماذا كل هذا ؟؟؟؟
والدة زوجي : فقط اريد ان استمتع بما يدور بينكما ...
شموخ مازحة : اسمعي يا خالتي العزيزة ...لو تزوج ولدك فلن نعيش انا وانتي في بيت واحد
والدة زوجي : تحلمين ...والله لا اتركك ابدا...
شموخ :.........
الاستاذة نورة : كوني رسمية في هذا الموضوع معها وسلمي عليها واخرجي ...
واذا تحدثت حول هذا الكلام ...اصمتي واستأذني واخرجي ...
لا تجعلي نفسك عرضة ...لمثل هذه المناقشات التي لا تجدي
والدة زوجي : لماذا لا تؤدب زوجتك ...لماذا تفرقنا ....
ان خرجنا خرجنا متفرقين وان بقينا في البيت كذلك متفرقين ...
اريد زوجات ابني واولادهن ان يكن معي نتحدث ...لا نريد هذه الفرقة
زوجي : هذا الحال يحلو للجميع ...
لماذا نتدخل ..
والدة زوجي : ماذا ؟؟؟اليس لك قرار ...ولا كلمة ...
اجمعهن على الاقل في السفر ..في الاعراس ...في الولائم ...
هل انت على كيفهن كل واحدة تريد مشوار تذهب لوحدها ان هذا الامر متعب لك ..
زوجي : الزواج كله متعب لي ....
ام زوجي : هل تندمت ؟؟ الست قد الخطوة ....
زوجي : اااااااااااااه
زوجي : شموخ والدتي غاضبة ولا يعجبها حالكن ....
شموخ : ماذا تقصد ؟؟؟
زوجي : على الاقل سلمي عليها وقابليها ولو في غرفة امي
شموخ : انت تعرف رأيي مسبقا ...ولا حاجة لاعادته عليك ...
وتخرج
مرة اخرى ....
زوجي : شموخ الن تستجيبي ...وتقابليها ...
شموخ : ما بك ؟؟؟هل تريد المشاكل ....هل تبحث عن العذاب ؟؟؟
السنا مرتاحين الان ....
ارجوك ارحمني ...لقد مللت من هذه الاسطوانة ...ثم تبكي ....
زوجي : شموخ ما بك ؟؟؟؟لقد اصبحتي حساسة ...
شموخ وهي تطوقه بذراعيها : ارجوك ... احمني منهذه الضغوط ...لم اعد احتمل هجوم خالتي علي ...
انا لا اريد المشاكل ...لا اريدها ان تظهر في حياتي ....اريد ان اعيش حياتي بهدوء وسكينة وبدون منغصات ...
ارجوك امنحني هذا الشعور ....
زوجي وهو يضمني اليه : لا باس يا شموخ ...كل الامور سوف تسير على ما يرام
وفعلا انتهت هذه الاسطوانة وارتحت منها ...
ومرت الايام وزادت المشاكل زوجته وامه وفقدت اعصابها فاصبحت تتهجم على والدته ولا تحترمها
وهذا الامر جعل زوجي متوترا ...وحزينا
زوجي : لقد زادت المصاريف وكثرت الطلبات يا شموخ ....( عندما يقول الرجل هذه الكلمات فهو بحاجة لكلمة شكرا...طبعا الشمالية العجولة تفهم من هذا الكلام ان زوجها محتاج للمساعدة فتندفع لتقديم المساعدات بدون ان يطلب منها غالبا ))
شموخ : انت زوج رائع اشكرك من كل قلبي على كل ما تصنعه من اجلنا ...انت كريم وسخي ونحن فخورين بك ...
زوجي : انني لا املك النقود ..لقد اصبحت على الحديدة يا شموخ ....
شموخ : لا ..لا تقل هذا الكلام ...الانسان مؤاخذ بلسانه ....قل خيرا ....
قل انا لدي ...وعندي الكثير وسوف يكون ....تفاءل ....توقع الخير ...
وبعد عدة اشهر
زوجي : لقد طلقتها ...
شموخ : ماذا ؟؟
زوجي : لقد تعبت منها ...دمرت اعصابي بغيرتها وحسدها ...احرقتني بالعتاب والبكاء والشكاوي التي لا تنتهي
شموخ : بذهول ...ماذا ؟؟؟طلقتها ....
تخرج شموخ ....
ومهما تحدث عنها او شتمها فهي لا تعير الامر أي اهتمام ....ولا تنطق باي كلمة ...
لانها تعلم ان كل كلمة محسوبة عليها ....
فلو شتمتها او تكلمت فيها ستكون شهادتها مجروحة ...لانه سيظن يوما ان شموخ هي السبب او كانت طرفا في الموضوع ....وسوف يحقد عليها
وسوف يحملها ولو شيئا من المسؤلية
زوجي : ما رايك يا شموخ في طلاقها ....هل كان صائبا ..
شموخ : تصد بوجهها ثم تنهض ولا تنطق بكلمة
وكان اذا جلس على الطعام يجلس حزينا سارحا ....
هذا هو طبع الجنوبي لا يحب ان يؤلم احد ...انه يشعر بحزنها ...والمها لفراقه ...
وعندما ينظر الي ويجدني فرحة وسعيدة ...يحاول جرحي ...
فماذا فعلت ؟؟؟
كلما رأيته حزين ومتالم لطلاقها ...حزنت انا ايضا وذهبت لغرفتي وانزويت على نفسي ..
وكلما سالني ..قلت : لاشيء
فاصبح يهتم بي ويخفف عني
لقد اردت ان اشغله عن التفكير بها .....
انه يؤلمني باسلوبه هذا .....
ما ذنبي ؟؟؟
هل انا من طلب طلاقها ؟؟؟
هل انا من سعى في مشاكلكما ؟؟؟
وفي الاخير يتجاهلني ويقسو علي ...ويرفض طلباتي لانه يشعر انها حزينة وانا السعيدة المنتصرة .....
المهم ...سارت الايام وتناساها ثم نسيها تماما
والحمد لله ....اصبحت حياتنا مستقرة ...وسعيدة .....
وعاد الي .....وعادت حياتنا كما في السابق ....انتظروني
ولكن شموخ تعلمت الكثير ....
زوجي قبل طلاقه
ضاق ضرعا بالمسؤلية وكثرة الطلبات وفتحت امامه ابواب كثيرة
زوجي : شموخ لماذا لا تساعدينني ؟؟؟
ان راتبك ضخم ...اين يذهب ....؟؟
شموخ : لا ...لن افعل ...يجب عليك النفقة ...ويجب عليك العدل ....
هل اصرف انا وغيري ياخذ فقط ...في السابق كنت زوجة بلا مقابل ....ببلاش
حتى الخادمة التي تستقدم يصرف لها راتب ...اما انا فبدون شيء ....
كم هو مؤلم ان اعيش واقوم بكل واجباتي ...اربي اولادك ...استقبل ضيوفك ...اقوم على امك ...وبالليل زوجة تعد الشموع ...وتعمل الليالي الرومانسية ....وبلا مقابل ..
انني كالامة التي تشترى وتباع ...
وايضا اصرف على اولادك ..
انا من يكسوهم ...
ان من يدفع ثمن تذاكرهم للعب ...
انا من يعمل حفلاتهم ...
انا من يرفه عنهم ....
انا,,,وانا ...وانا ...كل هذا لانني كنت اعتقد انك لا تملك شيء ....
وحتى اجعلك تتفرغ لبناء البيت ...والسيارة ...وووووو
وفي الاخيركانت هديتك لي زوجة ...ثم اخرى
وبعد هذا تريدني ان اصرف .... والله لو احرقها بالنار ما صرفت منها ريالا واحدا على بيتك واولادك ..
زوجي : انا لا استطيع ان استمر في المصروف
شموخ : هذا كان شرطي للعودة ولن اتراجع ....
زوجي : لقد مللت .....افففففففففف ما اكثر المصاريف ...
شموخ : من قال تفتح بيتين ....
زوجي : ينظر الي بنظرات حادة
شموخ تقوم ثم تنصرف ...
..
غضب اهلها واصبحوا يتصلون بزوجي وامه ويلقون عليهم اعظم الشتائم ...
وهذا الامر هو ما جعل زوجي يصر على اتمام الطلاق ...
ولم يريدوا الخروج بدون مكسب فطلبوا مؤخر ...
وزوجي يحسب حساب المال ...فضايقه هذا الامر ...
تعود على الزوجات الكريمات ..امثالي ...ههههههههههههه
شمالية غربية وفصيلة دمها o غاية الكرم والبذل ..ههههههههه
طبعا اخواتي زواجه وطلاقه لم يكن مفاجأة بالنسبة لي ....
كنت واثقة بان زوجي لن يتحمل هذه المسؤليات ...
و زواجه لم يكن ابدا زواج متكافئ لا من ناحية السن ولا البيئة ولا الطبقة الاجتماعية ........
ايضا لم تكن الزوجة الجديدة (التي يعلم الله انني لم اراها حتى الان )
لم تكن بذاك التميز الاخاذ ...ولا التعليم العالي ولا الجمال الباهر ...ولا الدلال ولا النعومة ...ولا المكانة الاجتماعية عند الناس اقصد من ناحية المحبة والقبول ...وهذه الصفات يقدسها الجنوبي وهذا ما عرفته لاحقا .. وكنت واثقة ان زوجي يهمه هذه الامور كثيرا ....
يعني زوجي طب ولا احد سمى عليه
طبعا انا اجزم انها تفوقني في امور كثيرة ....
ولكن القدر والنصيب ....
والحمدلله انها لم تكن شغلي الشاغل ...ولم اكن افكر بها مطلقا ....لا انكر بان بعض تدخلاتها وظهورها في حياتي كان يقلقني ولكن هي من كانت تصنع ذلك ...ولم اكن انا ......
ُترى لماذا لم تشغل تفكيري ؟؟؟؟
لماذا لم اركز عليها ...؟؟؟؟
هذا ما سوف اخبركم به في النهاية .....
!!

النهاية
المواقف كثيرة .............
ولو وقفت على كل شيء فلن ننتهي ,,,, بل ستطول الايام والليالي وشموخ تتحدث ...
وفي البداية قلت لكم سوف اتحدث عما اشعر بانه سوف يفيدكم ...
اخر موقف سوف اذكره ...ان زوجي العزيز عندما ارادبناء بيتنا الجديد اتى الي .. وقال : هذا هو المخطط يا شموخ ...
انظري ...
شموخ :وااااااااااو ما احلاه ...هذا هوالسلم في وسط الصالة ....
هذه غرفة النساء ....
هذه هي الصالة ..ما اكبرها ...الله هنا سوف اضع البوفيه ....
هنا سوف اضع المدفأة حتى نستمتع في فصل الشتاء ...
هذا مستودع ...وااااااااو وهذا مستودع صغير اخر ....
هذه غرفة العائلة ....
هذا المطبخ ...موقعه ممتاز ...
شموخ تنظر وتتفحص جيدا في المخطط...
وقد اصيبت بخيبة امل ..
ما هذا الجناح يا زوجي ...
زوجي : انه جناح والدتي .....ثلاث غرف مع دورة المياه
غرفة لها وغرفة لغخدمتها التي سوف تحضر قريبا ...وغرفة لبناتها ....
تغير وجه شموخ ...وتبدل الفرح الى حزن .........
زوجي : ما بك؟؟؟
شموخ : الم نتفق ان والدتك مع زوجتك الجديدة ؟؟؟
زوجي : نعم ولكن هي سوف تسكن في دور صغير ....والبيت الكبير لكم لذلك سوف تقيم الوالدة معكم ...
شموخ : ولكنني خرجت من بيتي وتركت اولادي سنة كاملة من اجل البيت ...ثم تاتيني الان وتقول امي سوف تقيم معك ....هل كنا نلعب ام ماذا؟؟؟
زوجي : اسمعي يا شموخ انا لا اساوم على امي ...امي سوف تسكن معك رضيتي ام ابيتي ....
لن اتخلى عن امي ...
شموخ : ما معنى هذا الكلام ...امك في العين وعلى الرأس اما حين تزوجت فامك من نصيب الزوجة الثانية ...
لقد كانت معي عشرين سنة والان تكون مع الاخرى عشرين سنة اخرى ...واذا انتهت العشرين سوف اخذها مرة اخرى
زوجي : هل ترفضين امي ؟؟؟
شموخ : انا اطالبك بالعدل بيننا ...من حقي ان اعيش بحرية ....لماذا انا التي تتحمل اهلك وغيري يتنعم لوحده ...
اريد حريتي واريد خصوصيتي ....
زوجي : انها افضل منك ..انها ترحب بها ....( للعلم اهلها مشترطين لها بيت مستقل )
شموخ ساخرة : ولماذا تحرمها الاجر ....
لماذا تقطع عليها سبل الخير...
زوجي : لن تعيش امي الا معك ...
شموخ : البيت حق شرعي لي ولن اتنازل عنه ...
قبل زواجك امك هي امي وسوف تعيش معي ابد الدهر مهما حصل بيننا من مشاكل وسوء فهم ...اما انك تتزوج علي وتريد ان اتحمل امك وزوجتك مرتاحة ...تتمتع بالخصوصية ..وعدم المراقبة ...
والان وبعد ان تقطعت العلاقات بيننا ...وساءت النفوس تريدني ان اعود كالسابق ....
لا والف لا ...
سوف اخبر ابي ....
زوجي : لو اخبرتي ابيك فلن يحصل خير ...
شموخ : بل سوف اخبره ...ولو لم يتحقق لي ما اريد سوف اترك هذا البيت الى الابد ...
ابعد كل ما حدث وكل هذه الصراعات التي حدثت وبعدي عن اولادي ...ووصولنا للنهاية كله من اجل البيت ثم تاتي لتتجاهل كل هذا ...استحالة ...
زوجي : سوف يكبرون اولادك وسوف تحتاجين الى رعاية نسائهم ...
شموخ : انا لم اقصر مع امك ...لقد كنت امرضها ...واطبخ لها ...واستقبل ضيوفها ...بل كنت اصر على استضافتهم من مالي فكنت احضر العشاء لهم من افخم المطاعم ( اخواتها وبناتهن وبنات اخوانها ولله الحمد يحبونني كثيرا حتى انهن غضبوا عند زواج زوجي وبعضهن اتصلت به لتعاتبه )
كنت اجلس معها..واتحدث معها حتى ساعات متاخرة ... واحضر مناسباتها التي تدعى لها لانني اعلم انها تتفاخر بي ويسرها مرافقتي ...
لم اقصر معها في كل شيء ....كنت اعتبرها مثل امي واكثر
اما حين تزوجت فلم اعد انا الوحيدة الموجودة على الساحة ...هناك شخص اخر يجب ان يحمل المسؤليات ...ويجب ان يشارك في الازمات ...
ليس من العدل ان تحمل واحدة دون الاخرى ....
زوجي : استغرب منك يا شموخ ...اين نبلك ..اين اخلاقك ...اين حبك للخير ....اين تضحيتك ...
شموخ : وانت لماذا نسيت نبلي واخلاقي وحبي للخير وتضحيتي وتزوجت ...لماذا لم تحفظ ذلك لي ؟؟؟
زوجي : كلامي واحد ولن اغيره ...
شموخ : وانا على موقفي ولن اغيره ...
ضع لها بيت اخر بدلا من الدور....واجعل لامك جناح خاص بها ...
اجعل لها الدور الارضي وانا في الدور الاعلى ..
زوجي : لا ...لن اجعل اولادي يعيشون في مكان ضيق ..
شموخ : خلاص ..انا اريد دورها الصغير وهي مبارك عليها البيت جميعه ...
لن اتنازل عن البيت المستقل ...حتى لو كان كوخ صغير ...
زوجي : هل تساومين على امي ؟؟
شموخ : بل انت من تفعل ذلك ....
من برها عليك الا تجعلها في هذا الموقف .....
انت تعرف شرطي مسبقا ...
زوجي : لقد صممت المخطط ودفعت الكثير عليه ..
شموخ : غيره ...لا يناسبنا
غضب ...ثم خرج ...
وعندما عاد شموخ تتصرف وكان شيئا لم يحدث ...
هي تعلم انه لم يطلعها على المخطط الا ليجس نبضها ويعرف هل ستتنازل ام لا ...
يبدو ان الاخرى لم تعد تحتمل عيشها معها ...
ويريد من شموخ انقاذه ..
المهم اتصلت بالاستاذة نورة واخبرتها عن هذه الاحداث ؟؟؟؟
الاستاذة : اصري على ان يكون بيتك مستقل لتتمتعي بالراحة والخصوصية ....
دعيه يجعل لها دور ارضي مع امه ..وانتي بالاعلى ولك ملاحق خاصة حتى يتوسع اولادك ...
ارتحت وزدت تصميما وارادة على ذلك ...
عندما عاد اخر الليل ..عاد حزينا ...متالما ...
استلقى عل السرير ...
شموخ تسللت في الظلام الخافت وضمته اليها ....
زوجي : ابتعدي عني ..انني متعب ....
شموخ : سلامتك يا حبيبي ...خلاص سوف ادعك تنام ..وترتاح
وتنقلب على الجههة الاخرى وتنام ...
لا يتصل بها ...لا ينظر اليها وشموخ كانها لا تسمع ولا ترى ....انه اسلوب الضغط انها تعرفه جيدا ...
يحاول الخروج من المنزل بكثرة ....واذا عاد عاد متاخرا ....
شموخ تلحق به عند الدرج لانه عاد من عمله ونام وشموخ عي عملها ثم
استيقظ متاخرا حول المغرب ويريد الخروج حتى لا تراه ...
شموخ : توقف ..توقف...
زوجي : نعم ...
شموخ : ابدا اردت ان اسلم عليك ...فقط وتطبع قبلة على خده وهي تبتسم ...
زوجي : ......
شموخ : هل ستتاخر ؟؟
زوجي : ربما ..
شموخ : رافقتك السلامة ....
يخرج وبعد ايام ...يعود وقد غير المخطط ....
وانا لا اقول لكم ان قصتي مسلسل مكسيكي او تركي ....احداث حزينة ومؤلمة ثم تاتي النهاية وهي حبلى بالسعادة والفرح وانتهاء الهموم ....
لا ....
بل حياتنا لن تكون سعادة دائم ولا عذاب دائم ....
هي بين بين ....
هذا الموقف الاخير الذي ذكرته ...لو نظرتم له ...من زاوية اخرى فهو لا يعد مشكلة ...
هو طرح رايه وانا رفضته ....وانتهى الامر وعندما راى اصراري تراجع عن هذا الرأي ....
في السابق لو حصل لي هذا الموقف ...فسوف اضخم الامور ...واتعب وابكي لعدة ايام ....
ولن احدثه ...وسوف اشكو لصديقتي المقربة ....
لكن هذه المرة لا اعرف كنت متاكدة بانه لن يجبرني ....
يعلم من فعلي وليس قولي بانني سوف اصر على رايي ...وممكن ان اخبر ابي ..ومكن اخرج من البيت ولا اعود كما حدث في السابق ...
لقد دربته ههههههههههههه
لذلك سوف اسدل الستار على حكايتي ....ولن يكون اخر لقاء بكم ...بل سوف ترونني في هذا المنتدى الشامخ الذي علمني الشموخ ...ونحن الان بانتظار الاخوات الاتي اردن سرد حكايتهن لنتعلم منهن ...
لا اقول وداعا ولكن الى لقاء .....
لقاء قريب ....
لقاء مفيد .....
لحظة ...........
بقي شيء مهم .....
كلمة للاستاذة نورة الصفيري 
اقدم اسمى معاني الشكر والامتنان لك يامن صححتي لي المفاهيم المغلوطة التي كنت اؤمن بها ...
يامن علمتني كيف اطلب ما اريد ...بلا تذلل ولا ضعف .....
وكيف احافظ على حقوقي كزوجة ...كانسانة ....كام ...
من حقي كزوجة ان اعيش في بيت مستقل البس ما اريد ..اسمع ما اريد ....اعزم من اريد ...
من حقي كام ان اوفر لاولادي بيت مستقل ينعمون فيه بالراحة والخصوصية وعدم الاختراق .....ا
شكرك يامن علمتني قدري وقيمتي ...
انا شموخ ...انا مسلمة ....انا انسانة خلقني ربي حرة ....لست ملك احد ولا تبع احد ....
انا ام مثالية ..وزوجة مخلصة ..
علمتني حقيقة من حولي وعريتيهم امامي .....حتى اصبحت ارى تفاصيلهم ...
اشكرك يا من جعلتني اركز على اهدافي انا وماذا اريد انا .....
اشكرك يامن علمتني ان التنازلات والتضحيات هي اول درجات النزول ...للاسفل وليس للاعلى ...
وانني ما دمت اتنازل فلن ارتقي ابدا ...
ما زالت عبارتك القوية ....الخالدة ترن في اذني ...(نحن نعلم الناس كيف يعاملوننا ))
((افعلي كل شيء لك انتي يا شموخ ...تزيني ..تعطري ....البسي ...
لك انتي وليس من اجل احد غيرك ...انتي تتجملين لانك ملكة ...لانك جميلة ...لانك راقية ....
وليس من اجل الرجل ...
(( عندما افكر بانني سعيدة وقوية واحضى بحقوقي فسوف اكون كذلك ...
علمتني ان اركز على الايجابيات ....في حياتي ...
ان اكون متفائلة ....غدا اجمل ...غدا افضل .........
في كل محنة منحة عظيمة .......
توقعي الامور التي تريدينها ...
تخيلي زوجك كما تحبين .........
املاي نفسك بالحب ...حتى يحبك ...
لا تركزي على السلبيات لانها سوف تكبر وتتسع ....
اشكر دعمك استاذتي ...واخذك بيدي في محنتي ...
لقد سقطت امامك ....مريضة ...مغلوبة ...مقهورة .......مغبونة ....
مسلوبة المال ......محرومة من الاطفال......تطاردني عبارات السخرية والتهكم .......
ضعيفة ...لم تحتمل ...قاسية تخلت عن اولادها .....غير صابرة ....
ثم قلبتي كل ذلك بفضل الله ورحمته الى نصر وقوة وشموخ
مددتي الي يديك ولسان حالك يقول : انهضي يا شموخ ...انا معك ....
لن اتخلى عنك .......لن اخذلك ...
انظري يا شموخ ...انظري الى ذلك الباب المفتوح هناك وذلك البريق ..انه الامل ...
سوف تصلين الى هناك وتلتقين باولادك وسوف تعودين لبيتك ...وتاخذين حقوقك ...
كل ما تريدينه سوف تحصلين عليه باذن الله ...
وفعلا حدث ما توقعتي وعدت منتصرة ...قوية ..سعيدة ...
علمتني كيف اتعامل مع الاخرى بحيث احفظ حقي وغيرتي ومشاعري ...فلا اعرضها للابتزاز ولا المساومة
لا انسى ابدا عندما كنت اتحدث عنها امامك وكنتي تتجاهلين كلامي حتى لا اضخمها في حياتي
شموخ : انه يفعل ذلك من اجلها ...
الاستاذة : دعك من هذا ....واكملي يا شموخ ...
زوجك يفعل ذلك لان هذا هو اسلوبه فقط ....
شموخ : هل تتوقعين انه يحبها ؟؟
الاستاذة : غير مهم ...اكملي يا شموخ ..
عن ماذا كنا نتحدث ....
اشكرك يامن اخذتي بيدي الى بر الامان وساحل النجاة ...واتمنى لك كل توفيق
اتمنى ان اراك عالية دوما ....سعيدة دوما ..
تاخذين بيد كل من يحتاجك ...
واسال الله ان لا يحرمك اجري واجر كل من استفاد من قصتي
اهلا بك ...
في الحقيقة ان طلاقه لزوجته لم يمضي عليه وقت طويل وانما ما زال الحدث جديدا ...اي بعد شروعي في ذكر حكايتي ....ربما يكون بسبب دعاء الاخوات ....ههههههههه
هذا من ناحية ..
من جهة اخرى هذا الموقف قديم ...يعني عندما كانت على ذمته...واراد بناء البيت لنا وضع المخطط...واراد ان تعيش امه معي برغم كل ما حدث ...ولانني ارغب في ان يستفيد الجميع ذكرته حين تذكرته لاحقا ...

شكرا لاهتمامك
اهلا بك يالوردة السعيدة ....
انتهت الحدوتة...وننتظر قصتك لنقف على كثير من الفوائد ...فيها ...
انا قلت سابقا ان الاستاذة نورة قالت انك لو اتيتيني قبل خروجك من بيتك لما نصحتك بالخروج ..
اتمنى ممن عالجت مشكلتها يوما ما عند الاستاذة ولم تخرج من بيتها وعالجت مشكلتها واستردت حقوقها وهي في بيت زوجها ...ان تفيدنا ...
ولكن والله اعلم ان خروجي من بيتي هو السبب الاول في نجاحي ..
ربما لاني كنت مريضة ...وضعيفة من اثر الصدمة الاولى فلو بقيت معه لن تكون نفسيتي بهذه الراحة ولن تكون عندي هذه القوة ...وربما بسبب الغيرة ساكون عصبية المزاج ..حادة الطبع فلن احرص على كسبه والاهتمام به ..اما عندما ذهبت لاهلي ...انهيت فترة علاجي بهدوء ...واقبلت على التعلم وتغيير كثير من الصفات السلبية التي كنت اعاني منها ...
ايضا بعدي عن اولادي فترة جعلني اعود اليهم بكل حب وشوق ...
لانني شمالية ..وبسبب ما تعرضت له من ضغوط ومشاكل ..فانا دائما قلقة ...متوترة ...واحب الهدوء والراحة ولا احب الازعاااااااااااااااااااااج ...ابدا ...
وكنا اذا ذهبنا الى اي مشوار تجدينني على اعصابي ..لا اريد اسالة ...لا اريد صراخ ..اريد هدوء تاااااااااااام هههههههههه...طبعا مستحيل في بيت فيه اطفال ..
لكن بعد تعلمي وفهمي لطبيعة شخصيتي بدات اتمالك نفسي ...واحاول بكل قوة ان اكون هادئة وان اتحكم في اعصابي انا ...وليس في تصرفات ابنائي المساكين ....
كذلك زوجي شبع من عروسه كما يقولون ..ولم تعد بتلك الهالة التي كانت عليها في بداية الزواج ...مرت سنة كاملة ...وكذلك وجود طفلة ...لذلك عندما عدت اقبل علي ...
انا ارى ان خروجي كان ضروري بالنسبة لمشكلتي انا ...لكنني لا انصح به دائما فلكل مشكلة اصحابها ومسارها الخاص بها ...
مشاركة الأصلية بواسطة h.kuait مشاهدة مشاركة
 شموخه طبقت قاعدة كلمه{ لا} لزوجي امس يووووووووووووووووه الله لا يوريك زعل علي وصار يسوي اشيائه بنفسه مايطلبها مني تتوقعين هذا الشي صح والله ضاق صدري عليبه.
ههههههههههههه
ههههههههه
لا ..تقولينها لمصاصي الدماء ...
لمن يريد ان ياخذ منك كل شيء بدون مقابل ....
لمن لا يقدر تعبك ..
لمن لا يرى صنيعك ...
ايضا تقولينها عندما لا تستطيعين ...
كان تكوني مريضة ...متعبة ....زعلانة .......
معك شيء تحتاجينه او تريدينه وشخص اخر يريده ..عندئذ تقولين لا ...لانك اولى به
واذا قلتيها تقولينها بهدوء وادب ....
وبدون عداوة او بغض ...وتثبتين عليها ...
موتقولين لا ...وبعد شوي تغيرين رايك وتقولين خلاص ...اللي تبون يصير ..
لا ....
اهلا بك ...انا اقصد من الكلام السابق ان تبرمج المراة زوجها على حبها وحب ابنائها ...وان تشعره دائما ان اولاده جيدين وطيبون ومهذبون ...وتبدي حبها واهتمامها بهم امامه حتى يشعر ان اولاده نعمة يجب ان يحافظ عليها ..
لكن عندما تسبين اولادك وتقفين ضدهم ينفر منهم ...ويبحث عن اسرة اخرى وابناء اخرون
حتى عندما يصرخون او يزعجون ..اضحكي انتي ولطفي الجو ...واقلبي المشكلة الى نكتة ...
حتى لا يصبح جو البيت سيء ...ومتوتر ...ومشحون ..فيكره زوجك الجلوس به ...
ايضا قربي المسافات بينه وبين ابناءه ...كان تقولي ابناءك يحبونك ...يسالون عنك ...يشتاقون اليك ...
وحثيهم على الاهتمام به..وشراء هدايا له ...وان يشكرونه اذا قدم اي شيء مفيد لهم ..
حتى في المستقبل لو فكر مثلا بالزواج فهو سيجعل ابنائه اول القائمة وممكن الا يقدم على هذا الامر حتى لا يؤذي مشاعرهم ...
واذا خرجتي اي مكان معه ...اشعريه ان اولادكم شيء مهم في حياتكم وشيء جميل ...وقولي ليتهم معنا ...
ما اجمل هؤلاء الاطفال مع واليهم ...
لكن ليس معنى ذلك انك في كل خروج لك مع زوجك تصحبينهم ...وتاخذينهم ...لا...
ايضا اذا نجحوا او تفوقوا اعملي حفلة عائلية لكم وحاولي ان تكون ممتعة ...ومضحكة ..حتى يحب زوجك بيتك واجوائك ...
اتمنى ان تكون الصورة اتضحت ..
هوليش تزوجها اصلا .....
زوجي كان يرى اصراري ورفضي التام لزواجه ...
فتزوج بالسر وحرص كل الحرص على عم معرفتي ....وحتى عندما اكتشفت الموضوع كان يصر على انه وهم وليس حقيقة ...لخوفه ان انفذ تهديداتي واتركه واترك البيت ...وعندما علمت ...تساهلت وحادثتها ...وقلت له ان زواجك خير علينا ...وكتمت على الموضوع ...وهذا ما جعل زوجي ينطلق ويتزوج بسرعة مذهلة وبدون تفكير ...المهم عنده ان يتزوج وحسب لانه راى الطريق ممهد وسهل ولا يوجد عقبات ...وانا متاكدة انه لم يتوقع خروجي من البيت ...وتركه وترك ابنائي والا ما اقدم على هذه الخطوة ابدا ...
لذلك انصح كل زوجة الا تعطي زوجها الضوء الاخضر في ذلك ابدا ...وان تشعره ان زواجه مصيبة وحدث لن تقبل به مطلقا ...
ولو تحدث بالزواج امامك فلا تجار يه واصمتي واخرجي ودعيه ....
ولو اعادها مرة اخرى فقولي له ...انت وش فيك ؟؟ ليش تخرب جلستنا وجونا ...واتركيه ...ولا تملي ولا تكلي ...
لان الرجل في هذا الزمن يريد ان يفتح بيتين ...ولكنه لا يتحمل اي مسؤلية ...
بل هو غير قادر في هذا الزمن ان يفي باحتيجات بيت واحد فكيف ببيتين ...ومن تجربتي
الرجل عند زواجه يقسم كل شيء حتى مشاعره ...لا تعود لديه تلك اللهفة وتلك المحبة القوية ولا ذلك الاخلاص لاسرته ابدا ...بل يصبح بارد المشاعر ...يحسب حساب كل خطوة وكل كلمة تصدر منه ...
اذا قلتي نريد سفر او نريد ان نغير في بيتنا او نريد شالة ...خروج لملاهي ..اخذ يفكر هل يستطيع عمله لاسرته الاخرى ام لا
وهذا رايي انا ...وتجربتي انا ....فرجاء لا اريد ان تنبري احدى الاخوات لتوضح عدم صدق كلامي ...
انا انسانة اتحدث من واقع تجربة ....مررت بها ..

ايضا احب ان اوضح انني لم اذكر من تجربتي الا ما احس بانه سيفيد من يقراها فقط ..
اختي ...
حددي اهدافك ...فان كانت اهداف مهمة ولا تقبل التاجيل قدميها ...
وان كان فيه امكانية تتاجل لفترة كان تكون ظروفه لا تسمح ...اجليها ...
اما سحب الامتيازات ليست عامة ...يعني اسحبي الاشياء الرومانسية ...مثل المساج ..جلسة الشاي ..الاحاديث ..النكت ..والابتسامات ...دعيه يفتقد الاشياء الجميلة منك ...اما الطبخ ..وغسل ملابسه ..والقيام بالواجبات فلا انصح بتركها لانها تسبب عداوته ..وقد يسحب ايضا هو الامتيازات فلا يصرف ..ولا يقوم بواجباته ...
وانصحك عزيزتي ان تعامليه على اساس انه زوجك وحبيبك ...انه شخص يحتاجك ...ويحتاج حبك واحترامك ...واكثري من الامور التي تقربكم من بعض ...ككثرة الضم ...ولمس يديه...
والنظر اليه بحب ...وابتعدي عن التهديد واسلوب التنفير ....ولكن طالبي بحقك بادب وهدوء ومحبة ..
ولا انصحك بالخروج من بيتك ابدا ...لان عصرنا عصر مليء بالنساء البدائل ...والتي تريد زوجك وتتمناه ...فلا تفتحي عليك ابواب من المشاكل التي لا قبل لك بها ...
وفقك الله



.




انتظروني



هناك تعليق واحد:

  1. يوجد شيئ من الغموض في القصة وهناك اشياء لا تتلاءم مع بيأتي لانني من بيئة اخرى

    ردحذف